الرئيسية » news bar » هيئة التنسيق تطالب بتحقيق دولي لمعرفة حقيقة ما يجري بسجون النظام

هيئة التنسيق تطالب بتحقيق دولي لمعرفة حقيقة ما يجري بسجون النظام

أدانت “هيئة التنسيق” المعارضة “الأفعال المشينة” للنظام، مطالبة بـ “تشكيل لجنة تحقيق دولية للوقوف على حقيقة ما يجري في سجون النظام وتقديم الجناة إلى محكمة الجنايات الدولية”، وذلك بعد نشر تقرير لخبراء دوليين يتضمن صور مسربة لآلاف الجثث قالوا إنهم سجناء قضوا تحت التعذيب في السجون السورية.

وأشارت الهيئة في بيان لها، نشرته على موقعها الالكتروني، يوم السبت، إلى أن “النظام يخالف أبسط قواعد حقوق الإنسان وللقانون الدولي، وخاصة اتفاقية مناهضة التعذيب”.

وكان نشر، يوم الاثنين الماضي، تقرير لخبراء دوليين قالوا إنه “يوثق” أدلة لارتكاب النظام السوري “جرائم حرب”، من خلال صور سربها منشق في الشرطة العسكرية لآلاف الجثث قالوا إنهم لسجناء قضوا تحت التعذيب، لافتين إلى أن هذه الأدلة ستؤثر على مسارات الحرب في سوريا ومستقبل الرئيس بشار الأسد ومحادثات جنيف المزمع عقدها الأربعاء القادم.

وياتي موقف هيئة التنسيق بعدما طالب رئيس وفد المعارضة المشارك في “جنيف 2″، أحمد الجربا، مساء الأربعاء، بتحقيق دولي في مراكز السلطات السورية الأمنية، متهما إياها بـ “القتل والتعذيب”.

ونشرت وكالة “الأناضول” التركية للأنباء، ووسائل إعلام أخرى دفعة أولى من الصور قبيل يومين من عقد مؤتمر “جنيف2” حول سوريا، كما نشرت “الأناضول” الخميس صور جديدة لقتلى وجثث متفحمة وأخرى يبدو عليها آثار التعذيب وصور لجثث عظامها بارزة، وإحدى الصور تظهر شخصين باللباس العسكري وهما يقومان بوضع الجثث بأكياس.

في حين نفت وزارة العدل، الأربعاء، صحة التقرير، معتبرة أنه “مسيس يفتقر إلى الموضوعية والمهنية”، موضحة أنه “عبارة عن تجميع لصور أشخاص غير محددي الهوية ثبت أن عددا منهم من الإرهابيين الأجانب الذين ينتمون إلى جنسيات متعددة ممن سقطوا أثناء مهاجمتهم للنقاط العسكرية والمنشآت المدنية، وقسما منهم من المدنيين والعسكريين الذي قضوا نتيجة تعذيبهم وقتلهم من قبل المجموعات المسلحة بداعي موالاتهم للدولة”.

وكانت الخارجية الأمريكية أشارت إلى أن التقرير “مروع”، ويشير إلى انتهاكات منهجية ارتكبها النظام، في وقت وصفه وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ بـ “المرعب”، فيما أوضح رئيس الوزراء الروسي إن الأفعال التي جسدت في صور التعذيب “جرائم”، لكن يجب إثبات من هو مرتكبها في المحكمة، بينما اعتبر وزير خارجيته سيرغي لافروف، بأن التقرير “جزء من حرب إعلامية”.

وكانت منظمة “هيومن رايتس ووتش”، أعلنت في شهر تشرين الأول الماضي أن عشرات الآلاف من المحتجين السلميين أودعوا السجون في سوريا ويتعرضون لـ”تعذيب ممنهج “، مشيرة الى ان قوات المعارضة أيضا ارتكبت انتهاكات أيضا.

شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

شاهد أيضاً

ضبط 23 طناً من “القريشة” والجبنة الفاسدة في حمص كانت متجهة إلى حماة

شام تايمز- حمص أكد مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في حمص “رامي اليوسف” أن عناصر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.