الرئيسية » news bar » نص دعوة بان كيمون لجنيف 2 .. واشنطن تتهم طهران بمساعدة النظام السوري على التعاطي بوحشية مع شعبه

نص دعوة بان كيمون لجنيف 2 .. واشنطن تتهم طهران بمساعدة النظام السوري على التعاطي بوحشية مع شعبه

حث أمين عام الأمم المتحدة، بان كي مون، في نص الدعوة التي وجهها إلى الدول المدعوة لمؤتمر “جنيف 2” حول سوريا، على دفع الأطراف السورية لتطبيق كامل مقررات مؤتمر “جنيف 1”, لتشكيل هيئة حكم انتقالية بصلاحيات كاملة.

وأوردت صحيفة “الحياة” اللندنية في عددها الصادر يوم الأربعاء, نص الدعوة، والتي قال فيها بان إنه “واثق من أن المشاركين الدوليين الذين سيجتمعون في مونترو في ٢٢ كانون الثاني ٢٠١٤، سيقدمون دعماً ذا معنى لمفاوضات بناءة بين الطرفين السوريين في جنيف”، مضيفاً أنه “واثق من أن كل الحاضرين سيفعلون ما في وسعهم لتشجيع الطرفين السوريين على التوصل إلى تسوية شاملة والتطبيق الكامل لبيان جنيف١ ضمن إطار زمني معجل”.

وأرسل بان الدعوة إلى ٣ منظمات إقليمية و٣٠ دولة بينها الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن الولايات المتحدة وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا، إضافة إلى السعودية وقطر والكويت والإمارات العربية المتحدة وعمان ومصر والجزائر والمغرب، والدول المجاورة لسورية، وهي الأردن ولبنان والعراق وتركيا، فيما لم تدع إيران إلى المؤتمر.

وأشار بان إلى وجوب “تلقي تأكيد الحضور من الدول المدعوة مع لائحة بأسماء الوفد والمستشارين في أقرب وقت”، مشدداً على أن “تأكيد الحضور سيعتبر التزاماً بأهداف المؤتمر المحددة أعلاه، عملاً ببيان جنيف١ وخصوصاً ما يتضمنه من المبادئ والأسس لعملية انتقال بقيادة سورية”.

ولفت بان إلى أن بيان جنيف1 “يتضمن مبادئ وأسساً لعملية انتقال يقودها السوريون من خلال خطوات أساسية تبدأ بالاتفاق على هيئة حكم انتقالية بصلاحيات تنفيذية كاملة بالتوافق المتبادل”.

وتابع “كما ينص بيان جنيف1، فإن الخدمات العامة يجب أن تصان أو ترمم، وهو ما يتضمن القوات المسلحة والأجهزة الأمنية والاستخباراتية”, مؤكداً أن “كل المؤسسات الحكومية ودوائر الدولة يجب أن تعمل بشكل مهني بناء على معايير حقوق الإنسان، بقيادة تنال الثقة العامة تحت سلطة هيئة الحكم الانتقالية”.

وعقد اجتماع “جنيف 1” في حزيران عام 2012، واتفق المشاركون على تشكيل حكومة انتقالية تضم أعضاء من الحكومة الحالية والمعارضة, ولكن بالرغم من التأييد الدولي لهذا البيان لم يجد إلى الآن سبيله للتطبيق, بسبب الخلاف بين أعضاء المجموعة حول دور الرئيس بشار الأسد في المرحلة الانتقالية، حيث تستبعد الدول الغربية أي دور له، بينما تؤكد روسيا والصين أن السوريين هم أصحاب القرار في تحديد مستقبلهم، رافضين فكرة رحيل النظام كشرط لبدء الحوار.

وكانت الأمم المتحدة أعلنت عقد “جنيف2” في 22 من شهر كانون الثاني القادم في مدينة مونترو السويسرية، وذلك بعد أن تأجل مرارا بسبب خلافات حول دور الرئيس بشار الأسد في المرحلة الانتقالية والذي دعا إليها “جنيف1″، وخلافات أيضا حول المشاركين بالمؤتمر.

واشنطن تتهم طهران بمساعدة النظام السوري على التعاطي بـ”وحشية” مع شعبه

اتهمت الولايات المتحدة، يوم الثلاثاء، إيران بمساعدة النظام السوري على التعاطي بـ”وحشية” مع شعبه.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية، جنيفر بساكي، إن “إيران لم تفعل حتى الآن سوى مساعدة النظام السوري على استقدام مزيد من المقاتلين الأجانب، ومساعدته على التعاطي بوحشية مع الشعب السوري”.

وأضافت بساكي “إذا كان الإيرانيون يريدون أن يقولوا للعالم أنهم يسعون جديا للوصول إلى نتيجة ايجابية فعليهم أن يتخذوا إجراءات معينة، إلا أن لا شيء حتى الآن يشير إلى أنهم يرغبون في القيام بذلك او لهم مصلحة في هذا الأمر”.

وتعتبر إيران من أكثر الدول الداعمة للسلطات السورية سياسيا وماليا، في حين تواجه اتهامات من دول وأطياف معارضة سورية بلعب دور سلبي في فترة الأزمة من خلال دعم السلطات السورية لوجستيا وعسكريا، رافضة مشاركتها بمؤتمر “جنيف2” حول سوريا المزمع عقده 22 الشهر الجاري.

وأكدت الولايات المتحدة مرارا أنها لم تغير موقفها من مشاركة إيران بالمؤتمر المنشود، مشيرة إلى أن التصديق على بيان جنيف الأول شرط ضروري لمشاركتها بالمؤتمر، في حين أشار كيري مؤخرا إلى أنه لا يزال بالإمكان لإيران أن تلعب دورا في إيجاد حل للصراع في سوريا على هامش “جنيف 2″، دون المشاركة فيه، في وقت ردت الخارجية الإيرانية على تصريحاته بأنها توافق على المقترحات التي تنطبق مع “عزة وكرامة” إيران فقط.

شام تايمز

لتبقون على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/pages/chamtimes.com

شاهد أيضاً

التربية تحدد الطلاب الذين سيتقدمون للامتحانات وفق النظام الحديث أو القديم في العام الدراسي الجديد

شام تايمز – دمشق حددت وزارة التربية في تعميم لها الطلاب الذين سيتقدمون لامتحانات التعليم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.