الرئيسية » news bar » المركزي يعلن عن جلسة تدخل بسوق القطع الأجنبي الثلاثاء القادم

المركزي يعلن عن جلسة تدخل بسوق القطع الأجنبي الثلاثاء القادم

أعلن مصرف سوريا المركزي، الأحد، عن عقده يوم الثلاثاء القادم اجتماع وجلسة تدخل في سوق القطع الأجنبي وذلك “حفاظا على استقرار سعر صرف الليرة”.

وقال المصرف، في تعميم موجه إلى كافة مؤسسات الصرافة العالمة في سوريا، مؤرخ يوم 26 الجاري، وصل إلى سيريانيوز نسخة منه، أنه “بالإشارة إلى عملية تدخل المصرف في سوق القطع الأجنبي عن طريق المصارف ومؤسسات الصرافة العاملة في سوريا حفاظا على استقرار سعر صرف الليرة، فقد تقرر عقد اجتماع وجلسة تدخل في تمام الساعة 12 ظهرا يوم الثلاثاء القادم”.

وحذر التعميم من أن عدم الالتزام بالحضور والمشاركة في عملية التدخل “دون عذر مقبول” سيعتبر مخالفا للقوانين الناظمة لعمل مؤسسات الصرافة و”الدور الواجب عليها القيام به في ظل الظروف الحالية” وبالتالي التعرض للجزاءات والغرامات المحددة وفقا للقرارات.

ويأتي ذلك بعد معاودة سعر صرف الدولار ارتفاعه بالسوق السوداء خلال اليومين الماضيين ليبقى فوق 154 ليرة للمبيع و152 ليرة للشراء، في حين يحافظ على استقرار سعره الرسمي بين 142,84 ليرة للشراء و143,70 ليرة للمبيع منذ نحو شهر.

وصرح حاكم مصرف سوريا المركزي أديب ميالة، الأسبوع الماضي أن الاحتياطيات المتوافرة لدى المركزي كافية “لمواجهة وأزمات أشد من الأزمة الحالية”، مؤكدا انه “ماضٍ في سياسته تجاه كل من تسول له نفسه التلاعب بالليرة السورية”، وذلك بعد أن سجل دولار السوداء ارتفاعا وصل إلى 160 ليرة عقب شهر من استقراره قرب حاجز 150 ليرة، لتؤثر هذه الإجراءات في عودته لمستوياته لاحقا.

وكان المركزي عقد أخر جلسة تدخل له في شهر تشرين الثاني، حيث باع الدولار حينها للشركات بسعر 148.5ليرة، على أن يتم بيعه للمواطنين بسعر 150 ليرة.

واتخذ المصرف المركزي مؤخرا عدة إجراءات للحفاظ على الليرة أهمها عقد عدة جلسات تدخل في سوق الصرف لخفض سعر صرف الدولار والقيام بحملة لملاحقة الصرافين النظاميين ممن يخالفون وغير النظاميين, كما ألزم مؤخرا جميع المصارف, المرخص لها التعامل بالقطع الأجنبي , بإجراءين لمعالجة التفاوت في سعر الصرف وحفاظا على قيمة الليرة السورية وقدرتها الشرائية.

وكان سعر صرف الدولار امام الليرة السورية تجاوز حاجز 300 ليرة في تموز الماضي, ثم ما لبث ان انخفض الى حدود 150 ليرة جراء جلسات التدخل والحملة الامنية التي شنت على التداول به في السوق السوداء, وذلك بحسب تقارير اعلامية.

وكان مسؤولون سوريون أشاروا إلى أن انخفاض قيمة الليرة يعود لعوامل داخلية متمثلة في المضاربة والسمسرة بسعر الليرة في السوق، إضافة لعوامل خارجية تتمثل بالعقوبات الاقتصادية والهجوم على الليرة والحصار على البلد، في حين تأثر الاقتصاد السوري بالأحداث التي تتعرض لها البلاد، ما أثر على الاحتياطي النقدي لدى المصارف.

يذكر أن مرسوما تشريعيا صدر مؤخرا يقضي بتجريم التعامل بغير الليرة السورية كوسيلة للمدفوعات أو أي نوع من أنواع التداول التجاري أو التسديدات النقدية، سواءً كان ذلك بالقطع الأجنبي أو بالمعادن الثمينة.

شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

شاهد أيضاً

وزير الصحة يبحث الواقع الصحي لمحافظة الرقة

شام تايمز – دمشق بحث وزير الصحة الدكتور “حسن الغباش” مع عدد من أعضاء مجلس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.