الرئيسية » news bar » كيري :الأسد ليس مستعداً بعد للتنحي لبناء سوريا جديدة ..نحن أكثر التزاما بقضايا العالم ..سنتعامل مع من ينتخبه المصريون

كيري :الأسد ليس مستعداً بعد للتنحي لبناء سوريا جديدة ..نحن أكثر التزاما بقضايا العالم ..سنتعامل مع من ينتخبه المصريون

قال وزير الخارجية الامريكي جون كيري يوم الخميس ان الرئيس السوري بشار الاسد ليس مستعدا بعد للتنحي لافساح المجال أمام تشكيل حكومة انتقالية.

وقال كيري في مقابلة مع تلفزيون العربية على هامش أعمال المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس “من الواضح انه ليس مستعدا الان.”

وتبدأ الحكومة السورية والمعارضة محادثات للسلام في جنيف هذا الاسبوع. وقال كيري ان دولا كثيرة عرضت إرسال قوات لحفظ السلام الى سوريا في حالة التوصل لاتفاق لكنه اوضح ان هذه العملية لن تتضمن على الاغلب مشاركة قوات أمريكية.

وقال “اذ ابرم اتفاق للسلام فهناك دول كثيرة عرضت بالفعل المبادرة وارسال قوات لحفظ السلام في سوريا الجديدة.” وتابع “لا اعتقد ان هناك من يعتقد ان القوات الامريكية يجب ان تكون على الارض.”

والتقى المبعوث الدولي الخاص بسوريا الاخضر الابراهيمي يوم الخميس مع وفد المعارضة في جنيف لمناقشة جدول اعمال المناقشات القادمة يوم الجمعة.

ولا تزال المحادثات هشة مع تهديد كل من الجانبين بالانسحاب. وتقول الحكومة انها لن تناقش تنحي الأسد بينما تقول المعارضة انها ان تستمر في المحادثات ما لم يكن أساسها تنحية الأسد.

وشدد كيري من جديد على انه لا مكان للأسد في مستقبل سوريا.

وقال “هذا رجل ارتكب جرائم حرب ولا يزال يريد ان يدعي الشرعية على نحو ما ليتمكن من حكم البلاد.”

لكنه قال إنه قد يكون هناك مكان لمسؤولين من حكومة الأسد في الحكومة الانتقالية بشرط “ألا تكون أيديهم قد تلوثت بالدماء”.

وأضاف كيري أن التواجد العسكري الأميركي في الشرق الأوسط يهدف إلى الرد على التهديدات في المنطقة، وأن ذلك الوجود مهم لدعم حلفاء واشنطن، مضيفاً أن “علاقاتنا مع شركائنا في الشرق الأوسط مبنية على المصالح المشتركة”.

وبخصوص برنامج إيران النووي، قال كيري إن واشنطن لن نسمح لإيران بامتلاك السلاح النووي، مضيفاً “لن نسمح لإيران باتخاذ خطوات لتشغيل مفاعل آراك”.

وأضاف وزير الخارجية الأميركي: “سنضمن تدفق النفط من منطقة الشرق الأوسط”.

وتعليقاً على مفاوضات السلام بالشرق الأوسط، قال كيري إن فشل المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية يشجع التطرف، مشيراً إلى أن الإخفاق في إرساء السلام سينقل المنطقة لمزيد من التطرف.

وأضاف الوزير الأميركي أن مزايا السلام ستكون مهيبة وواقعية للإسرائيليين والفلسطينيين، مؤكداً أن ملف الأمن يعرقل التوصل لاتفاق بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وقال كيري: “نريد الحفاظ على أمن الأردن وحدوده في أي اتفاق سلام”.

وقال كيري ان هناك دورا لايران في سوريا اذا أيدت خطة 2012 التي تقضي بإنشاء هيئة حاكمة انتقالية في سوريا.

ودعت الأمم المتحدة ايران الى مؤتمر السلام في مونترو لكن الدعوة سحبت لاحقا بعد رفضها تأييد اتفاق 2012 المعروف باسم جنيف 1.

