الرئيسية » news bar » موسكو: سوريا ملتزمة بنزع الكيماوي بالموعد رغم التأخر بنقل العناصر الأكثر خطورة

موسكو: سوريا ملتزمة بنزع الكيماوي بالموعد رغم التأخر بنقل العناصر الأكثر خطورة

قال نائب وزير الخارجية الروسي سيرجي ريابكوف، يوم الاثنين، إن الحكومة السورية “ملتزمة” بنزع أسلحتها الكيماوية، رغم التأخر بنقل أخطر العناصر الكيماوية خارج البلاد في الموعد المحدد.

وأضاف ريابكوف في تصريح لوكالة “رويترز”، أن بلاده “واثقة من إمكانية الالتزام بالموعد النهائي في 30 حزيران لتدمير الترسانة رغم التأخير”.

وكانت البعثة المشتركة لمهمة تدمير الكيماوي السوري أعلنت الاثنين الماضي، نقل شحنة ثانية من المواد الكيماوية خارج سوريا بعد نقل الشحنة الأولى بنحو ثلاثة أسابيع إلى المياه الإقليمية، والتي أعلنت عنها منظمة حظر الأسلحة الكيماوية في 7 كانون الثاني الجاري بعد تأخر دام أسبوع لنقل العناصر الأكثر خطورة، حيث كان من المقرر الالتزام بمهلة 31 كانون الأول كحد أقصى، إلا أن التأخير أعزته المنظمة لعوامل أمنية وظروف جوية.

ورفض ريابكوف التصريحات الغربية التي تشير إلى أن دمشق تعطل عمدا برنامج تدمير الأسلحة الكيماوية، مبينا أنه “اتضح منذ وقت طويل أن الموعد النهائي المؤقت لإرسال كل المواد السامة للخارج بحلول هذا الأسبوع كان مفرطا في الطموح”.

وكان أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون قال في تقرير لمجلس الأمن إن عملية نقل أسلحة كيماوية من سوريا تأخرت دون ضرورة، في وقت أشار مدير منظمة حظر الأسلحة الكيماوية إلى أن هناك حاجة لتسريع وتيرة إزالة الأسلحة الكيميائية من سوريا.

وكانت واشنطن دعت دمشق لاتخاذ إجراءات فورية لإخراج الكيماوي من أراضيها، محذرة من أن عدم الوفاء بالتزاماتها يعني اللجوء للفصل السابع، والذي يتيح خيار استخدام القوة العسكرية عبر الأمم المتحدة، فيما دعت فرنسا إلى اليقظة بشان تدمير السلاح الكيماوي في سوريا، وذلك عقب تقارير أفادت أن سوريا لم تنقل إلى خارج أراضيها سوى اقل من 5% من ترسانتها الكيميائية الأكثر خطورة.

وسبق أن دعت المنظمة، السلطات السورية إلى الإسراع بتسليم ما تبقى من المواد الكيماوية، في حين أكدت السلطات أن تعاون سوريا سيستمر حتى إنجاز كافة الالتزامات والوفاء بالأطر الزمنية، لكنها أشارت في الوقت نفسه إلى معوقات أمنية حول ذلك.

ومن المقرر أن تنقل أخطر المواد الكيماوية الموزعة على أنحاء سوريا إلى ميناء اللاذقية، ومن ثم شحنها إلى المياه الإقليمية في البحر المتوسط عبر سفن دانماركية ونرويجية بحماية سفن روسية ليجري إتلافها على متن سفينة أمريكية بحلول 31 آذار، في حين من المقرر نقل بقية المواد الكيماوية خارج سوريا بحلول الخامس من شباط وتدميرها بمنتصف العام الجاري من جانب شركات خاصة.

شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

شاهد أيضاً

التربية تحدد الطلاب الذين سيتقدمون للامتحانات وفق النظام الحديث أو القديم في العام الدراسي الجديد

شام تايمز – دمشق حددت وزارة التربية في تعميم لها الطلاب الذين سيتقدمون لامتحانات التعليم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.