الرئيسية » news bar » وكالة: توقف عمليات تسليم الكيماوي السوري يثير مخاوف عدة حكومات غربية

وكالة: توقف عمليات تسليم الكيماوي السوري يثير مخاوف عدة حكومات غربية

أفادت وكالة “رويترز للأنباء أن مصادر في منظمة حظر الأسلحة الكيماوية قالت إن عدة حكومات تمول أو تساعد في عملية نقل الكيماوي السوري لديها مخاوف إزاء فشل السلطات السورية في متابعة نقله لتدميره خارج البلاد.

وقالت المصادر، وفقا لما نقلت (رويترز) إن “المخاوف أثيرت خلال مناقشات داخلية لكن لم تتم إحالتها بعد إلى مجلس الأمن الدولي”، مبينة أن “عدة حكومات أجنبية تمول أو تساعد في العملية كانت تتوقع أن يكون المزيد من الشحنات قد نقل بالفعل وإن الشعور بخيبة الأمل يتزايد”.

ونقلت الوكالة عن مصدر مشارك في المناقشات اشترط عدم الكشف عن اسمه قوله أنه “بدأ الأمر يتحول إلى مشكلة وهم مهددون بالإحالة إلى الأمم المتحدة، لعدم امتثالهم”.

فيما قال مصدر آخر وصفته (رويترز) بـ “الرفيع المستوى” يشارك في المناقشات إنه في “حين ينتشر الشعور بخيبة الأمل إزاء بطء وتيرة تسليم الأسلحة الكيماوية لا أحد يدرس بجدية إحالة هذا إلى مجلس الأمن”، موضحا أن “هناك شعور بخيبة الأمل، ما من شك في ذلك، لكن مسألة عدم الامتثال ستحدث عندما يعتقد الناس أنهم يتعرضون للتضليل وأن هناك مخططا للتعطيل، لم نصل إلى هذا حتى الآن”.

وقالت مصادر أخرى انه اذا “لم تبدأ سوريا شحن المواد الكيماوية الى خارج البلاد بكميات كبيرة في الأسابيع القادمة فإن من المرجح الا تتمكن من الالتزام بالموعد النهائي المحدد في 30 حزيران لتفكيك برنامج الأسلحة الكيماوية بالكامل”.

وكان رئيس منظمة حظر الأسلحة الكيماوية التابعة للأمم المتحدة أحمد أوزومجو، اعلن قبل 10 ايام ، أن كمية الأسلحة الكيماوية السورية، التي وصلت إلى ميناء اللاذقية “ليست كبيرة”، مبينا أن مهلة إزالتها تنقضي نهاية حزيران القادم.

هذا واعتبر مصدر حضر المناقشات بانه “نفسر الشكوك لصالحهم لأن التعاون بدأ بسلاسة لكن يبدو الآن أنهم يختلقون الأعذار”، مضيفاً “نريد أن نرى المزيد من الشحنات وليس بنفس حجم هذه الشحنة الأولى الصغيرة”.

وقال المصدر الرفيع المستوى في منظمة حظر الاسلحة الكيميائية إن “سوريا لا تعتزم شحن المزيد من الكيماويات الى خارج البلاد الى أن يتم تزويد حاويات النقل بالدروع وتوفير ما يلزم لتأمينها مثل اجهزة التشويش على الموجات اللاسلكية”، مضيفا أن “السوريون لا يشعرون بالارتياح لنقل الحاويات ما لم تتوفر كل أجهزة التأمين”.

وكانت منظمة حظر الأسلحة الكيماوية أعلنت في 7 كانون الثاني الجاري أنه تم نقل الدفعة الأولى من الترسانة الكيماوية السورية إلى المياه الإقليمية، حيث أتى ذلك بعد تأخر دام أسبوع لنقل العناصر الأكثر خطورة من سوريا والتي كان من المقرر الالتزام بمهلة 31 كانون الأول كحد أقصى لنقل العناصر الكيميائية الأكثر خطورة من سوريا، إلا أن التأخير أعزته المنظمة لعوامل أمنية وظروف جوية.

وتقضي خطة المنظمة لتدمير الكيماوي السوري بنقل ترسانة الكيماوي الموزعة على أنحاء سوريا إلى الميناء، ومن ثم شحنها إلى المياه الإقليمية في البحر المتوسط عبر سفن دانماركية ونرويجية بحماية سفن روسية ليجري إتلافها على متن سفينة أمريكية في أجل لا يتجاوز نهاية حزيران القادم.

وتشرف الامم المتحدة ومنظمة حظر الاسلحة الكيميائية على نزع الأسلحة الكيميائية، وفتشت 22 موقعا من أصل 23 وانتهت من المرحلة الأولى، ودمرت المعدات اللازمة لإنتاج المواد السامة, وتم ختم الأسلحة الكيميائية وجعل مواقع الإنتاج غير قابلة للاستخدام، وتسعى للانتهاء من القضاء على كل المواد الكيماوية بحلول عام 2014, الا ان مسؤولية نقل العناصر الكيميائية إلى ميناء اللاذقية تعود الى السلطات السورية.

شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

شاهد أيضاً

التربية تحدد الطلاب الذين سيتقدمون للامتحانات وفق النظام الحديث أو القديم في العام الدراسي الجديد

شام تايمز – دمشق حددت وزارة التربية في تعميم لها الطلاب الذين سيتقدمون لامتحانات التعليم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.