وقال كيري “ما ينبغي لايران أن تفعله هو اظهار ما هو اكثر من الكلام وانها مستعدة بأفعالها للانضمام الى المجتمع الدولي وإلا فسيكون من الصعب للغاية أن تكون ايران جزءا من هذا.”

كيري: واشنطن أكثر التزاما بقضايا العالم

قال وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، الجمعة، إن الولايات المتحدة باتت “أكثر التزاما من أي وقت مضى” بقضايا العالم.

وقال كيري في كلمته أمام المشاركين في منتدى “دافوس” الاقتصادي في سويسرا “إن الولايات المتحدة أبعد ما تكون عن التنصل من التزامها، بل هي فخورة بكونها أكثر التزاما من أي وقت مضى، وتقوم بدور حاسم كما تفعل على الدوام، في عملية البحث عن السلام والازدهار والاستقرار في العالم”.

وعدد كيري بعد ذلك مناطق العالم التي تعمل بلاده على حل مشاكلها بدءا بأوكرانيا.

وقال: “هنا في أوروبا نعمل مع شركائنا على حث حكومة أوكرانيا على التخلي عن العنف والتجاوب مع مطالب المتظاهرين السلميين وتشجيع الحوار والعمل على حماية حرية التجمع والتعبير. نحن نقف إلى جانب شعب اوكرانيا”.

وبعد أن هاجم بشدة الكلام السائد عن تخلي الولايات المتحدة عن التزامها بالمساهمة في حل مشكلات العالم، عدد كيري الأزمات التي تتابعها الولايات المتحدة عن كثب مثل التهديد النووي في كوريا الشمالية، والنزاع في منطقة البحيرات العظمى في إفريقيا، قبل أن يتطرق بشكل مطول إلى الشرق الأوسط مع الاتفاق المؤقت بشأن الملف النووي الإيراني، والأزمة السورية وعملية السلام في الشرق الأوسط.

وساهمت الولايات المتحدة مع روسيا في التوصل إلى بيان جنيف في الأول في يونيو 2012 الذي فتح الباب أمام عقد مؤتمر جنيف-2 حاليا لتسوية الأزمة في سوريا.

كما أن كيري ساهم شخصيا بشكل فاعل في إحياء مفاوضات السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين في يوليو الماضي بعد أن تم تجميدها لثلاث سنوات، وإن كانت لم تحقق أي تقدم ملموس حتى الآن.

كيري عن السيسي: سنتعامل مع من ينتخبه المصريون

في أول تصريح لمسؤول أميركي، قال وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، لـ”العربية” إن الولايات المتحدة ستتعامل مع عبدالفتاح السياسي إن فاز في الانتخابات المصرية.

وكانت موفدة “العربية”، ريما مكتبي، سألت وزير الخارجية عند انتهاء مقابلتها معه، إن كانت الولايات المتحدة تدعم الفريق عبدالفتاح السيسي إن ترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة في مصر، فرد كيري: حتى لو أنهينا المقابلة، إلا أنني كنت لأقول رسمياً، وانقلي عني، إننا لن ندعم أحداً، ولن نقف ضد أحد، هذا خيار الشعب المصري حصراً. وسألته “العربية” عن السيسي شخصياً، “ولكن إن نجح السيسي هل ستتعاملون معه؟”، فأجاب كيري: سنتعامل مع أي شخص يختاره الشعب المصري.

يأتي هذا في وقت تشهد البلاد استنفاراً أمنياً قبيل الاحتفال بذكرى 25 يناير، مع تخوف من أعمال شغب واستهدافات لقوات الأمن من قبل جماعات إرهابية.

كما يأتي بعد أن أنجزت البلاد التصويت على الدستور الجديد الذي حظي بنسبة تأييد عالية من قبل المشاركين في الاستفتاء، وقبيل أشهر قليلة على الانتخابات النيابية والرئاسية المتوقعة مبدئياً في مارس، وسط مطالبات شريحة كبيرة من المصريين بترشح السيسي، مقابل اعتراض جماعة الإخوان المسلمين.

شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

شاهد أيضاً

“لوكوك”.. إصابات كورونا في مناطق شمال سورية زادت 6 أضعاف

شام تايمز – نيويورك حذّر وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.