الرئيسية » news bar » غليون: إذا فشل جنيف 2 سنتجه لمجلس الأمن .. لا مشكلة لدى المعارضة مع نائب الأسد فاروق الشرع

غليون: إذا فشل جنيف 2 سنتجه لمجلس الأمن .. لا مشكلة لدى المعارضة مع نائب الأسد فاروق الشرع

فتح برهان غليون، رئيس المجلس الوطني السوري الأسبق، النار على وفد النظام السوري المفاوض في “جنيف 2″، وقال إنه يسعى لإفشال المفاوضات حتى قبل أن تبدأ.

وقال غليون في مقابلة على الهواء مع “العربية” من جنيف، إن “وفد المعارضة السورية سيشارك في المباحثات، ولديه موعد مع الأخضر الإبراهيمي بطلب منه”، مؤكداً أن “وفد المعارضة لن ينسحب من المفاوضات حتى تتحقق للشعب السوري مطالبه”.

وأضاف غليون أن “وفد الأسد لم يأت إلى جنيف إلا تحت الضغط، وهو يسعى لإفشال المفاوضات”، منتقداً القضية التي يدافع عنها هذا الوفد بقوله “التمسك ببقاء الأسد هو القضية الوحيدة التي يحملها هذا الوفد المفاوض، ولكن هل هذه قضية يتفاوض بها أمام أنظار العالم”.

ولاحظ برهان غليون أن “فشل مفاوضات “جنيف 2″ سيجعل المعارضة السورية تتجه لمجلس الأمن، كي يتدخل ويتحمل مسؤولياته أمام نظام الأسد”.

وسجل غليون لـ”العربية” أن “قبول نظام الأسد بالمباحثات لن يترك أي مجال سوى لقبول نتائج المفاوضات كما تم تحديدها في جنيف 1، وكما ينتظر من جنيف 2”.

وفسر كلامه قائلاً “جنيف 1” حدد محاور المفاوضات، أما “جنيف 2″ فطرح آلية التنفيذ، وذلك من خلال تشكيل حكومة انتقالية تعوض النظام القائم”.

وعبر رئيس المجلس الوطني السوري الأسبق عن تفاؤله بالمواقف الدولية، بما فيها الموقف الروسي، وقال “نحن متفائلون، خصوصاً بالموقف الروسي، لأنه ليس من مصلحة روسيا التمسك بالأسد”.

برهان غليون : لا مشكلة لدى المعارضة مع نائب الأسد فاروق الشرع

اعتبر البروفسور في جامعة السوربون الفرنسية المعارض السوري برهان غليون أنه لا توجد لدى قوى المعارضة السورية مشكلة من حيث المبدأ مع موظفي الدولة، ما لم تتلطخ أيديهم بدماء السوريين من كل الأطياف.

وقال غليون العضو في وفد المعارضة إلى مؤتمر “جنيف 2” اليوم الخميس إن هدف المفاوضات في جنيف ليس وقف إطلاق النار وإن كان ذلك مهم جدا لكن نحن هنا فى مفاوضات لرحيل نظام الأسد وفق قرار مجلس الامن 2118 للعام 2012، وهذا ما نص عليه جنيف واحد.

وتابع: “لذلك نحن لا مشكلة لدينا مع موظفي الدولة الذين لم ينخرطوا في أعمال القتل والدمار وحتى الآن نعلم أن فاروق الشرع نائب الأسد ليس من مجموعة الأسد المجرمة، لذلك هو أو غيره لا مشكلة معهم ما لم يرتكبوا جرائم حرب”.

وأضاف “نحن لم نسلم أي طرف دولي قائمة أسماء و لا حتى للأمم المتحدة، لذلك نقول إن المجرمين يجب أن يذهبوا إلى المحاكم والباقى هم جزء من الشعب السوري”.

وعن حقوق الإنسان والجرائم المرتكبة أجاب السياسي والأكاديمي السوري المعارض والمقيم في باريس “لدينا مكتب قانوني لملاحقة جرائم نظام الأسد تم افتتاحه في بروكسل، وهو يقوم بعمل مهني توثيقي حقيقي وواقعي بمساندة جهات دولية متخصصة وهذا بند مستقل في المفاوضات وليس هو كل شيء”.

شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

شاهد أيضاً

التربية تحدد الطلاب الذين سيتقدمون للامتحانات وفق النظام الحديث أو القديم في العام الدراسي الجديد

شام تايمز – دمشق حددت وزارة التربية في تعميم لها الطلاب الذين سيتقدمون لامتحانات التعليم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.