الرئيسية » news bar » شروط الجبهة الإسلامية وجيش المجاهدين والاتحاد الإسلامي للمشاركة بجنيف 2

شروط الجبهة الإسلامية وجيش المجاهدين والاتحاد الإسلامي للمشاركة بجنيف 2

أصدرت الجبهة الإسلامية و جيش المجاهدين و الاتحاد الإسلامي لأجناء الشام، بياناً أوردوا فيه عدداً من الشروط للمشاركة في الحل السياسي الذي يتم التحضير لتناوله في مؤتمر جنيف 2.

و جاء في البيان أنه لن يتم الموافقة على أي حل سياسي قبل أن تتحقق شروط أهمها إطلاق سراح المعتقلين، و فك الحصار عن المناطق المحاصرة، و تنحي النظام بكافة رموزه.

و جاء في البيان :

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

بيان للقوى الفاعلة على الأرض بخصوص مؤتمر جنيف 2

من الواضح أن الثورة السورية تمر الآن في منعطف خطير فلابد من التدقيق في تبعات كل خطوة من خطوات العمل ومخرجاتها , وبما أن ثورتنا قد انطلقت للمطالبة بالحرية والكرامة للشعب السوري وليس رغبة في القتال وقد اضطرت لحمل السلاح للدفاع عن المتظاهرين الذين تعرضوا للقمع الوحشي، وهي تؤمن بأن حمل السلاح ليس هدفاً بذاته، بل الهدف استرداد حقوق شعبنا المسلوبة، الدينية والإنسانية ولا يتصور نجاح الحل السياسي ونحن نرى النظام بممارساته الوحشية والإجرامية قد عطل أية فرصة لإنجاز مثل هذا الحل.

فهو يتوجه إلى ” جنيف 2 ” ببراميله المتفجرة و حصاره الآثم وسياسة التجويع الممنهجة و وحشيته في تعذيب المعتقلين حتى الموت وقتله الأطفال واغتصابه الحرائر وارتكابه الإبادات الجماعية بأسلحته الكيماوية , و لم يترك أي فسحة تمكن من الحوار معه إلا للعملاء أو من لا يمثلون إلا أنفسهم.

وقد أصبح معهوداً عن الحلول السياسية التسويف والمماطلة لتمييع القضية محاكاة لمسلسل مؤتمرات الحل السياسي في القضية الفلسطينية والتنازلات التي يجب ألا تتكرر في قضيتنا السورية , وعليه فإن القوى العسكرية والسياسية الحقة في شعبنا لم تعط التفويض لأية جهة سورية في التفريط بحقوق الشعب والتنازل عن متطلباته أياً كانت هذه الجهة , والشعب السوري لا يرضى أن تنفرد مجموعة ما بالتوجه إلى مؤتمر ” جنيف 2 ” نيابة عنه وهي تحمل معها ملف التنازلات والتراجعات بدلاً من الحقوق والمطالب الشرعية والانسانية .

وإننا لنشكر الدور التركي والقطري والدول الصديقة في دعم ثورتنا وتخفيف معاناة شعبنا ونقدر حرصهما على مشاركتنا في الحل السياسي حقنا لدماء السوريين لكننا مستمرون في ثورتنا ولن نقبل بأي حل سياسي قبل تحقيق الشروط التالية:

1_ إطلاق سراح المعتقلين فوراً، وفك الحصار عن المناطق المحاصرة، والتوقف عن القصف الوحشي في مختلف المناطق السوريّة، وتسهيل إيصال المساعدات إلى جميع المناطق داخل سوريا، وعدم الحيلولة دون عودة النازحين والمهجرين إلى ديارهم.

2_ تنحي النظام برأسه و كامل رموزه وحل أجهزته الأمنية ومحاسبتهم .

3_ خروج كافة الميليشيات الطائفية الدخيلة على المجتمع السوري، التي ساندت النظام في قمعه لشعبنا.

4_ عدم التدخل في شكل الدولة المستقبلية بعد النظام، ولا فرض أي أمر ينافي الهوية الإسلامية لعامة شعبنا، والتي لا تمنع أية فئة من فئات المجتمع من حقوقها.

لهذا كله فإننا ندعو كافة جهات المعارضة السورية الشريفة إلى حشد الصف وراء شعبنا الثائر ومطالبه المشروعة وسعيه للحرية والكرامة ونيل حقوقه الدينية والإنسانية.

الجبهة الإسلامية الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام
جيش المجاهدين جبهة ثوار سوريا

الإثنين 19 – ربيع الأول – 1435
الموافق لـ 20 كانون الثاني – 2013

شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

شاهد أيضاً

قطاع الدواء “مريض” والمنظومة الصحية تعاني خللاً هيكلياً

شام تايمز – دمشق أكد عضو مجلس الشعب “صفوان القربي”، أن “قطاع الدواء مريض وفي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.