الرئيسية » غير مصنف » اتفاق على وقف القتال في جنوب السودان وترحيب أميركي

اتفاق على وقف القتال في جنوب السودان وترحيب أميركي

أعلنت الهيئة الحكومية للتنمية في شرق إفريقيا (إيغاد)، التي تتولى الوساطة في صراع جنوب السودان، عن توقيع اتفاق ينص على “وقف الأعمال القتالة” في البلاد، الخميس.

ويعقد الجانبان محادثات بوساطة إيغاد في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا لوضع حد للقتال المستمر منذ ما يزيد على خمسة أسابيع، والذي قسم البلاد ودفعها إلى شفا حرب أهلية.

وعقب توقيع الاتفاق، ركز المتحدثون من الوفدين في كلماتهم على ضرورة وقف إطلاق النار، وإعادة النازحين واللاجئين إلى مناطقهم، وضرورة تقديم المساعدات الإنسانية لهم، إلى جانب مواصلة التفاوض لحل بقية القضايا العالقة. وقال رئيس وفد حكومة جنوب السودان نيال دينق، إن بلاده “ملتزمة بهذا الاتفاق دون أي شروط”.

بدوره، قال رئيس وفد مجموعة رياك مشار تعبان دينق، إنه تم التوقيع على اتفاقيتين هما: “وقف الأعمال العدائية، وإطلاق سراح المعتقلين”. وأشار إلى أن الاتفاق سيعمل على “تلطيف” الأجواء ومناقشة بقية القضايا مثل: الحكم وبناء الأمة والدستور.

من جهته، جدد مبعوث الاتحاد الأوروبي إلى القرن الإفريقي ألكسندر روندوس، التأكيد على الالتزام  بدعم جهود “إيغاد”، معربا عن “قلقه البالغ” من الوضع الأمني في جنوب السودان، وانعكاسه علي دول الجوار.

ترحيب أميركي

ورحب البيت الأبيض، الخميس، باتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوقيع عليه بين طرفي النزاع في جنوب السودان، واصفا إياه بأنه “خطوة أولى مهمة” على طريق تسوية الأزمة.

وأعلن المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني أن الولايات المتحدة تأمل في أن “يطبق الطرفان بسرعة وبشكل كامل” بنود هذا الاتفاق.

وكان القتال بين القوات الموالية للرئيس سلفا كير والقوات المساندة لنائبه السابق ريك مشار الذي أقيل في يوليو، بدأ منتصف ديسمبر الماضي. وأخذ الصراع منحى عرقيا، وبدأ يدور بين قبائل النوير التي ينتمي إليها مشار، وقبائل الدنكا التي ينتمي إليها كير.

وقالت “إيغاد” في رسالة نصية بعثت بها للصحفيين “مراسم توقيع الاتفاقات بين الطرفين في جنوب السودان بشأن وقف الأعمال القتالية، ومسألة المعتقلين ستقام في فندق شيراتون” في وقت لاحق الخميس.

وكان الجانبان قالا من قبل إنهما اقتربا من الاتفاق، لكن بعض الخلافات تؤجل التوقيع حتى الآن. ويطالب وفد مشار بإطلاق سراح 11 معتقلا احتجزتهم الحكومة واتهمتهم بالقيام بمحاولة انقلاب.

واستعادت القوات الحكومية السيطرة على البلدات الرئيسية التي سقطت في أيدي قوات مشار، لكنها لم تتمكن من ذلك إلا بمساعدة القوات الأوغندية في أغلب الحالات.

شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

شاهد أيضاً

اجتماع مشترك بين وزارتي التربية والتنمية الإدارية لمتابعة تنفيذ مشروع الإصلاح الإداري

شام تايمز – دمشق التقى اليوم الثلاثاء فريق الدعم الفني في وزارة التنمية الإدارية مع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.