الرئيسية » news bar » سانا: الزعبي: تسليح الإرهابيين تراجع عن الحل السياسي.. شعبان: يهدف لنسف المؤتمر.. المقداد: هدية لإفشال جنيف

سانا: الزعبي: تسليح الإرهابيين تراجع عن الحل السياسي.. شعبان: يهدف لنسف المؤتمر.. المقداد: هدية لإفشال جنيف

أكد وزير الإعلام عمران الزعبي أن قرار الولايات المتحدة بخصوص تسليح المجموعات الإرهابية يمثل تراجعاً أمريكياً عن خيار الحل السياسي متسائلاً “كيف يمكن أن يكون الموقف الأمريكي داعما ومبادرا في جنيف2 وهدفه الذهاب إلى حل سياسي وفى ذات الوقت يكون داعما وصانعا ومؤيدا للإرهاب والعنف والخيار العسكري في تناقض واضح لا مثيل له”.

وأشار الزعبي في تصريحات للصحفيين اليوم إلى أن الحكومة السورية عندما جاءت إلى الحل السياسي كانت تدرك أن الولايات المتحدة الأمريكية لن تمتنع عن تسليح المجموعات الإرهابية وأن تابعيها في المنطقة من تركيا والسعودية وقطر والأردن لن يتوقفوا عن إدخال السلاح والإرهابيين وإقامة معسكرات التدريب لهم إلا أنها ومع ذلك ما زالت منفتحة على النقاش وليس لديها أي حرج في مناقشة أي قضية سياسية.

وطالب الزعبي الولايات المتحدة بتقديم تفسير لهذا الانعطاف في موقفها مبيناً أنها كانت تسلح ولم تنقطع يوماً عن التسليح إلا أن الجديد اليوم أن ذلك انكشف وأصبح علناً.

وقال الزعبي..”إن الوفد الرسمي السوري قدم اليوم مقترح بيان عن طريق مبعوث الأمم المتحدة إلى سورية الأخضر الإبراهيمي لإدانة قرار الولايات المتحدة الأمريكية بتسليح ما يسمى المعارضة السورية من مجموعات إرهابية إلا أن وفد الائتلاف المسمى المعارضة رفضه “مبيناً أن الرفض من قبل أعضاء وفد الائتلاف كان مباشراً كالعادة إذ إنهم لا يريدون إدانة تسليح الإرهابيين والدور الأمريكي كما أنهم بالأمس كانوا لا يريدون بنود البيان السياسي الذي تقدمنا به ورفضوه دون أن يقرؤوه حيث أنهم لو قرؤوه لاكتشفوا أن بنوده منصوص عليها في بيان جنيف الأول”.

وجدد الزعبي الإشارة إلى أن البيان السياسي الذي قدمه الوفد الرسمي السوري بالأمس مؤلف من عدة نقاط هي جزء مما ورد في بيان جنيف الأول حتى يكتشف العالم أن الطرف الآخر الذي رفضه لم يقرأ بيان جنيف الأول وإذا قرأه فليس بلغة سياسية مبيناً أن وفد الائتلاف برفضه مقترح البيان اليوم حول قرار الولايات المتحدة يرفض إدانة دعم الإرهاب والتسليح الذي يتحدث عنه أيضاً بيان جنيف والقرارات الدولية ذات الصلة.

وقال الزعبي.. “النص الذي قدم اليوم مشار إليه في القرار 1373 الخاص بمكافحة الإرهاب ورفضوه فكيف يتسنى لهذه الفئة من المعارضة أن تتحدث للناس وتخاطب السوريين أو دول العالم الأخرى في ظل هكذا غطاء سياسي أو فكري أو عقائدي يؤيد الإرهاب ويدعمه ويسانده ويتلقى تعليماته بالتفاصيل الصغيرة من آخرين موجودين خارج القاعة”.

وأضاف الزعبي.. “إن الإبراهيمي هو وسيط بين فريقين أحدهما يؤيد القرار 1373 الخاص بمكافحة الإرهاب وفريق يرفضه حتى داخل مبنى الأمم المتحدة ويرفض إدانة الإرهاب ومع ذلك الإبراهيمي مستمر في تأدية دور الوسيط وهذا تقديره وقراره ولكنه وسيط بين من يدعم الإرهاب ويصر على دعمه ويؤيد التسليح ويدعم المجموعات الإرهابية المسلحة وبين فريق يدعو إلى مسار سياسي ويقدم ليومين متتاليين مشاريع افكار القسم الاكبر متضمن في بيان جنيف الأول والقسم الاخر متضمن في القرارات الدولية ذات الصلة بمكافحة الإرهاب ولذلك يجب أن يسأل الوسيط الإبراهيمي حول متابعة مؤتمر جنيف في ظل مظلة دولية واضحة وما هو رد فعله بعد معرفته بالقرار الأمريكي.

