الرئيسية » غير مصنف » محضر اجتماع اللجنة القانونية للائتلاف الوطني ضد النصف+1

محضر اجتماع اللجنة القانونية للائتلاف الوطني ضد النصف+1

بتاريخ 18/1/2014 اجتمعت اللجنة القانونية للائتلاف برئاسة الأستاذ هيثم المالح، وحضور أ.مروان حجو، وأ. منى مصطفى، ود. هشام مروة، في غرفة الاجتماعات، وبمشاركة د. جمال الورد، وأ. حسين السيد عبر الهاتف.

وبعد المداولات، وبالاطلاع على الوثيقة التي تأسس بموجبها الائتلاف، والموقعة بتاريخ 11/11/2012، والتي تنص فقرتها الخامسة على عدم الدخول في أية مفاوضات مع النظام، وحيث إن المشاركة في مؤتمر جنيف 2، يقتضي المفاوضات مع النظام، لذلك فإن المشاركة في مؤتمر جنيف تستلزم تعديل الوثيقة التأسيسية بالنصاب المقرر قانوناً، وهو رأي الدكتور هشام مروة والدكتور جمال الورد، والأستاذ مروان حجو، والأستاذ حسين السيد.

ويذهب الأستاذ هيثم المالح، والأستاذة منى مصطفى إلى أن الظروف الإنسانية والسياسية الكارثية في البلد، وحيث سبق للهيئة العامة أن اتخذت قرارها في 10/11/2013، الذي تعرب فيه عن استعدادها للمشاركة في جنيف 2 على أسس ومحددات معينة، والذي يعني موافقتها على التفاوض ضمناً، فإنه لا حاجة لتعديل الوثيقة التأسيسية للائتلاف.

وإن قرار الهيئة العامة بتاريخ 10/11 هو النص المتأخر.

وبمقتضى ذلك، وحيث لم تتوصل اللجنة القانونية إلى قرار متفق عليه فإنها ترفع مطالعتها للهيئة العامة كما يلي:
بعد مناقشات وجد لدى اللجنة القانونية رأيان:

الرأي الأول: ويذهب إليه الرئيس الأستاذ هيثم المالح والأستاذة منى مصطفى، ويرى بأنه يمكن للائتلاف المشاركة في مؤتمر جنيف 2 بدون تعديل الفقرة الخامسة من الاتفاقية التأسيسية.

الرأي الثاني: ويذهب إليه كل من: د. جمال الورد وأ. حسين السيد وأ. مروان حجو ود. هشام مروة، ويرى بأنه لا يمكن للائتلاف التصويت على المشاركة في مؤتمر جنيف 2 بدون تعديل الفقرة الخامسة من الاتفاقية التأسيسية للائتلاف.

وأقفل المحضر بتاريخه 18/1/2014

شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

شاهد أيضاً

اجتماع مشترك بين وزارتي التربية والتنمية الإدارية لمتابعة تنفيذ مشروع الإصلاح الإداري

شام تايمز – دمشق التقى اليوم الثلاثاء فريق الدعم الفني في وزارة التنمية الإدارية مع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.