الرئيسية » news bar » الأمم المتحدة: سوريا قبلت دعوة كيمون لجنيف 2 بشروط مغايرة .. موسكو وطهران ودمشق تنسق مواقفها قبل جنيف

الأمم المتحدة: سوريا قبلت دعوة كيمون لجنيف 2 بشروط مغايرة .. موسكو وطهران ودمشق تنسق مواقفها قبل جنيف

أكد فرحان حق, نائب الناطق الرسمي باسم السكرتير العام للأمم المتحدة بان كي مون, تسلم الأخير رسالة من وزير الخارجية وليد المعلم أعلن فيها “قبول دمشق المشاركة في مؤتمر جنيف2 لكن بشروط مغايرة لأجندة الأمم المتحدة“.

وقال حق في بيان له انه جاء في رسالة المعلم انه “يسرني إعلامكم بمشاركة سوريا بهذا المؤتمر, علما بأننا لا نوافق على عدد من النقاط الواردة في (رسالتكم) كونها لا تتوافق مع الموقف القانوني والسياسي للدولة السورية ولا تلبي المصالح العليا للشعب السوري”.

ومن المزمع عقد مؤتمر جنيف 2 في 22 الجاري بمشاركة نحو 30 دولة وعدد من المنظمات الإقليمية, وذلك في محالوة لايجاد حل للازمة السورية التي قاربت على دخول عامها الثالث.

وأضاف المعلم في رسالته “تبقى الأولوية للشعب العربي السوري مكافحة الارهاب الذي يتعرض له شعبنا بجميع مكوناته وتجفيف مصادره ومطالبة الدول الداعمة له بوقف تمويل وتسليح وتدريب وإيواء هذه المجموعات الإرهابية التزاما بقواعد القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة”.

واشار حق الى أن “الهدف الأساسي من مؤتمر (جنيف 2) المزمع عقده في الأسبوع المقبل هو الوصول الى اتفاق بشأن هيئة حكومية انتقالية ذات صلاحيات تنفيذية كاملة”.

وكان الامين العام للامم المتحدة ارسل دعوات لحضور مؤتمر (جنيف 2) تشير بشكل واضح الى أن قبول الحضور يعني قبول ما ورد في البلاغ الصادر عن مؤتمر (جنيف 1) الذي عقد في عام 2012 والرامي الى اتفاق بشأن هيئة حكومية انتقالية ذات صلاحيات تنفيذية كاملة.

موسكو وطهران ودمشق تنسق مواقفها قبل موعد مؤتمر جنيف

قبل يوم من الموعد المقرر لحسم المعارضة السورية موقفها من مؤتمر “جنيف 2″، تشهد موسكو مباحثات مكثفة بين روسيا وإيران والنظام السوري بشأن المؤتمر الدولي.

وفي لقاء وزير الخارجية الإيرانية، جواد ظريف، مع نظيره الروسي سيرغي لافروف في موسكو، كرر ظريف شروط بلاده لحضور “جنيف 2″، وهي العضوية الكاملة في المؤتمر وليس دوراً هامشياً، وعدم فرض شروط مسبقة على النظام السوري.

وقال ظريف: “نعول على دور روسيا في إنجاح “جنيف 2″، وقد رحبنا بنتائج “جنيف 1″، لكن سنشارك إذا تسلمنا الدعوة، وسنمتنع عن المشاركة إذا فرضت علينا شروط مسبقة على خلاف الدول الأخرى”.

وأعرب وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، عن قلقه من محاولة اختصار أطياف المعارضة المشاركة في جنيف.

وقال لافروف: “لن تنتهي عملية التسوية السلمية في مؤتمر “جنيف 2″، بل سيكون بداية لجولات تفاوضية لاحقة. ويصعب على روسيا فهم أسباب مطالبة إيران تحديداً بالالتزام بمقررات “جنيف 1″ لحضور المؤتمر الدولي حول سوريا، لأن قبول الدعوة يعني موافقتها ضمناً على هذه المقررات”.

شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

شاهد أيضاً

التربية تحدد الطلاب الذين سيتقدمون للامتحانات وفق النظام الحديث أو القديم في العام الدراسي الجديد

شام تايمز – دمشق حددت وزارة التربية في تعميم لها الطلاب الذين سيتقدمون لامتحانات التعليم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.