الرئيسية » news bar » نيويورك تايمز :أمريكا تعلم بصور تعذيب السجناء منذ شهرين ولم تغير موقفها ..لجنة التحقيق الدولية تطلب صور التعذيب

نيويورك تايمز :أمريكا تعلم بصور تعذيب السجناء منذ شهرين ولم تغير موقفها ..لجنة التحقيق الدولية تطلب صور التعذيب

كشفت صحيفة “ذي نيويورك تايمز” الأميركية أن واشنطن كانت على علم بصور تعذيب السجناء في سوريا منذ تشرين الثاني الماضي ولم تغير شيئا في موقفها، وذلك عقب أيام من نشر تقرير أعده محققون دوليون تضمن الصور نفسها لما قيل إنها أعمال تعذيب ممنهج وقتل آلاف المعتقلين في السجون السورية.

وقال مسؤول رفيع في إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما إن مسؤولا بوزارة الخارجية عرض هذه الصور التي كانت على جهاز حاسوب محمول لأحد الناشطين المعارضين للحكومة السورية، في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

ووفق الصحيفة نفسها فإن الولايات المتحدة لم تتخذ أي تصرف تجاه هذه الصور، ويقول مسؤولون أميركيون إنهم لم يكونوا يملكون الملفات الرقمية للصور، مشيرين إلى أنه تعذر عليهم التأكد من صحتها.

غير أن المصادر نفسها أوضحت أن الإدارة الأميركية كانت تعد الصور حقيقية، وذلك من خلال الترقيم الدقيق الذي كان على صور الجثث.

وكان المحققون الدوليون كشفوا -في تقريرهم- أنهم تلقوا نحو 55 ألف صورة لـ11 ألف ضحية خضعوا لعمليات تعذيب وقتل ممنهجة, وأشاروا إلى أن مصدر الصور ضابط منشق بالشرطة العسكرية السورية كان يعمل في توثيق قتلى التعذيب وسلّم هذه الصور إلى المعارضة السورية.

ووفق الصحيفة فإن هذه الصور التي وثقت لحالات التعذيب والإعدام بالسجون السورية لن تغير السياسة الأميركية بشكل أساسي، والمتمثلة في الضغط من أجل التوصل إلى تسوية سياسية من شأنها أن تزيح الرئيس السوري بشار الأسد، مع تجنب التدخل العسكري المباشر في الصراع.

وبيّنت الصحيفة أن الإدارة الأميركية التي صمتت طيلة هذه الفترة، عبرت عن غضبها من الصور، حيث اعتبرت أن تقرير المحققين الدوليين الذي يثبت بالصور تعذيبا وقتلا لآلاف المعتقلين السوريين دليل على ارتكاب النظام السوري جرائم حرب.

وقالت ماري هارف -نائبة المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية- إن النظام السوري مسؤول عن جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، ووصفت الصور التي ظهرت في التقرير بالرهيبة.

وأضافت أن صور معتقلين قتلوا تحت التعذيب أو توفوا بعد تجويعهم تظهر أفعالا تعد جرائم دولية خطيرة, وتشير إلى انتهاكات ممنهجة ضد الشعب السوري.

لجنة التحقيق الدولية تطلب من وكالة الأناضول التركية  صور التعذيب في سوريا

طلبت لجنة التحقيق الدولية حول الحرب من سوريا من وكالة “الأناضول” التركية الإطلاع على صور التعذيب والتجويع التي نشرتها والي تظهر تعرض أحد عشر ألف سوري للتعذيب والتجويع من قبل قوات النظام.

ولفتت اللجنة إلى أنها “قرأت باهتمام كبير ما نشرته وكالة الآناضول على موقعها الالكتروني في 20 كانون الثاني بشأن الادلة على ارتكاب سوريا جرائم حرب، مؤكدة أنها “تود عرض تلك المواد التي تدعم الاستنتاجات في هذه القضية”.

وردت وكالة الأناضول بأنها مستعدة للمساهمة بأعمال اللجنة من خلال تقريرها حول انتهاك حقوق الانسان في سوريا، ومن خلال تقارير مراسليها الاخرى، آملةً “أن يكون هذا التعاون يساعد على وقف معاناة العديد من الضحايا في سوريا”.

وذكرت لجنة التحقيق أنها “قد تطرقت الى ادعاءات التعذيب والقتل في مراكز الاحتجاز التابعة للنظام السوري في تقاريرها السابقة”، مبدية “رغبتها في اجراء مقابلة مع الشاهد الذي تم التعريف عنه بـ”الشاهد الملك” في تقرير وكالة الاناضول.

وأضافت اللجنة أنها قد تخطط للقيام بزيارة الى تركيا في منتصف شهر شباط لمعاينة المواد.

شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

شاهد أيضاً

أسرٌ منذرةٌ بإخلاء منازلها في حماة.. هل سيكون مصيرها الشارع؟

شام تايمز ـ حماة ـ أيمن الفاعل اشتكى بعض أصحاب المنازل من مشاع “الطيار” و”السمك” …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.