الرئيسية » news bar » القاعدة تتبرأ من داعش .. ليست فرعاً من قاعدة الجهاد .. المحيسني يقر بجرائم داعش و يدعو لحل التنظيم بسوريا

القاعدة تتبرأ من داعش .. ليست فرعاً من قاعدة الجهاد .. المحيسني يقر بجرائم داعش و يدعو لحل التنظيم بسوريا

اعلنت “القيادة العامة” لتنظيم القاعدة في بيان منسوب لها نشر على الانترنت، ان لا صلة لها بتنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام المعروف بـ “داعش”.

وجاء في البيان الذي نقلته مؤسسة سايت المتخصصة في رصد المواقع الاسلامية “تعلن جماعة قاعدة الجهاد انها لا صلة لها بجماعة الدولة الإسلامية في العراق والشام، فلم تخطر بإنشائها، ولم تستأمر فيها ولم تستشر، ولم ترضها، بل أمرت بوقف العمل بها”، بحسب ما نقلت فرانس برس.

واضاف البيان ان التنظيم  “ليس فرعا من جماعة قاعدة الجهاد، ولا تربطها بها علاقة تنظيمية، وليست الجماعة مسؤولة عن تصرفاتها”.

وكان زعيم تنظيم القاعدة ايمن الظواهري دعا الشهر الماضي في رسالة صوتية نشرت على الانترنت الى وقف القتال بين “اخوة الجهاد والاسلام” في سوريا، وذلك بعد احتدام القتال بين داعش و الفصائل المعارضة.

ودارت معارك عنيفة منذ مطلع السنة بين تشكيلات من المقاتلين المعارضين وعناصر الدولة الاسلامية في العراق والشام التي تؤكد ارتباطها بالقاعدة في مناطق واسعة من شمال سوريا.

وشاركت جبهة النصرة التي سبق ان اعتبرها الظواهري ممثل تنظيم القاعدة في سوريا، الى جانب مقاتلي المعارضة المؤلفين من “الجبهة الاسلامية” و”جيش المجاهدين” و”جبهة ثوار سوريا” في بعض هذه المعارك ضد تنظيم الدولة الاسلامية.

و جاء في بيان الجماعة :

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن والاه.
أما بعد :

أولاً: تعلن جماعة قاعدة الجهاد أنها لا صلة لها بجماعة (الدولة الإسلامية في العراق والشام)، فلم تخطر بإنشائها، ولم تستأمر فيها ولم تستشر، ولم ترضها، بل أمرت بوقف العمل بها، ولذا فهي ليست فرعًا من جماعة قاعدة الجهاد، ولا تربطها بها علاقة تنظيمية، وليست الجماعة مسؤولة عن تصرفاتها، فإن أفرع الجماعة هي التي تعلنها القيادة العامة للجماعة، وتعترف بها، مع التأكيد على ولائنا ومحبتنا وتأييدنا لكل مجاهد، وحرصنا على الأخوة بين المسلمين والمجاهدين.

ثانياً: تود جماعة قاعدة الجهاد أن تؤكد على بعض المعاني المهمة في العمل الجهادي، ومنها:

– الحرص على الشورى والعمل الجماعي واتخاذ القرارات المصيرية بعد التشاور بين المجاهدين وإقرار قيادتهم لها.

– الحرص على أن تحل مشاكل المجاهدين فيما بينهم وليس عبر الإعلام.

– الحرص على أن نكون جزءًا من الأمة، ولا نفتئت على حقها، ولا نتسلط عليها، ولا نسلبها حقها في اختيار من يحكمها، ممن تتوفر فيهم الشروط الشرعية. ولا نسارع بإعلان إمارات ودول، لم يستشر فيها علماء المجاهدين ولا القيادة ولا سائر المجاهدين والمسلمين، ثم نفرضها على الناس، ونعد من يخالفها خارجًا.

– الحرص على حشد الأمة حول القضايا الرئيسية، وهو منهج الشيخ أسامة بن لادن رحمه الله، الذي ارتقى به بالعمل الجهادي ودعا إليه، حتى اتخذه الله شهيداً، نحسبه والله حسيبه.

ولذلك أصدرت الجماعة (وثيقة نصرة الإسلام) تأكيدًا لهذا المنهج وتبيانًا للقضايا التي يجب حشد الأمة حولها.

– الحرص على تخليص العمل الجهادي من المخالفات والتصرفات المضرة ولذلك أصدرت الجماعة وثيقة (توجيهات عامة للعمل الجهادي).

