الرئيسية » news bar » انتهاء الجلسة الأولى من المفاوضات المباشرة .. لافروف :وثيقة جنيف 1 لا تتحدث عن أن أحداً ما يجب أن يتنحى

انتهاء الجلسة الأولى من المفاوضات المباشرة .. لافروف :وثيقة جنيف 1 لا تتحدث عن أن أحداً ما يجب أن يتنحى

انتهت ظهر السبت أول جلسة مفاوضات مباشرة بين وفدي الحكومة السورية والمعارضة في مؤتمر “جنيف 2” بحضور المبعوث الدولي والعربي إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي وغياب رئيس الوفد الحكومي وليد المعلم ونظيره المعارض أحمد الجربا , واقتصرت الجلسة الأولى على كلمة للإبراهيمي فقط ودامت أقل من نصف ساعة، ولكن جلسة أخرى مطولة ستعقد بعد الظهر وفقا لما أفاد مراسلنا في جنيف.

وكان وفدا التفاوض قبلا الجلوس إلى طاولة الحوار استنادا إلى مبادئ “جنيف 1” وستكون أبرز قضايا البحث تشكيل حكومة انتقالية وإدخال المساعدات الإنسانية إلى حمص وإيقاف العنف ,

وأضاف مراسل العربية نقلاً عن مصدر دبلوماسي غربي أن الطرفين سيناقشان يوم الاثنين القادم النقطة المحورية في بنود حنيف واحد المتعلقة بتشكيل هيئة حكم انتقالي رغم تصريحات وفد النظام المتتالية حول رفضهم مناقشة نقل السلطة عبر حكومة انتقالية.

وفي وقت سابق، أكدت وكالة الأنباء السورية (سانا) أن وفد النظام السوري لم يوافق على مقررات “جنيف 1″، وذلك قبيل اجتماعه مع وفد المعارضة، السبت.

وأعلن وزير الإعلام السوري، عمران الزعبي، أن دمشق لديها تحفظات على تشكيل سلطة انتقالية لسوريا في مؤتمر “جنيف 2”.

وقال الإبراهيمي في مؤتمر صحافي بعد لقائه، الجمعة، على انفراد وفدي المعارضة والنظام السوري، إن الوفدين قبلا بمبادئ بيان “جنيف 1” كأساس للنقاش.

وقال أنس العبدة، عضو وفد المعارضة السورية، إن الأخيرة ستجتمع مع وفد الرئيس بشار الأسد السبت بناء على قبول مقررات مؤتمر “جنيف”.

وقال الإبراهيمي في مؤتمر صحفي بعد اجتماعات منفصلة مع الوفدين: ” نتوقع بعض العقبات على الطريق ” , وبسبب الخلافات الدولية بشأن كيفية إنهاء الصراع التي جعلت التوصل لحل سياسي شامل غير متاح الآن، سيركز الجانبان على اتخاذ خطوات مبدئية لبناء الثقة.

وكان وفد الائتلاف السوري المعارض في جنيف قال إنه لن يلتقي الوفد الحكومي، قبل أن تعترف حكومة دمشق ببنود مؤتمر جنيف الأول وأهمها تشكيل حكومة انتقالية.

سانا : مصادر مقربة من الأمم المتحدة: الوفد الرسمي السوري مصرّ على فتح الموضوع الإنساني أولاً لأنه الأكثر إلحاحاً في الجلسة المسائية

ذكرت مصادر مقربة من الأمم المتحدة أن الوفد الرسمي السوري مصر على فتح الموضوع الإنساني أولاً لأنه الأكثر إلحاحاً في الجلسة التي ستعقد مساء اليوم مع وفد الائتلاف المسمى /المعارضة/.

وأوضحت المصادر أن هذه الجلسة ستكون الجلسة الفعلية الأولى ولن يفتح فيها إلا الملف الإنساني.

إلى ذلك أكدت مصادر مقربة من الوفد الرسمي السوري أن كل ما يقال عن حصول اتفاقات بين الوفدين كلام غير صحيح مشيرة إلى أن أول جلسة حوار ستكون مساء اليوم.