الوفد الرسمي السوري وبالعناوين العريضة مصر على متابعة التأسيس لمسار سياسي

وأوضح الزعبي أن هناك اجتماعاً تشاورياً يعقد مساء اليوم لوفد الجمهورية العربية السورية برئاسة وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم للتشاور في تفاصيل ما دار من حوارات في الجلسات وما صدر من تصريحات وما المواقف السياسية المعلنة خارج إطار مدينة جنيف وعلى ضوئها ستتخذ القرارات وكيفية التصرف إلا أن الوفد الرسمي السوري وبالعناوين العريضة مصر على متابعة التأسيس لمسار سياسي وكل الكلام الذي قيل وتحدث به أشخاص هنا من عناصر الائتلاف غير ذي قيمة سياسية.

وأشار الزعبي إلى أن البيان السياسي الذي قدمه الوفد الرسمي ليس بديلاً عن بيان جنيف الأول بل هو جزء من توفير مناخ سياس يؤسس لعملية سياسية بمسار سياسي معتبراً أنه لو قبل الائتلاف البيان بالأمس وسانده ووقع عليه لكانت هناك أشياء كثيرة ربما تتغير لأن هذه الورقة هي جزء من الثوابت الوطنية للشعب السوري كله معارضة وموالاة.

وقال الزعبي.. “إن هناك في أوساط المعارضة السياسية وخاصة في الداخل السوري الكثير من المفاجأة والدهشة واللوم من قبل قوى المعارضة المجتمعية تجاه عناصر الائتلاف الموجودة داخل قاعة اللقاءات تحت عنوان ماذا فعلتم ولماذا رفضتم ووصلنا ذلك عبر أصدقائنا في المعارضة الوطنية التي نتواصل معها وهم في حالة دهشة وأحدهم قال لي الآن أدركت لماذا لا يريدوننا أن نكون موجودين في جنيف”.

وأضاف الزعبي.. “جزء من وطنية المعارضة يجب أن يتضح الآن ليس في الطلب بالانضمام إلى الوفد الموجود في جنيف بل على هذه القوى المعارضة أن تتشارك مع القيادة السورية والحكومة في الرأي القديم الجديد المستمر الدائم بأن نتحاور مع بعضنا البعض بشكل مباشر في دمشق وأن يكون الحوار جديا وراقيا واستنادا إلى فتح جميع الملفات دون استثناء ونحن مستعدون لذلك ولسنا بحاجة إلى وسطاء وأطراف للتدخل”.

الوفد الرسمي السوري متواجد في جنيف ويحاول أن يكشف للعالم حقيقة ما يجري في سورية

وشدد الزعبي على أن “المفاوضات ليست بورصة سياسية وأسهما بل نتعامل معها كقضية وطنية وعندما نفكر بسورية ونتصرف لأجل سورية الوطن والدولة والشعب لا نضع مشاعرنا ولا طريقة تفكيرنا في بورصة سياسية إذ ان هناك أهدافاً محددة وواضحة نعمل عليها عنوانها الدفاع عن مصالح الدولة السورية”.

وأشار الزعبي إلى أن الوفد الرسمي السوري متواجد في جنيف ويحاول جاهدا وبكل أدواته الممكنة والمتوافرة أن يغير في هذا الاتجاه وأن يكشف للعالم حقيقة ما يجري في سورية معتبراً أن “وسائل إعلام مضادة ومن دول أخرى بدأت تغير نظرتها إذ بدأت تسأل أسئلة جديدة وتتحدث بلغة جديدة” وهذه القراءة بنيت منذ لحظة وصولنا إلى جنيف ومنذ إلقاء كلمة وزير الخارجية والمغتربين الذي وضح كل ما يجري في سورية مرورا بعمل فريق الحوار داخل القاعة عبر الوسيط الإبراهيمي وانتهاء بجهود الفريق الإعلامي الموجود في جنيف.

