الرئيسية » news bar » اجتماع سري بأنقرة : الفصائل العسكرية الكبرى توافق على المشاركة بجنيف 2 .. و الجبهة الإسلامية تترك قرارها معلقاً

اجتماع سري بأنقرة : الفصائل العسكرية الكبرى توافق على المشاركة بجنيف 2 .. و الجبهة الإسلامية تترك قرارها معلقاً

قالت مصادر معارضة متواجدة في تركيا، إن العاصمة انقرة شهدت اجتماعاً بين دول أصدقاء سوريا الـ 11 الكبرى، و عدد من الكتائب المقاتلة في الداخل السوري.

و أبدت الكتائب المذكورة موافقتها المبدأية على الذهاب إلى مؤتمر ” جنيف 2 “، باستثناء الجبهة الإسلامية التي تركت قرارها معلقاً إلى يوم الأحد، بحسب ” سكاي نيوز “.

و كان ناشطون معارضون قالوا قبل اتخاذ الائتلاف قراره بالمشاركة، إن هيئة الأركان و الجبهة الإسلامية و جبهة ثوار سوريا و جيش المجاهدين وافقوا بالإجماع خلال اجتماعهم مع ” مسؤولين ” كبار من الجانب التركي على المشاركة في ” جنيف 2 “.

و خرج قائد هيئة الأركان اللواء سليم إدريس بتصريح مصور أكد فيه موافقته الضمنية عن طريق الإشارة إلى أنه مع أي حل أو مشاركة تحفظ ثوابت الثورة و تؤدي إلى إنهاء حكم الأسد و أعوانه.

أما جيش المجاهدين الذي تشكل حديثاً ليصبح ثالث أكبر قوة على الأرض بعد الجبهة الإسلامية و جبهة ثوار سوريا، فإنه أكد من خلال بيان أصدره و وجهه للسوريين بالقول : ” نبيّن لكم أن أي قرار سيصدر عن جيش المجاهدين سيكون ملبياً لثوابت ثورتكم وجهادكم من إزالة الظلم والفساد المتمثل بالنظام وإقامة دولة العدل وإننا في جيش المجاهدين لن نتخذ أية قرارات حاسمة لاسيما فيما يتعلق بجنيف 2 , إلا بالمشورة والتدارس فيما بيننا وبين اخوتنا في الجبهة الاسلامية والاتحاد الاسلامي لأجناد الشام وغيرهم وحتى الآن لم يصدر أي قرار أو موقف رسمي منّا بهذا الخصوص ، وإن أي قرار سيكون بالتشاور بين الجهات العسكرية الرئيسية في سوريا بما يخدم قضيتنا العادلة وثورتنا وجهادنا لإزالة النظام المجرم “.

و مع تصريحات هيئة الأركان و بيان جيش المجاهدين، لم يتبقى سوى خروج الجبهة الإسلامية و جبهة ثوار سوريا بتصريح يوضح موقفها من المشاركة في المؤتمر.

رئاسة أركان القوى العسكرية السورية المعارضة تدعم حلاً سلمياً يضمن رحيل الأسد

أعلنت هيئة الاركان العامة للقوى العسكرية السورية المعارضة السبت 18-1-2014 دعمها “حلاً سلمياً” للأزمة السورية، وناشدت المفاوضين عن المعارضة الذين سيشاركون في مؤتمر جنيف-2، التمسك بـ”أهداف الثورة” وعلى رأسها رحيل الرئيس السوري بشار الأسد.

وقال رئيس “هيئة الاركان العامة للقوى العسكرية والثورية في سورية” اللواء سليم ادريس في شريط فيديو بثته رئاسة الأركان على حسابها على موقع “يوتيوب” على الإنترنت، ان الهيئة “تؤكد ان الثورة السورية انطلقت سلمية وفرض عليها حمل السلاح، ونحن اليوم ندعم أي حل يضمن انتقالاً سياسياً للسلطة بما يحقق أهداف ثورة الشعب السوري البطل” بحسب وكالة فرانس برس.