– البراءة من أي تصرف ينشأ عنه ظلم ينال مجاهدًا أو مسلمًا أو غير مسلم.

وهنا نؤكد على تبرُئِنا من الفتنة، التي تحدث في الشام بين فصائل المجاهدين، وأننا نبرأ من الدماء المحرمة التي سفكت فيها من أي طرف كان، وندعو الجميع لأن يتقوا الله، ويدركوا عظم المسؤولية الملقاة عليهم، وفداحة الكارثة التي أصابت الجهاد في الشام ومستقبل الأمة المسلمة بالفتنة التي خاضوا فيها.

وندعو كل ذي عقل ودين وحرص على الجهاد أن يسعى جاهدًا في إطفاء الفتنة بالعمل على الإيقاف الفوري للقتال ثم السعي في حل النزاعات بالتحاكم إلى هيئات قضائية شرعية للفصل فيما شجر بين المجاهدين.

ثالثاً: نؤكد على أن باب التناصح بيننا وبين الجميع مفتوح، وأن المسلم المجاهد يبقى له حق الأخوة والنصرة والولاء مهما زاد خطؤه، ولا نبرأ أنفسنا من ذلك ?وَمَا أُبَرِّئُ نَفْسِي إِنَّ النَّفْسَ لأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلاَّ مَا رَحِمَ رَبِّيَ إِنَّ رَبِّي غَفُورٌ رَّحِيمٌ?.

? إِنْ أُرِيدُ إِلاَّ الإِصْلاَحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِي إِلاَّ بِاللّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ?

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين، وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم.

بعد اليأس من تطبيق المبادرة .. المحيسني يقر بجرائم ” داعش ” و يدعو إلى حل التنظيم في سوريا و الانسحاب إلى العراق

أصدر الشيخ الدكتور عبد الله المحيسني، المرجع الجهادي المعروف و الساعي بمبادرة ” أمة ” للإصلاح بين الفصائل العسكرية في سوريا، بياناً دعا فيه تنظيم البغدادي القبول بمحكمة إسلامية أو الانسحاب إلى العراق و حل التنظيم في سوريا.

و قال المحيسني في بيان مصور إن ” الشروط التي وضعتها الدولة ليست من شرع الله ولا السنة، فدولة العراق والشام رفضت عشرات المبادرات السابقة لوقف القتال وحقن الدماء والاحتكام إلى الشريعة “.

و أكد المحيسني على أن علماء الجهاد في الأرض اتفقوا على نقد مشروع التنظيم و مخالفته، كما دعا المحيسني البغدادي إلى القبول بمحكمة شرعية أو الانسحاب إلى العراق و حل التنظيم في سوريا.

و قال المحيسني إن ” تنظيم الدولة هو من بدأ بمهاجمة الأتارب واختطف أحد قادة الجيش الحر ثم وجد مقتولاً في اليوم التالي، و اقتحم الفوج 46 وقتل عشرة عناصر من جبهة النصرة وعدداً من غيرهم، كما الرجل الثاني في الدولة لم يحكم على كتائب الزنكي ومن معهم بالردة لكنني فوجئت باتهام العدناني لهم بـ الصحوات “.

و عبر المحيسني عن صدمته من قيام أحد قضاة الدولة بتصفية مختطفين أثناء محاولته إنجاز صفقة لتبادل للأسرى، كما أكد مشاهدته عدداً من السيارات المفخخة التي استخدمها التنظيم ضد خصومه و قتل فيها مدنيون وأطفال “.

و نفى المحيسني بشكل قاطع الأنباء التي تحدثت عن حالات اغتصاب لنساء من المهاجرين، مشيراً إلى أنها إشاعة أريد منها تجييش عناصر الدولة في الوقت الذي قصف فيه التنظيم قرية عويجل بقذائف الهاون ما أسفر عن مقتل عدد من النساء والأطفال.

و بعد مبادرة المحيسني أعلن العشرات من عناصر التنظيم انشقاقهم، تأييداً لبيان المحيسني، و بدأت حملات مهاجمة قيادة التنظيم بعد الكم الهائل من التجاوزات التي ارتكبتها.

شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

شاهد أيضاً

دورة تدريبية للفريق الوطني لتنمية الطفولة المبكرة بالتعاون بين التربية ومؤسسة الآغا خان واليونيسيف

شام تايمز – دمشق أكد وزير التربية “دارم طباع” خلال افتتاحه الأحد، الدورة التدريبية التخصصية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.