الرئيسية » news bar » مقدسي :السوريون بحاجة لعقد إجتماعي والمسيحيون جزء من الغالبية الصامتة

مقدسي :السوريون بحاجة لعقد إجتماعي والمسيحيون جزء من الغالبية الصامتة

قال جهاد مقدسي، المتحدث السابق باسم الخارجية السورية في مقابلة له مع صحيفة ‘نيويورك تايمز′ إن الجميع متعب في سوريا، وأيقن كل طرف أنه لا ينتصر في الحرب الجارية. واعترف في أول مقابلة له أجريت في إحدى مقاهي دبي أنه لم يكن ليترك سوريا لو ضمن سلامة عائلته. وأشار إنه لا يتحدث كونه ابن طائفة مسيحية ولكنه يعبر عن مواقف من يسميهم ‘المركز- الوسط’ أو’الغالبية الصامتة’ التي أرادت التغيير ولكن تدريجيا وليس عبر الثورة المسلحة.

وأكد أنه لا يسعى للسلطة أو لموقع في الحكومة الإنتقالية التي قد تنتج عن المحادثات في مؤتمر جنيف-2 الذي سيبدأ جلساته هذا الإسبوع، ولكنه عبر عن حزنه رؤية بلاده وهي تتداعى، فالدمار والقتل يجعل الإنسان خجل من التفكير في ‘مجده الشخصي’.

وقال إن ما دفعه في المقام الأول للرحيل عن سوريا أو تركه وظيفته هو ‘الشعور بأنه لم يعد قادرا على تغيير أي شيء’.

شراء الوقت

ويرى أن جنيف هي عملية سياسية طويلة، والموافقة على الدخول فيها هي موافقة على ‘حفل الزفاف’ الذي يعني عملية تفاوض سياسي حاول كل طرف تجنبه ويريد فشله. ويعتقد أن مطالب السوريين مشروعة وأن ما تحتاجه سوريا اليوم هو ‘عقد إجتماعي’ ودستور قوي وحكم راشد.

وفي المقابلة التي تقول الصحيفة أنها استمرت لساعات قال مقدسي إن ما يحتاجه مؤتمر جنيف هو اعتراف متبادل بين الموالين للنظام والمعارضة ووقف إطلاق النار، مما يعني التخفيف من حدة القتل الطائفي.

وقال إن هناك خلافا في الرؤي حول الأزمة فالمعارضة تتبني موقف التنحي وتركز على الرئيس، فيما يتبنى الموالون للنظام مدخل ‘دعونا نتصدى للإرهاب’ وعلى خلاف هاتين النظرتين يدعو مؤتمر جنيف إلى حكومة إنتقالية وعملية إعادة تشكيل للدولة، وعليه فهناك ‘فيل مفقود’ في الغرفة، وعليه فمن مصلحة كل طرف فشل محادثات جنيف، ولا أحد في الحقيقة يحب جنيف، ‘لأنهم يعرفون أنهم بمشاركتهم في جنيف سيخسرون أمام جماهيرهم’.

وفي رده على سؤال إن كان المؤتمر الدولي سيفشل أجاب ‘لا’ ولكنه سيكون معيارا للأزمة السورية، وسيؤدي لبداية عملية سياسية طويلة لا يريدها أي سوري أو أي سياسي. فما يحتاجه السوريون هو وقف إطلاق النار قبل كل شيء ‘فطالما استمر القتال فلا حاجة لمنح الدبلوماسية مساحة بعد ثلاثة أعوام من استراتيجيات فاشلة اعتمدها كل طرف’.

وما يدفع الأطراف للذهاب إلى جنيف أو يعطي الإطار السياسي مساحة للنجاح هو شعور كل طرف بالتعب كما يقول مقدسي ‘الجميع متعبون، وكل واحد اكتشف أنه لن يكون قادرا على النصر أو سحق الطرف الآخر، لا أحد ينتصرـ وهناك حاجة لدى كل طرف لالتقاط الأنفاس، وتتعرض الدول الغربية لضغوط كبيرة من المنظمات الإنسانية لفعل شيء أمام هذه الكارثة الإنسانية غير المسبوقة’.

