الرئيسية » news bar » الجربا طلب ضمانات بعدم مشاركة الأسد بالمرحلة الإنتقالية للذهاب لجنيف 2 ..الأخوان تعلن عن موقفها من جنيف 2

الجربا طلب ضمانات بعدم مشاركة الأسد بالمرحلة الإنتقالية للذهاب لجنيف 2 ..الأخوان تعلن عن موقفها من جنيف 2

علمت صحيفة “الحياة” أن “رئيس الإئتلاف السوري أحمد الجربا اتصل بوزير الخارجية الأميركي جون كيري امس، طالباً ضمانات للمشاركة في مؤتمر جنيف 2، وأن تكون المرحلة الانتقالية من دون بشار الأسد، وأن الوزير الأميركي حض المعارضة على المشاركة في المؤتمر الدولي”.

ونقلت الصحيفة عن مصدر دبلوماسي فرنسي قوله أن “اجتماع أصدقاء سورية سيدين بشدة ما يقوم به النظام مع القصف الشديد على المدنيين في الأسابيع الأخيرة في حلب وغيرها من المدن، ويتطرق إلى الوضع على الأرض في المجال الإنساني، وأيضاً بالنسبة إلى ما يجري على الصعيد العسكري”، مشيرا إلى “ظروف بالغة الصعوبة مع تزايد عنف النظام وأيضاً ما يجري منذ أسبوعين من قتال مفتوح بين عدد من المعارضين والدولة الإسلامية في العراق والشام”.

وقال مصدر فرنسي مسؤول آخر إن “الدول الصديقة ستعزز موقع الائتلاف للتفاوض في جنيف مع الأخذ بالجانب المتعلق بالمجموعات الإسلامية المتطرفة وبالثناء على مكافحتهم لهؤلاء المجموعات بالتأكيد على ضرورة توحده”، مضيفا: “هل سيقرر الائتلاف الذهاب إلى جنيف 2 أم لا؟ إذا قرر الائتلاف عدم المشاركة فإن ذلك سيكون هدية للنظام والروس والإيرانيين. وإذا قرر المشاركة في شكل متأخر لن يكون مستعداً للمؤتمر”.

وفي سياق متصل، علمت الصحيفة أن “الجربا حمل معه خلال المشاورات التي أجراها وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل ثلاثة مطالب تتعلق بوقف قصف النظام السوري ورفع الحصار عن المناطق المحاصرة والسماح بدخول المساعدات الإنسانية، كي تتمكن المعارضة من المشاركة في جنيف 2″.

جماعة الأخوان المسلمين في سوريا تعلن عن موقفها من جنيف 2

نشرت جماعة ” الأخوان المسلمين في سوريا بياناً وضحت فيه موقفها من مؤتمر ” جنيف 2 “، مؤكدة أن هناك شروطاً يجب أن تحققها الدول الراعية و أهمها ” التعهد بأن يفضي المؤتمر إلى تشكيل هيئة حكمٍ انتقاليةٍ كاملة الصلاحيات، لا يكون لبشار وأركان حكمه، أيُّ دورٍ فيها “.

نص البيان :

في الوقت الذي حدّدت الدول الراعية موعدَ انعقاد مؤتمر جنيف2، ما يزال التقصير الدوليّ بتنفيذ ما ورد في جنيف1، وبإيقاف آلة القتل.. مستمراً، وما تزال  تقترف جرائمها بحق الشعب السوريّ، على مدار الساعة.. وما يزال المـناخ السياسيّ الملائم لانطلاق فعاليات الحل السياسيّ للقضية السورية .. بعيداً، لأن الدول الراعية للمؤتمر لم تبذل الجهد الذي يضمن نجاحه.

إنّ جماعة الإخوان المسلمين في سورية، تؤكِّد موقفَها المعلَن من مؤتمر جنيف2، القائمَ على الأسس التالية، التي ينبغي أن تحققَها الدولُ الراعيةُ قبل انعقاد المؤتمر:

1- التوافق على حضور المؤتمر، مع القوى الفاعلة على الأرض في الداخل السوريّ.

2- إجبار النظام السوري على إيقاف جرائم القتل التي تمارسها بحق شعبنا السوريّ، بكل أشكالها وأنواعها.

3- الإفراج عن المعتقلين الأحرار في سجون النظام السوري بَدءاً بالنساء والأطفال.

4- إطلاق عمليات الإغاثة الشاملة للشعب السوريّ، وتأمين الممرّات الآمنة، وفكّ الحصار عن القرى والبلدات والمدن السورية التي تحاصرها قوات النظام السوري .

5- تعهّد الدول الراعية للمؤتمر، بأن يفضي المؤتمر إلى تشكيل هيئة حكمٍ انتقاليةٍ كاملة الصلاحيات، لا يكون لبشار وأركان حكمه، أيُّ دورٍ فيها.

6- خروج القوات الغازية الإيرانية وقوات حزب الله والميليشيات العراقية، من سورية.

إنّ استمرار الصمت الدوليّ عن جرائم النظام السوري ، يَحول دون توفير المناخ الملائم لأي حلٍ سياسيٍّ يحقق لشعبنا حرّيته التي ثار من أجلها.. ويُديم الكارثة الإنسانية التي تُسبِّبها النظام السوري  بأشكالها المتعدِّدة، ويجعل الذهابَ إلى مؤتمر جنيف2 غير ذي جدوى.. وضَرباً من العبث والتفريط بحقوق الشعب السوريّ الأبيّ وثورته المجيدة.

شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

شاهد أيضاً

وزارة التربية تسهم في تأمين الدعم للتلميذة “نور” وعائلتها

شام تايمز – دمشق استقبل وزير التربية “دارم طباع”، السبت، الطفلة “نور” وعائلتها بعد انتشار …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.