شعبان: القرار الأمريكي بإعادة تسليح /المعارضة/ يناقض الجهد الدولي لإطلاق مؤتمر جنيف2 ويهدف لنسفه والضغط على الوفد الرسمي السوري

من جهتها اعتبرت الدكتورة بثينة شعبان المستشارة السياسية والإعلامية في رئاسة الجمهورية أن القرار الأمريكي بإعادة تسليح /المعارضة/ يناقض الجهد الذي بذل من قبل روسيا والولايات المتحدة والأسرة الدولية من أجل إطلاق مؤتمر جنيف2.

ولفتت الدكتورة شعبان في تصريحات للصحفيين اليوم إلى أن القرار الأمريكي بتسليح الإرهابيين في سورية يهدف لعرقلة العملية السياسية ونسف مؤتمر جنيف2 ويسعى للضغط على الوفد الرسمي مبينة أن الولايات المتحدة تتحدث بلغة مع روسيا حول سورية ثم تقوم بأعمال تناقض أقوالها.

وفندت شعبان الادعاءات الأمريكية حول ما يسمى “أسلحة غير فتاكة” مؤكدة أن كل ما يصل إلى الإرهابيين عبارة عن أسلحة فتاكة تصل إلى تنظيمات “دولة الإسلام في العراق والشام” و”جبهة النصرة” وعندما تجتاز هذه الأسلحة الحدود لا أحد يعلم إلى أين تصل متسائلة كيف يريد الأمريكيون أن يسلحوا هذه التنظيمات ويقولون في نفس الوقت إنهم يريدون عملية سياسية.

وأشارت شعبان إلى التصريحات المتناقضة لوزير الخارجية الأمريكي جون كيري إذ إنه بينما كان يتحدث عن الحل السياسي في سورية كان يردد في باريس والدوحة لغة غير مفهومة وغير مقبولة وتشكل تدخلا في الشأن السوري.

ولفتت شعبان إلى أن من يدعون أنهم سوريون وحريصون على الشعب السوري يؤيدون قرارا بإدخال السلاح إلى سورية ليفتك بشعبها ويدافعون عن القرار الأمريكي الذي يشكل تدخلا فاضحا في شؤون الشعب السوري ويتسبب بسفك دمائه.

ووصفت شعبان أولئك الذين يدافعون عن قرارات تدخل أجنبي في سورية وقرارات حرب عليها بأنهم مندوبون فقط عن الأمريكيين وعن القرار الأمريكي وعن كل الأطراف التي تسفك الدماء في سورية وتعبث بحياة ومصير الشعب السوري.

وقالت شعبان إن كل ما يقال منذ ثلاث سنوات حتى الآن عن ضرورة “تغيير النظام في سورية” هدفه الأساسي هو تدمير سورية وتدمير الشعب السوري وليس النظام فكل ما فعلوه هو تدمير مؤسساتنا ومشافينا وقرانا وبلداتنا وكل ما هو ثمين للشعب السوري.

إصرار الوفد الرسمي السوري على تطبيق البند الأول من بيان جنيف المتعلق بوقف العنف والإرهاب ينطلق من حرصه على وقف الإرهاب الذي يتعرض له الشعب السوري

وأوضحت شعبان أن مقترح البيان الذي قدمه الوفد الرسمي السوري اليوم للمبعوث الدولي إلى سورية الأخضر الإبراهيمي هو من روح ونص جنيف1 الذي أتينا إلى هنا على أساسه ما يعني القبول به.

وشددت شعبان على أن إصرار الوفد الرسمي السوري على تطبيق البند الأول من بيان جنيف المتعلق بوقف العنف والإرهاب ينطلق من حرصه على وقف هذا الإرهاب الذي يتعرض له الشعب السوري اليوم والذي يفتك بالسوريين وحياتهم متسائلة لماذا يقفز الآخرون إلى فقرات ينتقونها ويريدون التحدث بها قبل وقف الإرهاب في حين أن بيان جنيف الأول يركز على خلق بيئة سياسية مناسبة من أجل إطلاق عملية سياسية.

وقالت شعبان إن نقطة الاتفاق الأولى يجب أن تكون وقف سفك الدماء والإرهاب في بلدنا مؤكدة أن الوفد الرسمي سيستمر في جنيف حتى يوم الجمعة مهما حصل وسيبذل جهده لكي يكون هذا المسار مفيدا لشعبنا ولوقف الإرهاب ولعودة الأمن والأمان إلى سورية.