ويرى مقدسي أن الحكومة التي تزعم تكتيكيا أنها تنتصر في حربها ‘على الإرهاب’ تحتاج هذه العملية السياسية، فالدخول في أية عملية سياسية يمنحها الوقت لشراء الوقت وتراهن على تغير في المزاج السياسي الغربي للحصول على ‘صفقة سياسية جيدة’.

وعن الخيارات السيئة لجنيف يقول إن الخيارات موجودة الآن ولكن ما يأمل تحققه في جنيف هو الإعتراف المتبادل بين المعارضة والموالين للنظام والتوصل لهدنة ووقف إطلاق النار والتي يمكن استخدامها كأداة لبناء جسور ثقة.

فأي تفاهم لا يقوم على توافق على جوهر الحل السياسي لن يستمر، أيا كان تبادل سجناء أو السماح للمواد الإنسانية وما إلى ذلك. ويعتقد مقدسي أن أي اتفاق لوقف إطلاق النار سيكون ناجحا وسهلا تحقيقه من ناحية الحكومة التي لديها تسلسل قيادي، وهو أسهل منه من جانب المعارضة التي تتمثل في أكثر من فصيل.

السعودية وإيران

وعن دور السعودية التي تدعو المعارضة لعدم تقديم تنازلات، يقول مقدسي ‘عندما توافق على المشاركة في جنيف لا تستطيع المشاكسة، لأنك شاهد على الزفاف، وإن حصل زفاف في جنيف فسيكون السعوديين شهودا.

والغرب لا يريد من السعوديون التخلي عن المعارضة بل إعادتها لرشدها’. وعن دور إيران، خاصة بعد الإتفاق النووي، لا يعتقد مقدسي أنه تمت مناقشة الأزمة السورية أثناء المحادثات الأمريكية – الإيرانية ‘افترض أن الامريكيين كانوا مهتمين بمناقشة موضوع أفغانستان مع إيران’ أكثر من سوريا التي لا تعتبر مهمة عندما يتعلق الأمر بالأمن الإقليمي. ومع ذلك يرى أنه طالما كانت علاقة إيران مع الغرب جيدة فوضع النظام سيكون جيدا خاصة أن التحالف مع بين سوريا وإيران ‘لا يمكن زعزعته’ وعلى الرغم من ذلك ‘فهذا التحالف لن يكون قادرا على إعادة سوريا لما كانت عليه قبل 2011.

وحول دعوة طهران لجنيف أجاب مقدسي ‘أي طرف ليس مشاركا هو مشاكس′، ومن هنا فدعوة الإيرانيين سيكون بمثابة امتحان لنواياهم وإن كانوا سيلعبون دورا إيجابيا ‘وما يهم الإيرانيون هو استمرار النظام وليس شخص الرئيس′ وبالتأكيد فما يدعو إليه جنيف هو تغيير النظام.

عقد إجتماعي

ويرى مقدسي أن المهم في التغيير في سوريا، وما يقلق بال الموالين للنظام هو نجاتهم بدون أن تكون هناك دعوات لملاحقتهم أو الإنتقام منهم. ولهذا يرون في الرئيس، وهم محقون في هذا ضامنا لنجاتهم. ويضيف أنهم يعتقدون بحصول الفوضى في حال ذهابه.

ويجب التأكيد في المستقبل على العقد الإجتماعي نظرا لطبيعة سوريا الديمغرافية. ويرى أن الصراع الطائفي في سوريا سيتراجع أن تم التوصل لحل سياسي فالناس ‘غاضبون وحانقون بسبب ما خسروه وما نزف من دم، وعلينا أن لا نحكم عليهم في هذه المرحلة التاريخية، وعندما توقف نزف الدم وتمنحهم عقدا إجتماعيا أحسن فستهدأ الأمور’.

