الرئيسية » news bar » جيش الاحتلال الإسرائيلي : عالجنا 500 جريح سوري في مشافينا العام الماضي

جيش الاحتلال الإسرائيلي : عالجنا 500 جريح سوري في مشافينا العام الماضي

ذكر موقع جيش دفاع الإحتلال “الاسرائيلي” الالكتروني، أنه اكثر من 500 جريح سوري تمت معالجتهم خلال السنة الفائتة في “اسرائيل”، 40% منهم تلقوا العلاج الطبي في مستشفيات ميدانية قام جيش الدفاع “الاسرائيلي” بانشائها بالقرب من الحدود، كما تم نقل نسبة كبيرة منهم بواسطة المروحيات لتلقي العلاج الطبي في المستشفيات المدنية “الاسرائيلية”، غالباً في مستشفى “زيڨ” في صفد وفي مستشفى “رمبام” في حيفا،  6% من المصابين تم إعادتهم الى سورية بعد حصولهم عل العلاج الطبي الأولي بالقرب من الحدود.

وقام باستعراض وتلخيص هذه المعطيات قائد القوات الطبية في المنطقة الشمالية العقيد الدكتور طريف بدر، والذي استعرض نشاطات جيش الاحتلال “الاسرائيلي” في هذا المجال خلال مؤتمر IPRED الذي أجرى في “تل أبيب”.

ووفقاً لأقواله، فإن إحدى التحديات الهامة التي تعامل معها جيش الدفاع “الاسرائيلي” في هذا المجال هي الحالات المختلفة للمصابين السوريين الذين قدموا لتلقي العلاج الطبي.

“الفترة الزمنية التي يصل فيها الطبيب الى المصاب في جيش الدفاع الاسرائيلي هي قصيرة جداً” وفقاً لبدر الذي تابع إنه “قد تتراوح الفترة بين اصابة السوريين وبين حصولهم على العلاج بين دقائق معدودة الى ساعات، حيث أن المساعدات الطبية في سورية جزئية للغاية في بعض الأحيان تصلنا رسائل من الجانب الآخر مكتوبة باللغة العربية، حيث تقوم بوصف ماذا حدث للمصاب وماذا يجب أن يكون العلاج”.

وتم انشاء المستشفى الميداني بعد ان اجتاز سبعة مصابين سوريين الحدود والدخول الى الاراضي المحتلة في شباط 2013 بهدف تلقي العلاجات الطبية، نتيجة لهذا الحادث تقرر البدء بحملة مشتركة بين القوات الطبية ومنظومة الصحة المدنية بهدف منح العلاجات الطبية للاجئي الحرب الأهلية في سورية.

وقال ضابط الصحة الرئيسي العميد الدكتور ايتسيك كرايس في المؤتمر “نحن نعمل دائماً وفقاً لمفهوم تقديم العلاج الطبي لكل من يحتاج لذلك، لكن في هذا العام وللمرة الأولى أثارت هذه المعظلة الأخلاقية تطوراً جديداً- حيث طلب منا توجيه جهودنا الانسانية ليس الى أماكن تبعد عنا آلاف الكيلومترات، بل الى الحدود مع دولة معادية”.

وجميع المصابين الذين يصلون الى الحدود يتم تصنيفهم ومن ثم يحصلون على العلاج الطبي الأولي، ويتم نقل معظمهم لتلقي العلاج في المستشفيات المدنية، اما المصابين الذين تتم معالجتهم في المستشفى الميداني فهم أولائك الذين يوجد تخوف من عدم قدرتهم على تحمل الإصابة، ويشمل الطاقم الطبي على 20 ضابط من كافة المجالات بدءاً من الأطباء والجراحون والممرضات وصولاً الى أفراد اللوجيستيكا.

شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

شاهد أيضاً

التربية تحدد الطلاب الذين سيتقدمون للامتحانات وفق النظام الحديث أو القديم في العام الدراسي الجديد

شام تايمز – دمشق حددت وزارة التربية في تعميم لها الطلاب الذين سيتقدمون لامتحانات التعليم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.