وفد الائتلاف المسمى “المعارضة” مرتبك ولا يدرك لم هو في جنيف.. وهو يمثل القوى الخارجية التي تتدخل في شؤون سورية

وفي تصريحات إعلامية لقناة سي إن إن الأمريكية وقناة تيليسيور الفنزويلية ووكالة رويترز قالت الدكتورة بثينة شعبان المستشارة السياسية والإعلامية في رئاسة الجمهورية نائب رئيس الوفد الرسمي السوري إن الولايات المتحدة الأمريكية التي هي أحد المبادرين لعقد مؤتمر جنيف تدرك أن الخطوة التي اتخذتها بخصوص قرارها استئناف دعم المجموعات الارهابية في سورية مؤذية للعملية السياسية في مؤتمر جنيف.

وأعلنت شعبان أن وفد الجمهورية العربية السورية تقدم خلال الجلسة الصباحية ببيان مطالبا فيه وفد الائتلاف المسمى “المعارضة” بإدانة الخطوة الأمريكية بتسليح المجموعات الإرهابية إلا أن وفد الائتلاف رفض الإدانة وعمد إلى الدفاع عن الخطوة الأمريكية التي تظهر انعدام الرغبة لدى أمريكا بانتهاء الأزمة في سورية.

وردا على سؤال حول إلغاء الجلسة المسائية اليوم قالت شعبان إن الإبراهيمي طلب تعليق الجلسة لأن وفد الائتلاف المسمى “المعارضة” بحاجة إلى الوقت لتنظيم أفكاره والتحضير من أجل جلسات الغد مؤكدة ان الوفد الرسمي ليس بحاجة إلى الوقت للتفكير لأنه في كامل الجهوزية والاستعداد.

ولفتت شعبان إلى أنه ربما ما يريده أعضاء وفد الائتلاف المسمى “المعارضة” هو التشاور مع أسيادهم لتلقي التعليمات حول ما عليهم القيام به غدا مضيفة أن هؤلاء يمثلون القوى الخارجية التي تتدخل في شؤون سورية ولا يمثلون أنفسهم.

وقالت شعبان إن وفد الائتلاف المسمى “المعارضة” مرتبك ولا يدرك لم هو في جنيف مشددة على أن الوفد الرسمي السوري يدرك تماما ما يريد وهو إيقاف الحرب وإيقاف إراقة الدماء في سورية ولذلك فإنه لن يوقف المحادثات ولن ينسحب منها ولن يتعب أبدا لأنه يمثل الشعب السوري الذي تعب من هذه الحرب.

وأضافت شعبان أن الخطوة الأولى لإيقاف هذه الحرب هي الضغط على السعودية وتركيا وقطر وغيرها من الدول لحملها على وقف تسليح وتدريب وإيواء وإرسال الإرهابيين إلى سورية.

وردا على سؤال حول لماذا لا يتم التواصل مباشرة مع هذه الدول التي تدعم الإرهابيين في سورية قالت شعبان: هم من لا يريد التحدث معنا ويرفضون الإقرار بأنهم يدعمون الإرهاب والإرهابيين.

وفي جوابها على سؤال حول ما إذا كان هناك أمل من المحادثات أكدت شعبان أنه دائما هناك أمل ورغم كل الصعوبات سيستمر وفد الجمهورية العربية السورية في محاولة إنجاح المؤتمر لأن الشعب السوري يستحق الأفضل مضيفة أنه إذا كنا قادرين حتى على إنقاذ حياة شخص واحد فإن هذا يستحق المحاولة.

وفي رد على سؤال حول مشاركة المعارضة في الانتخابات قالت شعبان: إننا لا نمانع أن يقوم أي شخص من أي طرف من الداخل أو الخارج بالمجيء والترشح للانتخابات لكن المشكلة مع المعارضة الخارجية هي أنهم يريدون دخول البلاد ليس عبر الانتخابات بل عبر الولايات المتحدة من دون قرار الشعب السوري مشددة على ان الشعب السوري وحده لديه الحق بانتخاب من يريد وهو يرفض تدخل الولايات المتحدة وغيرها في شؤونه.

المقداد: قرار الولايات المتحدة الأمريكية تسليح المجموعات الإرهابية هدية لمؤتمر جنيف2 لإفشاله

بدوره أكد الدكتور فيصل المقداد نائب وزير الخارجية والمغتربين أن قرار الولايات المتحدة الأمريكية تسليح المجموعات الإرهابية في سورية هو الهدية التي قدمتها لمؤتمر جنيف2 لإفشاله وأن الطرف الذي يقدم أسلحة إلى المجموعات الإرهابية غير معني بنجاح هذا المؤتمر.