المسيحيون السوريون

وعن خططه السياسية وإن كان سيلعب دورا في الحكومة الإنتقالية قال مقدسي إنه ‘بصدق لا يبحث عن دور’ ويشعر بالألم عندما يرى بلاده ‘تتداعى’.
ولو كان الأمر متعلقا بدور لبقي في منصبه الذي عمل فيه مدة 15 عاما. وقال ‘عندما تفكر بالموت الهائل في سوريا فإنك تخجل من التفكير في المجد الشخصي، فسوريا تستحق أحسن من هذا’.

ويرى مقدسي إن أهم طريقة لحماية المسيحي، ليس من خلال مشاركته، كمسيحي ولكن عبر ‘نصوص’ أي دستور. وأكد ‘شخصيا لا أعمل من خلال المزاج الطائفي، بالتأكيد افخر بكوني مسيحي، وقطعا أهتم وأقلق حول وضع المسيحيين، وأعتقد أنه يجب الحفاظ على هويتنا العربية لأن العلاقة مع الرب يجب أن لا تكون العامل الأهم، ولا نريد العيش في مجتمع كل واحد يحمل هويته معه’.

وقال ‘لم أشعر يوما من الأيام أنني مواطن من الدرجة الثانية، ولسنا بحاجة لإعادة خلق تعايشنا، فنحن متعايشون، وما نحتاجه هو إعادة كتابة عقدنا الإجتماعي وحكم راشد’.

وهو لا ينفي تعرض المسيحيين في سوريا لتهديد والقتال الطائفي هناك ليس في صالحهم ‘وعلينا أن لا ننسى أننا مسيحيون سوريون وليس مسيحيون فقط وعندما تكون سوريا بعافية فنحن كذلك وهذا ما يجب أن نركز عليه’.

ولا يوافق مقدسي على فكرة وقوف المسيحيين مع النظام الذي يعتقدون أنه يحميهم، مؤكدا أن أحدا لم يكن قادرا على تقديم قراءة صحيحة لوضع المسيحيين أو موقفهم في سوريا من هذا الطرف أو ذاك، فالمسيحيون في سوريا يؤمنون كغيرهم من السوريين بالتغيير وأنه قادم لا محالة ولكنهم أرادوه تدريجيا وليس عبر الثورة المسلحة.

وبعد كل الدم والتهديد من الجهاديين اختار المسيحيون أن يكونوا ضمن الغالبية الصامتة، وهذا وضع مختلف عن الوقوف مع جانب ضد الطرف الآخر. ويرى مقدسي أنه يمكن للمسيحيين السوريين لعب دور لتجسير الهوة بين بقية المجتمعات السورية.

وعند سؤاله عن العودة لسوريا في العام الحالي، قال إنه لا توجد هناك أية معوقات قانونية لعودته.

موافقة المعارضة

وجاءت مقابلة مقدسي بعد موافقة المعارضة السورية على المشاركة في المؤتمر الدولي هذا الإسبوع بعد مناقشات وسلسلة من اللقاءات التي هددت بانهيار الائتلاف، حيث نقل عن مسؤولين فيه قولهم قبل التصويت الذي وافق فيه 59 عضوا على الذهاب لجنيف ‘نحن في غرفة الإنعاش المركزة’.

ونقلت صحيفة ‘واشنطن بوست’ عن مسؤول في الائتلاف يوم السبت إن المعارضة لا خيار أمامها سوى الذهاب إن ‘أرادت الإحتفاظ بالإعتراف الدولي لها كممثل للسوريين’.

وتقول الصحيفة إن القرار يمثل ‘معضلة’ للمعارضة التي تتشكل من رموز وفصائل متعددة، حيث يرى متحدثون باسمها ‘لقد طلب من الضحايا الحديث مع القتلة’. ونقلت الصحيفة عن دبلوماسي غربي قوله قبل التصويت ‘يمثل القرار للذهاب لجنيف أمرا كبيرا لها، ولن نكون سعداء لو قالوا لا’.

القدس العربي – شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

شاهد أيضاً

وزير الصحة يبحث الواقع الصحي لمحافظة الرقة

شام تايمز – دمشق بحث وزير الصحة الدكتور “حسن الغباش” مع عدد من أعضاء مجلس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.