ليفربول يستعيد المركز الثالث بإسقاط ساوثهامبتون

ليفربول يستعيد المركز الثالث بإسقاط ساوثهامبتون

حصد ليفربول فوزا غاليا، خارج دياره، أمام ساوثهامبتون، بثنائية دون رد، مساء اليوم الأحد، على ملعب “سانت ميريز”، في الجولة الـ27 للدوري الإنجليزي الممتاز.

وسجل ثنائية ليفربول، البرازيلي روبرتو فيرمينو، والمصري محمد صلاح، في الدقيقتين 6 و42.

وبذلك، ارتفع رصيد الريدز إلى 54 نقطة، ليستعيدوا المركز الثالث من توتنهام، بينما يحتل ساوثهامبتون المركز الـ18، برصيد 26 نقطة.

اتسمت المباراة بسيطرة من جانب ليفربول، في أغلب الفترات، كما أن دفاع الريدز، نجح في الخروج بشباك نظيفة، من خلال تألق واضح لفان ديك، بجانب الحارس، كاريوس.

ولم يصمد دفاع أصحاب الأرض، أمام هجوم ليفربول، سوى 6 دقائق فقط، حين نجح المهاجم البرازيلي، روبرتو فيرمينو، في هز الشباك من كرة سريعة، بينه وصلاح.

وتراجع ساوثهامبتون للخلف، تاركا الاستحواذ للضيوف، وأضاع تشامبرلين محاولة بتسديدة قوية، أمسكها الحارس، ثم جاءت كرة طولية، من الظهير الأيمن أرنولد، لم يدركها فينالدوم.

وبعد مرور ربع ساعة، استعاد ساوثهامبتون جزءا من توازنه، ونظم محاولات على مرمى ليفربول.

وأبعد ماتيب كرة عرضية خطيرة، ثم محاولة أنقذها فينالدوم، كما تألق الحارس كاريوس، وأنقذ انفرادا للمهاجم، بيير هويبيرج.

ورد ليفربول بمحاولة من فيرمينو، أنقذها الحارس، ثم صوب تاديتش كرة قريبة، وأرسل تشامبرلين كرة خطيرة.

وأضاع تاديتش كرة أخرى لأصحاب الأرض، ونال جويل ماتيب، مدافع ليفربول، إنذارًا للخشونة.

وفي الدقيقة 42، نجح محمد صلاح في تسجيل الهدف الثاني، لصالح ليفربول، من تبادل رائع للكرة مع فيرمينو.

ودب النشاط في صفوف ساوثهامبتون، مع بداية الشوط الثاني.

وفي المقابل، أرسل فيرمينو كرة عرضية، كاد أن يحولها ساديو ماني للمرمى، بتسديدة أبعدها الحارس.

ودفع ساوثهامبتون باللاعب سفيان بوفال، على حساب ماريو ليمينا، في الدقيقة 57.

وأجرى ليفربول تغييره الأول، بنزول جيمس ميلنر، على حساب تشامبرلين، ونال أوريول روميرو، لاعب ساوثهامبتون، إنذارا.

وهدأ إيقاع اللقاء، مع كرة عرضية من جيمس ميلنر، مرت دون متابعة، ومرر صلاح كرة إلى فيرمينو، الذي فضل المراوغة دون خطورة.

ومع الدقيقة 71، أشرك ساوثهامبتون لاعبه شان لونج، على حساب جيمس وارد براوس.

ومرر سيدريك سواريس كرة عرضية خطيرة، لأصحاب الأرض، أبعدها الدفاع.

وواصل ساديو ماني محاولاته، لهز شباك فريقه السابق، بتسديدة قوية، بينما دفع ليفربول بثاني تغييراته، بنزول آدم لالانا على حساب فيرمينو.

كما ألقى ساوثهامبتون بآخر أوراقه، بمشاركة ستيفين دافيز، بدلا من أوريول روميرو.

وكاد صلاح أن يضيف الهدف الثاني له، لكن الكرة ضاعت بجوار القائم، قبل أن يكرر اللاعب المصري نفس الأمر، مرة أخرى.

وأجرى ليفربول آخر تغييراته، بنزول ديان لوفرين، على حساب صلاح، في الدقيقة 89.

وفي الدقائق الأخيرة، أبعد كاريوس تمريرة عرضية خطيرة، لأصحاب الأرض، لينتهي اللقاء بفوز ليفربول (2-0).

كووورة

شام تايمز

لتبقوا على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/chamtimes

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com