الرئيسية » غير مصنف » اموس: نأمل ان يتفق النظام والمعارضة على وقف النار خلال جنيف 2

اموس: نأمل ان يتفق النظام والمعارضة على وقف النار خلال جنيف 2

اعلنت منسقة شؤون الإغاثة الإنسانية في الأمم المتحدة فاليري آموس, يوم الخميس, ان الامم المتحدة تأمل في ان يتفق النظام والمعارضة خلال محادثات السلام على وقف اطلاق النار في سوريا, من اجل اتاحة المجال لتمرير المساعدات الاغاثية الى بعض المناطق.

وقالت آموس, في مقابلة مع رويترز, غداة عقد مؤتمر دولي بخصوص سوريا, إن “وسيط الأمم المتحدة الأخضر الإبراهيمي سيضغط على الحكومة والمعارضة بشأن هذه القضايا الإنسانية خلال اجتماعات الخميس, وبحثت هذا مع الإبراهيمي وسيواصل العمل بهذا الصدد”.

و أجرى المبعوث الاممي الاخضر الابراهيمي, في وقت سابق الخميس, مشاورات منفردة مع الوفدين الرسمي والمعارض في جنيف, تمهيدا لمفاوضات محتملة يوم غد الجمعة .

وكان الابراهيمي قال, في مؤتمر صحفي مشترك مع الأمين العام للامم المتحدة بان كي مون, يوم الأربعاء, ان لديه مؤشرات على استعداد الطرفين السوريين لمناقشة تبادل السجناء، ووصول المساعدات الإنسانية، ووقف إطلاق النار في بعض المناطق .

وأشارت اموس الى ان “المفاوضات السياسية قد تستغرق وقتا طويلا, وهناك كما رأينا أمس خلافات كبيرة بين الأطراف”.

وانطلقت فعاليات مؤتمر  جنيف2 في مدينة مونترو السويسرية, مساء الاربعاء، الرامي لجمع الحكومة والمعارضة على طاولة مفاوضات بغية التوصل لحل للأزمة، في ظل خلافات واضحة حول نقاط التفاوض.

وهذه هي المرة الأولى التي تجتمع فيها الحكومة السورية مع وفد المعارضة وجهاً لوجه في هذا المؤتمر, وشهدت الجلسة تبادل التهم بين الطرفين، وحربا كلامية خاصة بشأن مصير الرئيس الاسد.

واردفت اموس انه “في حال تحقيق تقدم كبير في الوصول إلى هذه التجمعات السكانية فسيحدث ذلك فارقا كبيرا, ومن الضروري الوصول إلى نحو 250 ألف شخص في المناطق المحاصرة معظمهم في حلب وحمص وقرب دمشق ويتعذر الوصول إليهم منذ أشهر كثيرة”.

وسبق أن تمكنت منظمات دولية وهيئات إغاثية منها الصليب الأحمر, في الأيام القليلة الماضية, من إدخال دفعات من مواد إغاثية وغذائية إلى منطقة الغزلانية في ريف دمشق ومخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين بالقرب من دمشق, كنوع من إضفاء أجواء إيجابية قبل عقد مؤتمر “جنيف 2”, وذلك برغبة روسية أمريكية.

وأضافت اموس أن “هناك 2.5 مليون شخص آخرين في مناطق يصعب الوصول إليها لم يتلقوا إمدادات من الأمم المتحدة إلا مرة واحدة أو نحو ذلك, والمشكلة الأساسية بالنسبة إلينا هي أن السيطرة على المناطق السكنية تتغير طوال الوقت, ونريد في واقع الأمر استغلال الفرصة عندما نشعر بأن بمقدورنا أن نتحرك بسرعة كبيرة جدا لمحاولة القيام بذلك”.

وكانت آموس قالت الجمعة الماضي, خلال تقديمها إفادة سرية مكتوبة إلى مجلس الأمن إن الوضع في سوريا لم يشهد أي تحسن منذ طالبت القوى العالمية الطرفين بالإجماع في تشرين الأول بإتاحة مزيد من الفرص لوصول موظفي المساعدات وقوافل الإمدادات إلى المحتاجين.

وتعاني عدة مناطق من البلاد أوضاعا إنسانية سيئة، في ظل نقص المواد الغذائية والطبية، إثر تواصل المواجهات العسكرية بين الجيش النظامي ومعارضين مسلحين، ما يحول في وصول المساعدات الإنسانية إلى المتضررين من تلك الأعمال، وسط تبادل الاتهامات حول المسؤولية عن ذلك.

وأصدر مجلس الأمن, مؤخرا، بيانا رئاسيا حول الوضع الإنساني في سوريا دعا فيه جميع الأطراف إلى احترام مبادئ الأمم المتحدة التوجيهية لتقديم المساعدة الإنسانية في حالات الطوارئ، مؤكدا أهمية توفير الإغاثة على أساس الحاجة وبتجرد من أي انحياز أو غرض سياسي.

شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

شاهد أيضاً

عرض رونالدو على برشلونة للانتقال من يوفنتوس

أشارت تقارير إعلامية إلى قيام وكيل اللاعب البرتغالي كريستيانو رونالدو، بعرضه على برشلونة الإسباني للرحيل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.