الرئيسية » news bar » بلباو يعطل ريال مدريد بتعادل ..أتليتكو مدريد يجتاح سوسيداد وينتزع العرش

بلباو يعطل ريال مدريد بتعادل ..أتليتكو مدريد يجتاح سوسيداد وينتزع العرش

عاد فريق ريال مدريد بنقطة واحدة فقط من ملعب “سان ماميس” معقل نظيره أتليتك بلباو بعد تعادل مثير بهدف لكل منهما مساء الأحد ضمن منافسات الجولة الثانية والعشرين للدوري الأسباني لكرة القدم.

ريال مدريد فرط في تقدمه بهدف للنشيط خيسي في الدقيقة 65 بعد أن تلقت شباكه هدفاً من البديل “المحظوظ” إباي جوميز في أول لمسة له في الدقيقة 74 في ليلة طرد الفتى الذهبي كريستيانو رونالدو عقب مشاجرة مع جوربيجي لاعب بلباو ليلعب الفريق الملكي أكثر من ربع ساعة بعشرة لاعبين.

ريال مدريد رفع رصيده بهذا التعادل إلى 54 نقطة متساوياً مع برشلونة ومحتلاً المركز الثالث بفارق الأهداف كما رفع بلباو رصيده إلى 43 نقطة في المركز الرابع.

الندية كانت واضحة على الشوط الأول للمباراة بشكل كبير في ظل حماس لاعبي بلباو وجماهيرهم المحتشدة ، ورغم البداية الحماسية من جانب أصحاب الأرض إلا أن الفرص اختفت مع بداية اللقاء.

تحركات النشيط أودريز مهاجم بلباو كادت تؤتي بثمارها مع الدقيقة 20 بأول فرصة خطيرة من جانب أصحاب الأرض على مرمى الفريق الملكي بمجهود فردي رائع داخل منطقة الجزاء لم يكلل بالنجاح.

ضغط بلباو ظل مستمراً وسط أداء باهت للاعبي الريال في النصف ساعة الأولى من عمر اللقاء ، وكادت شباك الملكي أن تستقبل هدفاً من فرصة مؤكدة أضاعها إيكر مونيان مهاجم بلباو من عرضية أرسلها دي ماركوس.

تماسك لاعبي ريال مدريد من جديد في ظل خبرات النجم تشابي ألونسو الذي تحرك كثيراً لمنح السيطرة للفريق الملكي بعد بداية باهتة لأبناء المدرب الإيطالي كارلو انشيلوتي ليمر الشوط الأول بالتعادل السلبي.

الشوط الثاني بدأ بشكل أكثر نشاطاً من جانب لاعبي الفريقين خاصة ريال مدريد الذي أحكم القبضة بشكل كبير على مجريات الأمور بتحركات دائبة من جانب رونالدو وخيسي.

المدرب ارنستو فالفيردي المدير الفني لأصحاب الأرض لجأ لتغيير دفاعي بغية الخروج بنقطة من اللقاء بإشراك إيراولا على حساب دي ماركوس في الدقيقة 58.

سلبية اللقاء لم تستمر طويلاً في الشوط الثاني رغم الأداء التكتيكي المتميز للاعبي ومدرب بلباو فالساحر البرتغالي كريستيانو رونالدو انطلق من الجبهة اليسرى وتسلم تمريرة من بنزيمه ليضرب مصيدة التسلل ويمرر للمتألق خيسي الذي سدد ببراعة ليضع ريال مدريد في المقدمة بالدقيقة 65.

المدرب فالفيردي حاول تنشيط هجومه بإشراك السريع إباي جوميز على حساب ميونيان ليبتسم الحظ لأبناء بلباو ويسجل البديل جوميز من أول لمسة له في الدقيقة 74 عبر تسديدة رائعة تابع من خلالها الإبعاد الخاطئ من راموس لتمريرة عرضية متقنة داخل منطقة جزاء الفريق الملكي.

أجواء المباراة أصبحت أكثر سخونة مع مشادة واشتباك بالأيدي بين رونالدو مع كارلوس جوربيجي لينال الفتى البرتغالي البطاقة الحمراء ويجبر الريال على استكمال المباراة بعشرة لاعبين لأكثر من 14 دقيقة مع لقطة يلطم خلالها رونالدو خدوده اعتراضاً على القرار وهو يغادر الملعب.

