الرئيسية » news bar » الجيش السوري الحر يرفض هدنة حلب بعد طلب الانسحاب من الأماكن المسيطر عليها

الجيش السوري الحر يرفض هدنة حلب بعد طلب الانسحاب من الأماكن المسيطر عليها

رفض الجيش السوري الحر الهدنة في مدينة حلب (شمالي سوريا)، التي اقترحها وزير خارجية النظام السوري وليد المعلم، خلال زيارته الأخيرة لموسكو.

وفي تصريحات عبر الهاتف لوكالة الأناضول، وصف حامد القرضي مدير المكتب الإعلامي لهيئة قيادة الأركان المشتركة للجيش السوري الحر شروط تلك الهدنة بـ(التعجيزية)، وقال: “هل هناك هدنة في العالم، تشترط الانسحاب من أماكن نسيطر عليها في مقابل وقف إطلاق النار”.

وأضاف: “هم يريدون بهذا الشرط التعجيزي أن يوجهوا رسالة للعالم بأنهم يسعون للسلام، بينما نحن من نرفض ذلك”.

وتسيطر المعارضة السورية على أجزاء كبيرة من مدينة حلب السورية، فيما تشن قوات المعارضة من حين لآخر هجمات ببراميل المواد المتفجرة على المدينة، في محاولة لاستعادة السيطرة عليها.

وقال وليد المعلم، في مؤتمر صحفي جمعه مع نظيره الروسي سيرغي لافروف أمس الأول في موسكو، إنه قدم للافروف مشروع ترتيبات أمنية يتعلق بوقف إطلاق النار في مدينة حلب، على أن يجري وزير الخارجية الروسي الاتصالات اللازمة لضمان تنفيذه، وتحديد ساعة الصفر التي يبدأ فيها.

وحول العلاقة بين هذه المبادرة التي أطلقها المعلم وترتيبات الاعداد لمؤتمر (جنيف 2)، نفى القرضي أن تكون هناك علاقة بينهما، وقال: “نحن ذاهبون إلى جنيف 2، ليس من أجل وقف إطلاق النار، ولكن لتسليم السلطة”.

ووافق الائتلاف السوري، أمس السبت، على المشاركة في (جنيف 2)، وأعلن رئيسة أحمد عاصي الجربا أنهم ذاهبون من أجل تنفيذ بنود (جنيف 1) وهي تسليم السلطة لهيئة حكم انتقالية.

وأضاف القرضي: “هذا هو الهدف الذي لن يقبل الجيش الحر غيره، وبدون تحقيقه فإن خيار الانسحاب من المؤتمر أمر وارد”.

شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

شاهد أيضاً

التربية تحدد الطلاب الذين سيتقدمون للامتحانات وفق النظام الحديث أو القديم في العام الدراسي الجديد

شام تايمز – دمشق حددت وزارة التربية في تعميم لها الطلاب الذين سيتقدمون لامتحانات التعليم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.