الرئيسية » news bar » أصدقاء سوريا: أية انتخابات يجريها النظام و الأسد مرشحاً فيها باطلة ولاغية ..كيري: واثق من مشاركة الائتلاف بجنيف

أصدقاء سوريا: أية انتخابات يجريها النظام و الأسد مرشحاً فيها باطلة ولاغية ..كيري: واثق من مشاركة الائتلاف بجنيف

اعلنت دول مجموعة “أصدقاء سوريا”، يوم الأحد، أنها ستعتبر أية انتخابات رئاسية يجريها النظام ويكون الرئيس بشار الأسد مرشحاً فيها “لاغية وباطلة”، داعية جميع الفصائل الأجنبية المقاتلة في سوريا سواء المعارضة أو الموالية للسلطات بالخروج فورا من سوريا.

وقالت المجموعة في بيان أعقب الاجتماع الذي عقدته في باريس، إن “فكرة إجراء انتخابات رئاسية ينظمها النظام ويكون الأسد مرشحاً فيها، تناقض تاماً مع مسيرة جنيف 2 وهدفها المتمثل في تنفيذ عملية انتقال ديمقراطية عن طريق التفاوض”، واصفة عملية اقتراع من هذا النوع بـ”المهزلة”، ومحذرة من أنه “إذا ما جرت هذه الانتخابات فسنعتبرها لاغية وباطلة تماما”.

ودعت دول عدة وأطياف معارضة الرئيس الأسد للتنحي عن منصبه، لإيقاف سفك الدماء في البلاد، في حين رفضت السلطات السورية هذه الدعوات وقللت من اهميتها، مشيرة إلى ان الشعب السوري هو من يقرر مصيره، كما أعلن الأسد في وقت سابق أنه لا يرى مانعا من ترشحه لهذا المنصب من جديد.

وسبق أن اتفقت المجموعة في اخر اجتماع لها في تشرين الأول الماضي بلندن على “إقامة جهاز حكم انتقالي بسوريا يتمتع بصلاحيات تنفيذية كاملة، بما فيها البنية العسكرية والأمنية، دون دور للرئيس الأسد وأعوانه الملطخة أيديهم بالدماء”.

وحول مؤتمر “جنيف2″، حثت المجموعة “الائتلاف الوطني” المعارض على المشاركة فيه، وقالت إنه “ينبغي للائتلاف بوصفه الممثل الشرعي للشعب السوري، تأليف وفد يعبّر عن تنوع المجتمع السوري ويحقق تمثيلا متوازنا للنساء والرجال”، متعهدة بـ”تقديم الدعم الكامل” للمعارضة أثناء المؤتمر.

كما حثت على “قبول دعوة الأمين العام للأمم المتحدة إلى تأليف وفد المعارضة السورية”، ودعته إلى “تأليف وفد لقوى المعارضة، في أقرب وقت ممكن، للمشاركة في المسيرة السياسية التي ستبدأ في 22 كانون الثاني”.

ووافق الائتلاف سابقا على حضور المؤتمر، إلا انه تراجع وأجل البت في موضوع مشاركته وتعيين وفده في حال إقرار المشاركة إلى الـ17  من الشهر الجاري، في حين وافقت السلطات وأطياف معارضة اخرى على حضوره.

وكان وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس، قال عقب الاجتماع إن “النظام السوري هو من يغذي الإرهاب، وإذا ما رغبنا أن ننتهي من الإرهاب يجب أن ينتهي هذا النظام”، في حين أشار رئيس الائتلاف أحمد الجربا إنه تم “عرض المواقف من جنيف 2″، مضيفا أن “أهم ما تم الاتفاق عليه هو أن “لا مكان للأسد وعائلته في مستقبل سوريا”.

وتابع البيان “إننا نساند حق الشعب السوري في تقرير مصيره والدفاع عن نفسه ضد القمع، ويرمي مؤتمر جنيف 2 القائم على أساس التنفيذ الكامل لإعلان جنيف، إلى تمكين الشعب السوري من التحكم بمستقبله وإنهاء النظام المستبد الحالي من خلال تنفيذ عملية انتقال سياسي حقيقية”.

ووجه أمين عام الامم المتحدة بان كي مون دعوات المشاركة في المؤتمر إلى 3 منظمات و30 دولة، وذلك بعد ان تحدد موعد انعقاده في 22 الشهر الجاري في مدينة مونتيرو السويسرية، بعد ان تأجل عدة مرات بسبب خلافات حول دور الأسد في المرحلة الانتقالية التي دعا إليها “جنيف1″، وخلافات أيضا حول المشاركين بالمؤتمر.

إلى ذلك، دعا البيان جميع المجموعات المسلحة أن “تحترم قيم الديمقراطية والتعددية، وتعترف بالسلطة السياسية للائتلاف الوطني، وتوافق على إمكانية إجراء عملية انتقالية ديمقراطية عبر التفاوض في جنيف”.

