الرئيسية » news bar » كيمون: طرفا نزاع سوريا ينتهكان حقوق الطفل بشكل فظيع بالتجنيد والتعذيب

كيمون: طرفا نزاع سوريا ينتهكان حقوق الطفل بشكل فظيع بالتجنيد والتعذيب

قال الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، إن طرفي النزاع في سوريا ينتهكان حقوق الطفل “بشكل فظيع”، مشيرا إلى أن مسلحين معارضين يجندون أطفال للقتال، في وقت تعمل السلطات على “اعتقال وتعذيب أطفال لعلاقتهم بالمعارضة”.

وأوضح، بان، في تقرير له، تحت عنوان “الأطفال والنزاع المسلح في سورية”، نشرته وكالات أنباء، يوم الجمعة، أن “المجموعات المسلحة التابعة للمعارضة جندت الأطفال لاستعمالهم في العمليات القتالية، وبغض النظر عن عدم وجود معلومات حول تجنيد الأطفال من قبل القوات الحكومية، إلا انها المسؤولة عن اعتقالهم وتوقيفهم العشوائي وتعذيبهم للاشتباه أو لعلاقتهم الفعلية بالمعارضة واستعمالهم كدورع بشرية”.

وتابع أن “المجموعة المسلحة الرئيسية، الجيش الحر، لا تعترف بوقائع تجنيد الأطفال، في حين أن المعلومات التي تصل إلى الأمم المتحدة تؤكد عكس ذلك تماما”.

وأردف، بان، أن “الفتيان ما بين 12 – 17 عاما تلقوا تدريبات وحصلوا على أسلحة واستخدموا في العمليات القتالية للجيش الحر، ولحماية نقاط التفتيش والحواجز”، داعيا المعارضة إلى “اتخاذ خطوات لوقف تجنيد الأطفال دون 18 عاماً”.

واتهمت منظمة “هيومن رايتس ووتش” مؤخرا مجموعات المعارضة المسلحة بانتهاك حقوق الانسان بما يتعلق باستخدام الأطفال في جبهات القتال، في وقت طالبت الأمم المتحدة أكثر من مرة بتحييد الأطفال عن النزاع الدائر بسوريا.

ولفت، الأمين العام للأمم المتحدة، إلى أن “قوات الدفاع الوطني (الشبيحة) ومقاتلين أكراد يقومون بتجييش أطفال تحت سن الرشد”، مضيفا أن “جبهة النصرة وداعش يستخدمون الأطفال كذلك في القتال”.

وفيما يخص اعتقال وتعذيب الاطفال، قال، بان، إن “القوات الحكومية قامت بحملة واسعة لاعتقال وتعذيب الأطفال لمساندتهم المعارضة”، لافتا إلى أن “الأطفال كانوا يساقون من بيوتهم أو من مدارسهم للمشاركة في المظاهرات المعارضة”.

ودعا تقرير الأمين العام للأمم المتحدة طرفي النزاع بسوريا إلى “احترام الحقوق الانسانية ووقف انتهاك حقوق الطفل، والقيام بالاجراءات اللازمة لحمايتهم خلال العمليات القتالية”.

كما طالب، بان كي مون، بـ “إطلاق سراح جميع المعتقلين والمخطوفين من النساء والاطفال، ومعاقبة المذنبين في هذه الجرائم المرتكبة ضد الأطفال”.

وتتبادل السلطات ومسلحين معارضين الاتهامات في استخدام المدنيين ومعظمهم من الأطفال والنساء كدروع بشرية في المواجهات التي تدور بينهم، إضافة إلى اتهام السلطات لمقاتلي المعارضة بتجنيد أطفال وإشراكهم في القتال الدائر في البلاد.

شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

شاهد أيضاً

المجلس الدولي لدعم المحاكمة العادلة يجدد رفضه العقوبات على سورية

شام تايمز – سويسرا جدد المجلس الدولي لدعم المحاكمة العادلة وحقوق الإنسان رفضه الإجراءات الاقتصادية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.