الرئيسية » news bar » ميالة: شراء الليرة من الخارج موجة لإثارة الذعر لا يستحق التعليق ..اعتقال 35 متلاعبا بأسعار العملات بالسوداء

ميالة: شراء الليرة من الخارج موجة لإثارة الذعر لا يستحق التعليق ..اعتقال 35 متلاعبا بأسعار العملات بالسوداء

قال حاكم مصرف سورية المركزي أديب ميالة : “إن الارتفاع الذي شهده سعر الصرف خلال الأيام القليلة الماضية مجرد ارتفاع خلبي وهو أكثر الأمثلة وضوحا منذ بدء الأزمة في سورية على الارتفاع الوهمي الذي يتم تداوله بهدف النيل من الليرة السورية ومتانتها وصمودها في وجه كل ما مرت به من مصاعب”.

وأكد ميالة وفقاً لصحيفة الوطن السورية أن ارتفاع سعر الصرف بدأ يومي الجمعة والسبت وبشكل سريع؛ مع استغرابه من توقيت هذين اليومين بالنظر إلى عدم وجود أي نشاط اقتصادي على هذا المستوى يومي الجمعة والسبت وعليه ما من عمل وبالتالي كيف ارتفع سعر الصرف بل و«أين النشاط الاقتصادي المسبب للارتفاع وأين العرض والطلب» بالنظر إلى أنه ما من عرض وطلب بسبب عدم وجود التعاملات النقدية والمالية كما بقية أيام الأسبوع خلال الدوام الرسمي حتى يرتفع الطلب ويسبب ارتفاع السعر يومي الجمعة والسبت.

ويضيف حاكم مصرف سورية المركزي إن هذه العملية بالتالي عبارة عن محاولات لرفع سعر الصرف قادمة من الخارج، مع الأخذ بالحسبان أن هذه المرة ليست المرة الأولى التي يحاول فيها المتآمرون على سورية وشعبها ضرب الليرة السورية واستقرارها وزعزعة ثقة المواطن السوري بها، مؤكداً في الوقت نفسه أن كل محاولاتهم باءت بالفشل وتمكن مصرف سورية المركزي من احتوائها، مشدداً على عدم قدرة هؤلاء ومن خلفهم أن ينتصروا على سورية في المجال النقدي كما لا يمكن لهم أن ينتصروا عليها عسكرياً وسياسياً ودبلوماسياً مؤكداً أن ذلك أمر مستحيل.

وعن تناقل أخبار حول قيام الدولة السورية بشراء الليرة من الخارج قال حاكم مصرف سورية المركزي أديب ميالة: «إن هذا كلام لا يستحق التعليق عليه وهو كلام يأتي ضمن موجة إثارة الذعر بالنظر إلى أن الدولة السورية مستمرة في تأدية الرواتب في بداية كل شهر كما هي مستمرة في تمويل المستوردات وتلبية طلبات المواطنين من القطع الأجنبي».

ومن خلال متابعة هذه المسألة التي اجتاحت بعض صفحات التواصل الاجتماعي (ولاسيما الفيس بوك) يلاحظ أن التوجه كان واحداً؛ إن كان في النصوص المنشورة أو في التعليقات التي ترد إلى هذه الصفحات. فمع استقرار سعر الصرف لأكثر من شهرين كان ارتفاعه غير مرتبط بأي معطى اقتصادي أو سياسي وخلال زمن قياسي ما يشير إلى أن المسألة ليست بريئة، كما يتضح من سير بعض التعليقات المتبادلة على بعض صفحات الفيس بوك أن الغاية واحدة والهدف واحد وهو إثبات –كلامي دون وقائع- أن الليرة آخذة في التراجع.

كما يتضح أن بعض صفحات الفيس بوك التي تتداول أخبار عن سعر الصرف تتشابه في طريقة عرض الفكرة وتتشابه فيها التعليقات على سعر الصرف لدرجة أن بعض النصوص تبدو منسوخة عن بعضها البعض دون أن يكلف من دونها نفسه عناء تغيير ولو صيغة الكلام. ولدى مراجعة بعض التعليقات نجد أن مصدرها واحد؛ حيث تأتي إما من الخارج من أشخاص مقيمين في الخارج، أو من أطراف في الداخل السوري متعاونة مع الخارج، وهو واضح من الأيقونة وشعار الصفحة التي تنشر هذه الأخبار وتعمل على بثها وتوسعة نطاق نشرها،

حيث يعلقون على سعر صرف الليرة السورية بكلام أقل ما يقال عنه أنه صادر من أشخاص لا يعرفون ألف باء أسعار الصرف وآلية ارتفاعها وانخفاضها، ويستغلون هذه الصفحات حتى يدسوا هذا السم في نفوس المواطنين السوريين ويثيروا ذعرهم ويولدوا قلقاً لديهم، بهدف زعزعة ثقة المواطن السوري بعملته الوطنية والسلطات النقدية الوطنية وبالتالي باقتصاده الوطني عبر اقصر طريق يتقبل وسطه الشائعات وهو النقد والمال.

البارز في الأمر أنه ولو كانت بعض الصفحات تتناول موضوع الارتفاع بموضوعية إلا أن بعض التعليقات تكون سيئة جداً ومسيئة جداً وضمن التوجه نفسه مع تكرار الأسماء والشعارات بشكل واضح ناهيك عن وضوح توجه الشخص من خلال تعليقاته فإما أن يكون من المضاربين أو من أشخاص موجودين أساساً في الخارج أو من غير السوريين في بعض الحالات- ويبثون سمومهم عبر هذه الصفحات، وهي نقطة شديدة الأهمية توضح مصدر هذه الموجات من الأخبار المفبركة وما يرتبط بها من الانتقادات ولإثارة الذعر بين المواطنين السوريين وبالأخص في الفترة الحالية بالنظر إلى النجاح في السيطرة على سعر الصرف ولجم ارتفاعاته وتحقيق استقرار فيه لمدة تجاوزت الشهرين دون أن يتعرض لأي اهتزازات ترفعه.

الداخلية: القبض على 35 متلاعبا بأسعار العملات في السوق السوداءفي إطار ملاحقة المتلاعبين بأسعار صرف العملات في السوق السوداء

تم اليوم إلقاء القبض على 35 شخصا من المتلاعبين بأسعار الصرف.

وأكد مصدر مسوؤل في وزارة الداخلية لـ سانا أن الجهات المعنية التابعة للوزارة تواصل ملاحقتها للمتلاعبين بسعر صرف الليرة والعملات الأجنبية في السوق وكل من يحاول العبث بالاقتصاد الوطني.

وكان فرع الأمن الجنائي بدمشق ألقى خلال الشهر الماضي القبض على الصراف حمدي الخطيب أحد أكبر المتلاعبين بسعر صرف الليرة السورية في السوق السوداء ومهربي القطع الأجنبي إلى الخارج.

وأشار حاكم مصرف سورية المركزي الدكتور أديب ميالة في تصريح سابق لـ سانا إلى أن المصرف لن يسمح للمضاربين بزعزعة استقرار سعر الصرف الذي تمكن المصرف المركزي من إرسائه خلال الأشهر الماضية.

شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

شاهد أيضاً

التربية تحدد الطلاب الذين سيتقدمون للامتحانات وفق النظام الحديث أو القديم في العام الدراسي الجديد

شام تايمز – دمشق حددت وزارة التربية في تعميم لها الطلاب الذين سيتقدمون لامتحانات التعليم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.