خطة الجمارك: ضبط المنافذ .. مداهمة المعابر.. متابعة المولات والأسواق .. آمر الضابطة : ضرب المهربين الكبار ولا حصانة لأحد ولن يكون أحد فوق القانون

خطة الجمارك: ضبط المنافذ .. مداهمة المعابر.. متابعة المولات والأسواق .. آمر الضابطة : ضرب المهربين الكبار ولا حصانة لأحد ولن يكون أحد فوق القانون

أفصح الآمر العام للضابطة الجمركية العميد آصف علوش في أول تصريح صحفي له عن الإستراتيجية الجديدة للضابطة، إذ سيتم التركيز على تطويق وضبط منافذ التهريب، لتجفيف منابع التهريب الأساسية قدر المستطاع، كاشفاً عن تنفيذ مداهمات مركزة خلال الأيام الأخيرة لمعبرين في منطقة صوران وقلعة باب المضيق، حيث كانت تشكل هاتان المنطقتان منافذ مهمة لإدخال المهربات من المناطق الشمالية.

منوهاً بأنه تمت معالجة هذه الحالة، ولن يتم السماح في هاتين المنطقتين إلا للمواد المسموح بإدخالها وفق البيانات والوثائق المعتمدة، معتبراً أن هذا الإجراء خطوة باتجاه ضبط بقية المنافذ التي تشكل مصدراً لإدخال المهربات، وأن الجمارك جاهزة للعمل في كل المناطق التي يحررها الجيش وتستعيدها الدولة، إذ هناك عمل في هذا الاتجاه في أمانة أثرية الجمركية في منطقة دير الزور والتي كانت تشكل أحد خطوط التهريب من المناطق الشمالية والشرقية وأن هناك إجراءات يتم العمل عليها في أثرية إضافة للعمل على هذه التوجه في دير الزور حيث تم تأمين نحو 60 عنصراً من الجمارك في دير الزور برفقة 3 ضباط وهم في الأمانة الجمركية، ويتم العمل على تهيئة وتنظيم العمل الجمركي في البوكمال، وأن عناصر الجمارك يقومون حالياً بتنفيذ أعمال الترفيق المطلوبة.

كما كشف علوش عن بعض حالات التهريب التي كانت تتم عبر الأمانات الجمركية، حيث يقوم بها بعض المخلصين الجمركيين، مبيناً أنه لن يتم السماح بذلك وسوف تتم زيادة التدقيق في عمل الأمانات والمحاسبة عن أي حالة تجاوز تسجل، كما أضاف: إن بعض قنوات التهريب حالياً تمثلها بعض مكاتب الشحن ونقل البضائع بين المحافظات وأن هناك حالة متابعة لهذه المكاتب ورقابة على طبيعة المواد المنقولة عبر التدقيق على البيانات المرفقة لهذه المواد.

وحول متابعة المهربات في الأسواق المحلية وخاصة في المولات التي باتت أشبه بسوق حرة بين علوش أن خطة الضابطة الحالية تتركز على ضرب المهربين الكبار وأنه لن يكون هناك خطوط أمام عمل الجمارك ولا أي حصانة لأحد، ولن يكون أحد فوق القانون.

وعن متابعة المهربات في الأسواق بين أن هناك توافقاً بين الجمارك وغرف التجارة والصناعة معمول به، وأن الجمارك حريصة على تنفيذ مهامها دون عرقلة عمل الباعة والتجار، وأن دخول الأسواق أو المحال سيكون بعلم غرف التجارة وبالتنسيق معهم، مؤكداً أن الهدف هو ضمان حماية الاقتصاد المحلي والمواطن وخاصة لجهة طرح مواد مهربة مجهولة المصدر والمواصفة.

مبيناً أنه تم تنفيذ حملة في بعض المولات خلال الفترة الماضية وأن هناك خطة للتعامل مع هذه المولات وعدم السماح بعرض وبيع المهربات فيها، وأن الضابطة تعمل على التحريات وجمع المعلومات قبل التوجه نحو الأماكن المشتبه في وجود المهربات فيها.

كما أوضح أنه تتم دراسة توزع العناصر والضباط في الأمانات ومراكز العمل الجمركي حيث تكون هذه التشكيلات متوازنة وتلبي متطلبات العمل الجمركي، وأنه لن يكون هناك استمرار طويل للتكاليف في الأمانات الجمركية تبعاً للسياسة التي تنتهجها الإدارة لمنع خلق بيئة لأي تجاوزات.

الوطن

شام تايمز

لتبقوا على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/chamtimes

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com