ووصف المقداد في تصريحات للصحفيين اليوم القرار الأمريكي بأنه رسالة سيئة جدا من قبل الولايات المتحدة وأنها الأسوأ.. فهم من أطلق هذا المؤتمر وعليهم ألا يقوموا بدعم المجموعات المسلحة انطلاقاً من علمهم بأن الأسلحة التي أرسلوها من قبل ذهبت إلى أيدي الإرهابيين.

وقال المقداد “إن على المجتمع الدولي أن يقرر الآن من هو الذي يدعم الإرهاب ومن هو الذي يريد أن يفشل هذا المؤتمر أو يريد له النجاح” مشيرا إلى أن وفد الجمهورية العربية السورية يعمل ليل نهار من أجل إنجاح مؤتمر جنيف2 وتذليل العقبات التي تعترض ذلك وسيمارس أقصى درجات المرونة بهدف تحقيق الأمن والسلام للسوريين.

وأوضح المقداد أن وفد الائتلاف المسمى /المعارضة/ رفض اليوم مقترح البيان الذى قدمه الوفد الرسمي السوري لإدانة قرار الولايات المتحدة تسليح المجموعات الإرهابية وهو بذلك يقول إنه يؤيد خطوات الولايات المتحدة لتسليح وإمداد المجموعات الإرهابية بكل أنواع الأسلحة.

أعضاء وفد الائتلاف عبروا عن تأييدهم للقرار الأمريكي بالتسليح ووصفوه بأنه قرار جيد بعد أن قدمنا مقترح بيان الإدانة

وكشف المقداد أن أعضاء وفد الائتلاف عبروا عن تأييدهم للقرار الأمريكي بالتسليح ووصفوه بأنه قرار جيد بعد أن قدمنا مقترح بيان الإدانة ووافقنا على استئناف المباحثات على أساس بيان جنيف الأول.

وأشار المقداد إلى أن رفض وفد الائتلاف مقترح البيان لإدانة استمرار الولايات المتحدة بتقديم المزيد من الأسلحة إلى المجموعات الإرهابية في سورية يتناقض مع البند الأول من مقررات جنيف إذ إن تزويد الإرهابيين بالأسلحة يتعارض مع بيان جنيف الذي يمنع إرسال مثل هذه الأسلحة إلى المجموعات المسلحة.

وفد الائتلاف المسمى المعارضة غير مسؤول وكاذب ولا يمون على أي شيء

ووصف المقداد وفد الائتلاف المسمى المعارضة بأنه “غير مسؤول وكاذب ولا يمون على أي شيء وإن من يمون على المسلحين هو /دولة الإسلام في العراق والشام/ و/جبهة النصرة/”.

وأشار المقداد إلى أن وفد الائتلاف رفض البيان السياسي الذى قدمه الوفد الرسمي السوري أمس لأن الائتلاف يرفض وحدة أرض وشعب سورية ويرفض عدم التدخل في الشؤون الداخلية السورية ويدعم الإرهاب في سورية ويدعم “إسرائيل” لذلك قتل هذا البيان.

وأكد المقداد أن من يطالب برحيل السيد الرئيس بشار الأسد يقدم وصفة لدمار سورية وأن وجود الرئيس الأسد على رأس الحكم في سورية هو العامل الوحيد الذي يكفل ويضمن التوصل إلى حل سلمي لهذه الأزمة وهو ضمان لتحقيق الأمن والسلم في سورية.

وشدد المقداد على أن الرئيس الأسد لا يحتاج حماية من أي طرف وهو من يحمي سورية لأنه محمي من الشعب ونحن على استعداد لحماية سورية بكل ما يعنيه هذا الكلام من تضحية حتى إذا استمرت هذه الحرب الكونية غير العادلة على سورية لمدة خمسين عاما.

وأشار المقداد إلى أن التحضير لعملية إخراج المحاصرين من حمص القديمة ما زال جارياً والحكومة تتابع هذه القضية ومستعدة لاستقبال جميع النسوة والأطفال مبيناً أن قوافل المواد الغذائية والأدوية وصلت إلى نحو أربعة ملايين شخص خلال الفترة الماضية إلا أن إدخالها إلى حمص القديمة بالذات يحتاج إلى انسحاب المجموعات الإرهابية أولاً ومن ثم ستكون الحكومة على استعداد لتقديم كل ما يحتاجه المدنيون إذ لا يعقل أن نقدم الغذاء للإرهابيين.