خطة انشيلوتي لم تتغير كثيراً بطرد رونالدو مع منح الثلاثي مودريتش ودي ماريا وخيسي واجبات التحرك وقيادة الهجمات في غياب أفضل لاعب في العالم قبل أن يستشعر انشيلوتي الخطر ويشرك المدافع إيلرامندي على حساب خيسي لتعزيز دفاعاته لمواجهة هجمات بلباو السريعة.

جاء الدور على تألق الحارس دييجو لوبيز الذي أنقذ الملكي من فرصة هدف مؤكد عبر تسديدة رائعة من البديل المحظوظ جوميز أبعدها لوبيز بصعوبة ، وجاء التغيير من انشيلوتي بالدفع بالمهاجم موراتا على حساب بنزيمه المستسلم ولكن الدقائق الأخيرة لم تشهد الجديد على مرمى الفريقين بعد أن انحصر الأداء في وسط الملعب ليخرج اللقاء بتعادل مستحق بين الفريقين.

إعصار أتليتكو مدريد يجتاح سوسيداد وينتزع عرش الليجا

لأول مرة منذ الأسبوع الأول لموسم 2011-2012، انتزع فريق أتليتكو مدريد صدارة الدوري الإسباني بفوزه على ضيفه ريال سوسيداد بأربعة أهداف دون رد في المباراة التي جمعت الفريقين على ملعب “فيسنتي كالديرون” مساء اليوم الأحد ضمن منافسات الجولة ال22 من “الليجا”.

أحرز أهداف اللقاء دافيد فيا ودييجو كوستا وجواو ميراندا، ودييجو ريباس في الدقائق 38 و72 و74 و87، ليرفع الفريق المدريدي رصيده إلى 57 نقطة، ويقبل هدية برشلونة الذي سقط أمس على ملعبه ووسط جماهيره أمام فالنسيا بنتيجة 2-3، ليتجمد رصيده عند 54 نقطة، ويتنازل عن الصدارة لأول مرة هذا الموسم، بينما بقى ريال سوسيداد في المركز السادس برصيد 36 نقطة.

كان الشوط الأول مسرحية من أربعة فصول بطلها دافيد فيا مهاجم أتليتكو مدريد، الأول منها التأثر الشديد الذي بدا على اللاعب أثناء دقيقة الصمت قبل اللقاء حدادًا على مدربه السابق لويس أراجونيس الذي توفي أمس عن عمر يناهز 75 عامًا، والذي نجح معه في الفوز بكأس أمم أوروبا “يورو 2008” في النمسا وسويسرا.

أما الجزء الثاني لم يكن سعيدًا على فيا، حيث أفسد حكم المباراة إسترادا فرنانديز فرحته بإحراز هدف في الدقيقة 14 بعدما
راوغ حارس سوسيداد، ووضع الكرة في المرمى الخالي، إلا أن مساعد الحكم أشار بالتسلل، ليؤخر فرحة أصحاب الأرض.

لم يهدأ ديفيد فيا، وتحرك كثيرًا في دفاعات المنافس، فمن هجمة مرتدة، اخترق لاعبو أتليتكو الدفاع الحصين، حيث لعب جابي كرة سريعة إلى دييجو كوستا هداف الفريق، الذي مررها بدوره إلى فيا ليسددها مباشرة في مرمى كلاوديو برافو محرزًا الهدف الأول في الدقيقة 38.

لم يهنأ مهاجم برشلونة السابق بهدفه ال12 في “الليجا” هذا الموسم سوى ثلاث دقائق فقط، حيث غادر الملعب متأثرًا بإصابته في العضلة الخلفية ليدخل مكانه راءول جارسيا.

فريق “الروخيبلانكوس” كان الأفضل، سيطر وهدد مرمى منافسه كثيرًا، إلا أنه افتقد صانع الألعاب الماهر، ووضح تأثره بغياب “رمانة ميزانه” التركي آردا توران، في المقابل كان أداء الفريق “الباسكي” خجولاً للغاية، ولم يهدد مرمى كورتوا حارس أتليتكو سوى بتسديدة يتيمة من جريزمان، لينتهي الشوط الأول بتفوق أصحاب الأرض.