وعقدت صباح اليوم الجلسة الأولى بين وفد الجمهورية العربية السورية ووفد الائتلاف المسمى /المعارضة/ واقتصرت على كلمة للأخضر الإبراهيمي مبعوث الأمم المتحدة إلى سورية.

وذكرت مصادر في الأمم المتحدة أن الإبراهيمي تحدث خلال الجلسة عن البحث في المشتركات بين الطرفين.

وترأس وفد الجمهورية العربية السورية في الجلسة الدكتور بشار الجعفرى مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة بينما حضر وفد الائتلاف المسمى /المعارضة/ بعد تغيير في تشكيلته في دليل جديد على التخبط والتبعية.

لافروف : وثيقة جنيف 1 لا تتضمن أية نقطة تتحدث عن أن أحداً ما يجب أن يتنحى

حذّر وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، من تصاعد الفوضى في سوريا بحال تم التركيز على تنحية النظام كهدف وحيد ولم يتم الحفاظ على المؤسسات الحالية بما في ذلك الجيش وقوات الأمن.

وقال لافروف، في مقابلة تلفزيونية، اليوم السبت، إن “وثيقة جنيف 1 لا تتضمن أية نقطة تتحدث عن أن أحداً ما يجب أن يتنحى، بل يجري الحديث فيها حول ضرورة أن يتفق السوريون بأنفسهم على تشكيلة ومعايير لمرحلة انتقالية مقبولة للجميع، وبهذه الوثيقة هناك إشارة في الوقت نفسه إلى ضرورة الحفاظ على مؤسسات المجتمع السوري بما في ذلك الجيش وقوات الأمن”، بحسب يونايتد برس انترناشونال

وشدّد على أن “هذا الموضوع ليس مجرد تعبيراً مجازياً.. كثيرون يقولون اليوم إنه إذا وضعنا تنحية النظام هدفاً وحيداً، كما يحاول البعض القيام به الآن، فإن سوريا على موعد مع الفوضى، وهي غارقة بما يكفي من الفوضى.. الجميع يدرك وجوب الحفاظ على النظام والإنضباط، ولا سبيل اليوم لذلك إلا بالحفاظ على المؤسسات القائمة”.

وقال لافروف “نحن نحضّر السوريين لأن يتفقوا بأنفسهم في ما بينهم.. قد يبدو هذا الكلام ساذجاً لكن بواقع الأمر لا طريق آخر غيره.. بالإمكان الضغط على الطرفين، وبالإمكان دفعهما للجلوس إلى طاولة المفاوضات وعدم إضاعة الفرصة والبحث بشكل حقيقي عن حل توافقي، وليس بالإمكان أن نضع على الطاولة مخططا ما مسبقا يتضمن مثلا (البند الأول يجب أن يخرج هذا الطرف والبند الثاني يجب أن يدخل طرف آخر.. وهكذا) هذه هندسة اجتماعية لم تفض إلى نتيجة إيجابية في أي مكان”.

وأكد وزير الخارجية الروسي على ضرورة توسيع الحوار بين السوريين كي تكتسب العملية التفاوضية وزناً حقيقياً.

وقال “لا يجوز فرض نموذج للتسوية على أطراف النزاع في سوريا، بل يجب عليهم البحث عن حلول وسط بأنفسهم”.

وأضاف “ندفع السوريين إلى أن يتفقوا بأنفسهم.. قد يبدو ذلك كلاماً ساذجاً، ولكن في الواقع لا يوجد طريق آخر”.

وتابع لافروف “يجب التأثير على الأطراف ويمكن حثهم على الجلوس إلى طاولة المفاوضات والبحث عن حلول وسط.. من المستحيل وضع نموذج ما إلى الطاولة”.

شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

شاهد أيضاً

أسرٌ منذرةٌ بإخلاء منازلها في حماة.. هل سيكون مصيرها الشارع؟

شام تايمز ـ حماة ـ أيمن الفاعل اشتكى بعض أصحاب المنازل من مشاع “الطيار” و”السمك” …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.