وذكر المقداد بما فعله المسلحون عندما استهدفوا قوافل المساعدات في مخيم اليرموك وإطلاقهم النار عليها بعد أن قدمت الحكومة كل التسهيلات لهذه القوافل مجدداً التأكيد على أن الحكومة مستعدة للتعاون في إيصال كل المساعدات الإنسانية إلى جميع المناطق في سورية وتدعو الأمم المتحدة إلى إيلاء الأهمية ذاتها لكل السوريين في أي مكان.

وأكد المقداد أن الدولة السورية ترفض اتهام الأطفال بأنهم إرهابيون وتحرم قوانينها زجهم في الأعمال المسلحة إلا أن المجموعات الإرهابية هي التي تقوم بشكل أساسي بتجنيد هؤلاء الأطفال بغية قتلهم والاستفادة منهم في التجسس كما أعلن الكثير من الأطفال في مقابلات مع الإعلام الإقليمي والدولي.

وأوضح المقداد أن المباحثات في جنيف لم تعلق والجولة الصباحية انتهت بعد أن طالت أكثر من اللازم وهي ستستأنف صباح الغد عبر مبعوث الأمم المتحدة إلى سورية الأخضر الإبراهيمي.

وأكد المقداد التزام الوفد الرسمي السوري بعدم تسريب ما يجري داخل الاجتماعات إلا أنه يستمر في عرض وجهة نظره إزاء الحقائق بموضوعية معتبراً أن ما يقوم به وفد الائتلاف من دفاع عن وصول الأسلحة إلى أيادي الإرهابيين يشكل وصفة سحرية لفشل المؤتمر.

ونفى المقداد أن يكون وفد الائتلاف قدم أي ورقة تتعلق بمستقبل سورية مؤكداً أن كل ما فعله الائتلاف هو رفض البيان السياسي الذي تقدمنا به ما يدل على أنه لا يريد وحدة أرض وشعب سورية ويقبل التدخل في الشؤون الداخلية السورية ويدعم الإرهاب و”إسرائيل” وجهودها لقتل سورية لذلك رفض تلك الورقة.

السفير فورد موجود في جنيف ويلتقي وفد الائتلاف ويزوده بتعليماته ولو غادر فورد جنيف لغادرها

وقال المقداد: أستطيع أن أقول إننا أردنا أن نبدأ بدايات متواضعة لا أن نصطدم فورا بالصخرة الكبرى واليوم قالوا نبدأ من جنيف وقلنا إن جنيف يبدأ بالفكرة الأساسية التي هي وقف العنف في سورية فقدمنا مشروع بيان مشترك لوقف العنف لكنهم أيضا رفضوه وهم يعرقلون أي إجراء باتجاه تحقيق أي إنجاز يريح المواطن السوري لأن الطرف الآخر لا يريد أي نجاح لهذا المؤتمر بل أتى لغرض واحد هو قتل سورية وذبحها لاعتقادهم بأنهم بذلك يستطيعون الوصول إلى السلطة.

وقال المقداد: إن الورقة التي قدمها الوفد الرسمي السوري بالأمس هي ورقة مبادئ تعني أن نتفق ذهنيا وفكريا وعمليا على أن وحدة أرض سورية وشعبها مسألة مقدسة وأن رفض الإرهاب مسألة مقدسة وأن رفض التدخل الأجنبي والخارجي في سورية مسألة مقدسة وأنه يجب الالتزام بالحفاظ على مؤسسات الدولة موضحاً أنه بمجرد الدخول في النقاشات التفصيلية فسيكون لكل واحدة من هذه الأفكار آليات لكن يجب أن نجلس وأن نناقش هذه الآليات.

ورداً على سؤال لموفد سانا حول وجود السفير الأمريكي روبرت فورد في جنيف وأنه يلتقي وفد الائتلاف قال المقداد “إن السفير فورد موجود في جنيف ويلتقي وفد الائتلاف ويزوده بتعليماته ولو غادر فورد جنيف لغادرها”.

سانا – شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

شاهد أيضاً

التربية تكلف الموجهين الاختصاصيين بالتدريس أربع حصص أسبوعية بمادة اختصاصهم

شام تايمز – دمشق طلبت وزارة التربية من مديرياتها في المحافظات تكليف الموجهين الاختصاصيين بالتدريس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.