الرئيسية » news bar » واشنطن تطالب سورية باتخاذ خطوات فورية لإخراج الكيماوي .. وباريس تدعو لليقظة

واشنطن تطالب سورية باتخاذ خطوات فورية لإخراج الكيماوي .. وباريس تدعو لليقظة

دعت الولايات المتحدة يوم الخميس سورية باتخاذ اجراءات فورية لاخراج الكيماوي منها وذلك التزاما بقرار اممي بهذا الشان, فيما دعت فرنسا الى اليقظة بشان تدمير السلاح الكيماوي في سورية, وذلك عقب تقارير افادت أن سوريا لم تنقل إلى خارج أراضيها سوى اقل من 5% من ترسانتها الكيميائية الأكثر خطورة.

وقال المندوب الامريكي لدى منظمة حظر الكيماوي روبرت ميكولاك, في بيان أن “الولايات المتحدة طالبت سوريا, باتخاذ خطوات فورية للالتزام بقرار للأمم المتحدة لإخراج مواد الأسلحة الكيماوية من البلاد, و بتوفير معدات إضافية “لا تستحق الاهتمام” وإن التأخير يزيد من التكاليف.

وأضاف ميكولاك, في البيان الموجه إلى المجلس التنفيذي لمنظمة حظر الاسلحة الكيميائية انه “جرى اخراج أربعة في المئة فقط من الكيماويات التي أعلنت عنها سوريا”.

وأعلنت مصادر مقربة من منظمة حظر الكيماوي, الأربعاء,  أن سوريا لم تنقل إلى خارج أراضيها سوى اقل من 5% من ترسانتها الكيميائية الأكثر خطورة، مؤكدة انه سيطلب من دمشق العمل بسرعة اكبر.

وأشار المندوب الامريكي إلى أن “سوريا تقول إن سبب تأخرها في نقل تلك الكيماويات نتج عن بواعث قلق أمنية وتؤكد على الحاجة لمعدات إضافية – سترات مدرعة لحاويات الشحن وتدابير الكترونية واجهزة لكشف العبوات الناسفة البدائية”, مضيفا ان “هذه المطالب لا تستحق الانتباه وتظهر عقلية مساومة وليس عقلية أمنية”.

وأعلنت البعثة المشتركة بشان تدمير الكيماوي السوري, يوم الاثنين, انه تم نقل دفعة إضافية من الاسلحة الكيماوية السورية الى المياه الاقليمية عبر سفينة, كما اعلنت منظمة حظر الأسلحة الكيماوية في 7 كانون الثاني الجاري أنه تم نقل الدفعة الأولى من الترسانة الكيماوية السورية إلى المياه الإقليمية، حيث أتى ذلك بعد تأخر دام أسبوع لنقل العناصر الأكثر خطورة من سوريا والتي كان من المقرر الالتزام بمهلة 31 كانون الأول كحد أقصى لنقل العناصر الكيميائية الأكثر خطورة من سوريا، إلا أن التأخير أعزته المنظمة لعوامل امنية وظروف جوية.

بدوره, قال وزير الدفاع الاميركي تشاك هيغل, للصحفيين في العاصمة البولندية وارسو  ان “واشنطن قلقة من تأخير سوريا في تسليم اسلحتها الكيميائية الخطيرة”, مضيفا “لا اعرف ما هي دوافع الحكومة السورية وما اذا كان ذلك ناجم عن عجز او اسباب تأخرهم في تسليم تلك المواد”، موضحا ان “عليهم معالجة ذلك”.

من جهته, دعا وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس الى “اليقظة” بشان خطة تدمير الاسلحة الكيميائية السورية التي يتأخر تطبيقها بحسب مصادر مقربة من منظمة حظر انتشار الاسلحة الكيميائية, مضيفا “يبدو ان الحركة تباطأت, على المجتمع الدولي ان يكون متيقظا جدا لجهة وفاء سوريا لتعهداتها”.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، يوم الثلاثاء, إن عملية نقل أسلحة كيماوية من سوريا تأخرت دون ضرورة، مشيرا إلى أن الشحنة الأولى تمثل كمية صغيرة من المواد الكيماوية الأكثر خطورة.

ومن المقرر أن تنقل أخطر المواد الكيماوية الموزعة على أنحاء سوريا إلى ميناء اللاذقية، ومن ثم شحنها إلى المياه الإقليمية في البحر المتوسط عبر سفن دانماركية ونرويجية بحماية سفن روسية ليجري إتلافها على متن سفينة أمريكية بحلول 31 آذار، في حين من المقرر نقل بقية المواد الكيماوية خارج سوريا بحلول الخامس من شباط وتدميرها بمنتصف العام الجاري من جانب شركات خاصة.

وتشرف الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية على عملية نزع الأسلحة الكيميائية، وانتهت من المرحلة الأولى، ودمرت المعدات اللازمة لإنتاج المواد السامة، وتم ختم الأسلحة الكيميائية وجعل مواقع الإنتاج غير قابلة للاستخدام، في حين تقع مسؤولية نقل العناصر الكيميائية إلى ميناء اللاذقية إلى السلطات السورية.

شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

شاهد أيضاً

من خلال برنامج تدريبي في التثقيف الصحي: وزارة التربية تؤكد على تعزيز الوعي الصحي لطلابها

شام تايمز – دمشق التركيز على التوعية الصحية بمختلف جوانب الحياة، محور أساسي ضمن اهتمام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.