حاول لاعبو ريال سوسيداد ومديرهم الفني الفرنسي فيليب مونتاني تحسين الصورة التي ظهر عليها الفريق في الشوط الأول، وأجرى تبديلاته الثلاثة، وبالفعل تحسن المستوى تدريجيًا، وحصل على أكثر من ركلة ركنية، ونشط المكسيكي كارلوس فيا ومعه جريزمان، إلا أن كل المحاولات انهارت أمام الدفاع المدريدي الصلد.

ووسط انتفاضة الضيوف، أطلق رجال دييجو سيميوني المدير الفني لأتليتكو مدريد رصاصة الرحمة على المنافس، حيث انفرد دييجو كوستا بالكرة من وسط الملعب، ووضعها سهلة في الزاوية اليسرى محرزًا الهدف الثاني لفريقه ورقم 21 له هذا الموسم في الدقيقة 72، بعدها بدقيقتين ارتقى المدافع البرازيلي جواو ميراندا لركلة ركنية، واضعًا الكرة برأسه على يسار الحارس محرزًا الهدف الثالث.

وفي الدقيقة 87، احتفل لاعب الوسط البرازيلي دييجو ريباس الذي حل بديلاً في الشوط الثاني مكان خوسيه سوزا بعودته مجددًا إلى أتليتكو مدريد قادمًا من فولفسبورج الألماني، حيث وجد نفسه خاليًا من الرقابة داخل منطقة الجزاء أثناء كرة عرضية من الجهة اليسرى، ليسددها بقوة في الشباك مختتمًا الرباعية.

مارسيلو: طرد رونالدو كان ظالما

اعتبر البرازيلي مارسيلو الظهير الأيسر لفريق ريال مدريد الإسباني طرد زميله البرتغالي كريستيانو رونالدو خلال مباراة أثلتيك بلباو “ظالما”، حيث وجه انتقادا شديدا لقرار الحكم أيزا جاميز.

وفي تصريحات عقب لقاء الجولة 22 من الليجا الذي انتهى على ملعب سان ماميس بالتعادل 1-1 ، قال مارسيلو “الطرد شكل نقطة فارقة في المباراة، ورغم ذلك قاومنا حتى النهاية”.

وأضاف “من الواضح أن القرار كان ظالما، من الصعب تقبل خسارة لاعب مهم مثل رونالدو في توقيت حرج في الشوط الثاني”.

وتابع حديثه “بلباو فريق جيد للغاية، لكن عانينا ايضا من سوء حظ، نأسف لتضييع فرصة كتلك بعد خسارة برشلونة امام فالنسيا، لكن على الأقل خرجنا بنقطة”.

وانفرد أتلتيكو مدريد بصدارة الدوري الإسباني ب57 نقطة، بفارق ثلاث نقاط عن برشلونة، فيما يحل ريال مدريد ثالثا بفارق الاهداف عن الوصيف الكتالوني.

فيا يتعرض للإصابة وغموض حول مصيره

تعرض النجم الأسباني ديفيد فيا لإصابة أجبرته على مغادرة ملعب فيسنتي كالديرون مساء الأحد بعد تسجيله هدف فريقه أتلتيكو مدريد الأول امام ريال سوسييداد بالجولة ال22 من الليجا قبل دقائق من انتهاء الشوط الأول من المباراة الجارية حاليا.

واضطر المدرب الأرجنتيني دييجو سيميوني لسحب فيا بعد تسجيل هدفه مباشرة ليحل بدلا منه راؤول جارسيا (ق39)، حيث لم يقو على استكمال اللعب بسبب إصابة بالساق اليسرى.

ومن المنتظر أن يعلن الجهاز الطبي لل”روخيبلانكوس” نوع الإصابة ومدى خطورتها، والفترة التي قد يغيبها الهداف التاريخي لمنتخب إسبانيا.

وباتت مشاركة فيا امام ريال مدريد في ذهاب قبل نهائي كأس الملك الاربعاء المقبل مهددة بعد تلك الإصابة.

كووورة  -شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

شاهد أيضاً

حزمة عقوبات أمريكية جديدة على سورية

شام تايمز – سورية فرضت الولايات الأمريكية حزمة عقوبات جديدة على سورية طالت رجال أعمال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.