الرئيسية » وجهات نظر » قرارات تربوية و”عمله الأصلي…!”

قرارات تربوية و”عمله الأصلي…!”

خلال زيارته مؤخراً إلى محافظة حلب أصدر وزير التربية العديد من القرارات التي أنهى بموجبها تكليف عدد من الإداريين من مهامهم وذيلت تلك القرارات بعبارة ” ويعاد إلى عمله الأصلي ” ، وبحسب الأنظمة والقوانين فإن العمل الأصلي للمنهي تكليفهم هو إما “معلم صف – أو مدرس – أو مساعد مدرس …. ” أي أنه يتوجب على مديرية التربية بحلب أن تنفذ مضمون القرار من خلال إعادة المنهي تكليفه إلى عمله الأصلي ، وأن يسري تنفيذ القرارات على الجميع ودون استثناء ، خاصة وأن المديرية مشهود لها الالتزام بالأنظمة والقوانين ولا توجد فيها استثناءات ، خاصة في الأمور المتعلقة بالتعيين والتنقلات ، فكيف الحال بالنسبة لقرارات أصدرها الوزير ، فمن المؤكد أننا سنجد هؤلاء الذين تم إنهاء تكاليفهم بالمهام الإدارية قد عادوا إلى الشعب الصفية ووقفوا أمام تلاميذهم وهم يمارسون أقدس مهنة عرفها التاريخ وهي مهنة “المعلم” .
ولكن يبقى السؤال الذي يطرح نفسه هل قامت الجهات المعنية في المحافظة ” بمختلف مسمياتها ” بتتبع تنفيذ قرارات وزير التربية بهذا الخصوص ، أم أننا سنجد هؤلاء في مهام وأعمال جديدة خلاف العمل الأصلي الذي تم على أساسه تعيينهم ، تحت حجج وذرائع تعتبر مفتاحاً لأبواب فساد إداري وتربوي .
هي مجرد تساؤلات مشروعة ونحن نمارس دورنا في مكافحة الفساد ، خاصة وأن هنالك الفساد الإداري وفساد في تنفيذ القرارات ومنح الاستثناءات واستخدام عبارات مثل “يجوز – يمكن ….” ولنا متابعات ..

فؤاد العجيلي

شاهد أيضاً

كافحوا الحيتان!

لن ننتقص في هذه الزاوية من الجهود الكبيرة التي تبذلها وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.