كما ادانت بالوقت نفسه وجود مقاتلين أجانب في سوريا مطالبة بانسحابهم فورا “سواء أكانوا من المقاتلين إلى جانب النظام مثل حزب الله وغيره من القوات المدعومة من إيران، أم من المقاتلين ضمن المجموعات المتطرفة”، داعية المجتمع الدولي الى “التفكير في خطوات سياسية واقتصادية من أجل دفع الجناح العسكري لحزب الله، الذي يعتبر منظمة إرهابية، وغيره من المجموعات المدعومة من إيران، إلى ذلك”.

أما رئيس الائتلاف السوري أحمد الجربا فقد أعلن بوضوح أن “هناك اتفاقاً وإجماعاً على أن لا دور للأسد في سوريا”.

وأشاد الجربا ببطولات الجيش الحر المحققة في الميدان، ولم يفوت المناسبة ليشكر كل أصدقاء سوريا، وعلى رأسهم فرنسا، كما قال، خصوصاً الرئيس فرانسوا هولاند.

ويقاتل “حزب الله” ضد مسلحي المعارضة في مناطق عدة من سوريا، الأمر الذي أدانته دول وأطياف معارضة، في حين تتهم دول أيضا طهران بدعمها لفصائل مقاتلة في سوريا من ميلشيات إيرانية وعراقية، في حين يقاتل ايضا ضد الجيش تنظيمات تحوي جنسيات مختلفة، في ظل تخوف المجتمع الدولي من تنامي نفوذ متطرفين يتبعون لتنظيم القاعدة على التنظيمات “المعتدلة”.

ويشار إلى أن اجتماع دول “أصدقاء سوريا” عقد في باريس بحضور ممثلي 11 دولة (الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وتركيا والسعودية والإمارات وقطر ومصر والأردن) فضلا عن الائتلاف، في حين ياتي هذا قبل يوم من لقاء في باريس يجمع بين وزير الخارجية الأمريكي جون كيري ونظيره الروسي سيرغي لافروف والمبعوث الأممي والعربي المشترك إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي لمواصلة التحضير للمؤتمر المنشود.

كيري: واثق من مشاركة الائتلاف السوري بجنيف 2

أعرب وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، أمس الأحد عن “ثقته” في مشاركة المعارضة السورية في مؤتمر السلام المقرر في سويسرا اعتبارا من 22 يناير، وذلك إثر اجتماع في باريس شارك فيه ممثلون عن 11 دولة تدعم الائتلاف السوري المعارض.

وقال كيري في تصريح صحافي: “شخصيا أنا واثق من أن المعارضة السورية ستأتي إلى جنيف”، مضيفاً: “إنه اختبار لمصداقية الجميع، وأنا أعول على قدوم الجانبين معا” إلى جنيف.

وكشف كيري أنه عقد “اجتماعا بناء جدا” مع رئيس الائتلاف السوري المعارض أحمد الجربا. ومن المقرر أن يصدر الائتلاف قراره بشأن المشاركة في مؤتمر “جنيف 2” في يناير.

وفي سياق متصل، قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، أمس الأحد، إن بلاده ترفض أي دعوة “مشروطة” للمشاركة في مؤتمر “جنيف 2″، وإنها لا تسعى للحصول على دعوة إليه.

ووصل ظريف قرابة الساعة 20,00 من مساء الأحد (1800 تغ) إلى مطار العاصمة اللبنانية، حيث عقد مؤتمراً صحافياً، في مستهل زيارة يلتقي خلالها المسؤولين اللبنانيين.

وعقد ظريف مؤتمراً صحافياً في العاصمة اللبنانية بيروت حيث يقوم بجولة رسمية.

وردا على سؤال حول مشاركة طهران في المؤتمر الدولي، قال ظريف: “إذا وجهت لنا دعوة غير مشروطة مسبقا سنشارك في أعمال هذا المؤتمر، لكن في المقابل نحن لا نسعى إلى تلقي مثل هذه الدعوة”.

وأضاف ظريف، بحسب الترجمة المباشرة إلى العربية: “الرسالة التي نوجهها إلى القيمين على أعمال جنيف 2 ألا يفسحوا المجال للرؤى والمواقف السياسية التي من شأنها أن تعقد الآلية المؤيدة إلى إنضاج الحل السياسي في سوريا”، معتبرا أن هذا الحل “هو الوحيد المتاح للأزمة السورية”.

ومن جانب آخر، أعلنت وسائل إعلام إيرانية، أمس الأحد، أن وزير الخارجية محمد جواد ظريف سيتوجه إلى سوريا خلال الأيام القليلة المقبلة.

وأفاد تلفزيون “العالم” الإيراني الرسمي الناطق بالعربية أن ظريف الذي وصل إلى بيروت مساء الأحد سيقوم بجولة على عدد من دول المنطقة تشمل، إضافة إلى لبنان، العراق والأردن وسوريا، من دون أن يحدد مواعيد محطات هذه الجولة.

شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

شاهد أيضاً

“حماة” تستعد لتوزيع الخبز عبر البطاقة الالكترونية

شام تايمز – حماة أكد مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في حماة “زياد كوسا” أن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.