الرئيسية » news bar » اعتصام بلندن يطالب العالم بالتحرك لفك حصار مخيم اليرموك لوقف المأساة هناك

اعتصام بلندن يطالب العالم بالتحرك لفك حصار مخيم اليرموك لوقف المأساة هناك

شارك مئات الفلسطينيين والعرب والمتضامنين البريطانيين في اعتصام كبير أمام مقر رئيس الحكومة البريطانية في “10 داوننغ ستريت” وسط لندن، منددين بحصار مخيم اليرموك في سوريا، ومطالبين المجتمع الدولي بالتحرك فوراً لوقف المأساة هناك، والتي أدت إلى وفاة العشرات جوعاً وعطشاً.

وسلم المعتصمون رسالة إلى رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، طالبوه فيها بتحرك عاجل من أجل إنقاذ اللاجئين الفلسطينيين المحاصرين في مخيم اليرموك، فيما أطلق المعتصمون عشرات الهتافات المنددة بالنظام السوري، والتي تحمل النظام مسؤولية ما يجري في المخيم، والمسؤولية عن تدهور الأوضاع المعيشية والإنسانية فيه.

ورفع المشاركون في الاعتصام الأعلام الفلسطينية ولافتات تدعو إلى رفع الحصار عن مخيم اليرموك، والتحرك فوراً لإدخال المواد الإغاثية والطبية اللازمة إلى هناك، كما طالبوا الحكومة البريطانية بالتحرك على الساحة الدولية من أجل إنقاذ المدنيين في المخيم، والذين لا علاقة لهم بالصراع الدائر في سوريا.

وجاء الاعتصام بدعوة من رابطة “الجالية الفلسطينية”، والمنتدى الفلسطيني في بريطانيا، واتحاد الطلبة الفلسطينيين في المملكة المتحدة، وعدد من المنظمات البريطانية الداعمة للشعب الفلسطيني، فيما شارك العديد من البريطانيين في الاعتصام.

وقال رئيس المنتدى الفلسطيني في بريطانيا، زياد العالول لــ”العربية.نت” إن الاعتصام تمت الدعوة له بصورة عاجلة وقبل يوم واحد، لكنه استطاع رغم ذلك أن يستقطب أعداداً كبيرة من المشاركين، في مؤشر مهم على حجم التعاطف مع قضية مخيم اليرموك في أوساط الجالية العربية، وفي أوساط البريطانيين المهتمين بقضية فلسطين.

وأشار العالول إلى أن الاعتصام يهدف إلى الضغط على حكومة ديفيد كاميرون قبيل انعقاد مؤتمر “جنيف 2” من أجل أن تتحرك سريعاً لإيصال صوتنا إلى الخارج لوقف المأساة التي يعاني منها اللاجئون الفلسطينيون في مخيم اليرموك، مضيفاً: “مطلوب إنهاء المأساة في سوريا عموماً، لكن مخيم اليرموك يمثل حالة خاصة واستثنائية، كونه يضم آلاف اللاجئين الفلسطينيين الذين كانوا على الحياد منذ بدأت الثورة، وما زالوا كذلك، ويجب أن يظلوا كذلك، ما يعني أنهم الآن يدفعون ثمناً لصراع ليسوا طرفاً فيه”.

وتعهد العالول بتنظيم المزيد من الفعاليات في بريطانيا من أجل مناصرة مخيم اليرموك، مؤكداً أن قضية المخيم وحدت الفلسطينيين في الخارج على اختلاف توجهاتهم السياسية.

وكانت الجالية الفلسطينية في بريطانيا قد أعلنت قبل أسابيع، وبحضور الدكتور صبري صيدم، القيادي في حركة فتح، والمستشار للرئيس الفلسطيني محمود عباس، تشكيل لجنة لمناصرة مخيم اليرموك، وهي اللجنة التي ستعمل باتجاهين، الأول إغاثي يتعلق بجمع التبرعات والمساعدات للمنكوبين هناك، والثاني سياسي يتعلق بتنظيم فعاليات من أجل الضغط على المجتمع الدولي لإنقاذ المخيم.

ويتداول الناشطون على الإنترنت العديد من الصور لفلسطينيين في مخيم اليرموك ماتوا جوعاً وعطشاً بسبب الحصار المحكم المستمر منذ سبعة شهور، في الوقت الذي تتسرب من داخل المخيم قصص مأساوية عن مرضى وجرحى لم يعودوا يجدون أي نوع من أنواع العلاج أو الرعاية الصحية.

شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

شاهد أيضاً

وزير الصحة يبحث الواقع الصحي لمحافظة الرقة

شام تايمز – دمشق بحث وزير الصحة الدكتور “حسن الغباش” مع عدد من أعضاء مجلس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.