وتابع البيان الذي تلاه ادريس “نهيب بالأخوة الذين سيذهبون الى جنيف التمسك باهداف الثورة”، وعلى رأسها “رحيل بشار وزمرته عن السلطة وألاّ يكون له اي دور في مستقبل سورية” و”رحيل قادة الأجهزة الأمنية والعسكرية المتورطة في قتل السوريين وتدمير البلاد وتشكيل هيئة حكم انتقالية بصلاحيات كاملة تشمل الجيش والأمن”.

كما طلب منهم أن يلحظ الحل “إطلاق المعتقلين وخصوصا النساء والاطفال”، و”فتح ممرات انسانية فورا لتامين المساعدات الانسانية الى المناطق المحاصرة في داريا والمعضمية وحمص واليرموك وغيرها”.

وتزامن هذا الموقف مع اعلان الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية الذي عقد اجتماعات على مدى يومين في اسطنبول مساء اليوم انه سيشارك في مؤتمر جنيف-2 اذلي سيجمع للمرة الاولى ممثلين عن النظام وآخرين عن المعارضة، في حضور الأمم المتحدة وحوالى ثلاثين دولة، بهدف محاولة البحث عن حل للنزاع السوري المستمر منذ 34 شهرا.

وتراجع نفوذ هيئة الاركان على الارض، مع اعلان عدد من الكتائب والالوية العسكرية النافذة انسحابها من هيئة الأركان وتاليف تشكيلات جديدة تضم العديد من الالوية الكبيرة والفاعلة وعلى راسها “الجبهة الاسلامية”.

وتقاتل هذه الجبهة منذ اسابيع ضد الدولة الاسلامية في العراق والشام المرتبطة بتنظيم القاعدة والتي لا تشكل كذلك جزءاً من هيئة الاركان.

مجلس القيادة العليا ل ( الحر ) مع الذهاب الى جنيف بشرط التمسك بثوابت الثورة

أكد اياد جمعة عضو  مجلس القيادة العسكرية  العليا في هيئة اركان الجيش الحر ، أكد  للمكتب الإعلامي في الهيئة العامة للثورة السورية بأن قيادة هيئة أركان الجيش السوري الحر لن تشارك في   وفد التفاوض بمؤتمر جنيف2 المزمع عقده في الثاني والعشرين من الشهر الجاري ، وأضاف : لا مشكلة في ذهاب المعارضة الى مؤتمر  يفضي  إلى حل لا يتعارض وثوابت الثورة المتمثلة بوحدة الأراضي السورية، واسقاط النظام ومحاسبة اركانه ، وتشكيل حكومة انتقالية لتهيئ لمرحلة سياسية جديدة لا يكون فيها لبشار الأسد أي دور.

مع التمسك بثوابت الثورة وفي مقدمتها اسقاط النظام ومحاسبته .  ولكن المصدر أبدى خشية حقيقية من محاولات النظام اتخاذ المؤتمر فرصة للتسويف واضاعة الوقت ” وخاصة انه لا توجد محددات واضحة  للمؤتمر وبيان ( أصدقاء سوريا ) الاخير لم يشر بشكل واضح الى ضرورة رحيل الاسد ونظامه ” .

ودعت هيئة الأركان المعارضة السورية إلى رأب الصدع  ونبذ الخلافات وتوحيد صفوفها، وتحاشي الخلافات وأن يكون لها موقفا واحداً تجاه المشاركة في مؤتمر جنيف2، وجعل اهتمامها أولا وأخيراً منصباً على الداخل، الذي يعاني الموت بسبب الحصار وسياسة التجويع والاستهداف بالبراميل المتفجرة من قبل قوات النظام.

يذكر أن موقف هيئة أركان الجيش السوري الحر تزامن مع موقف آخر من قبل ألوية حماه التابعة للحر أيضاً الذي أعلنت أيضا عدم رفضها المشاركة في مؤتمر جنيف2؛ فيما لو أدى إلى إسقاط النظام ووحدة الأراضي السورية.

شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

شاهد أيضاً

أسرٌ منذرةٌ بإخلاء منازلها في حماة.. هل سيكون مصيرها الشارع؟

شام تايمز ـ حماة ـ أيمن الفاعل اشتكى بعض أصحاب المنازل من مشاع “الطيار” و”السمك” …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.