رأسية كلافان تمنح ليفربول فوزًا قاتلًا على بيرنلي

رأسية كلافان تمنح ليفربول فوزًا قاتلًا على بيرنلي

اقتنص ليفربول فوزا قاتلا، على مضيفه بيرنلي، بهدفين مقابل واحد، في المباراة التي جمعتهما، اليوم الاثنين، على ملعب “تيرف مور”، ضمن منافسات الجولة الـ22 من البريميرليج.

وسجل هدفي ليفربول كل من، ساديو ماني (61)، وراجنار كلافان (94)، فيما جاء هدف بيرنلي عن طريق يوهان جودموندسون (88).

وارتفع رصيد ليفربول إلى 44 نقطة، في المركز الرابع، فيما تجمد رصيد بيرنلي عند 34 نقطة، بالمركز السابع.

ورغم استحواذ ليفربول على الكرة، في بداية المباراة، إلا أن بيرنلي هو من بادر بتهديد المرمى، في الدقيقة 9، عن طريق آشلي بارنس، الذي استلم تمريرة رائعة من جيف هيندريك، إلا أنه سددها بعيدًا عن المرمى.

وانتظر ليفربول حتى الدقيقة 19، ليهدد مرمى أصحاب الأرض، عن طريق تشامبرلين، الذي سدد كرة قوية، لكن حارس المرمى أبعدها بنجاح.

وتصدى سيمون مينيوليه، حارس الريدز، لرأسية خادعة من سكوت أرفليد، في الدقيقة 28.

وكاد أرفليد، أن يفتتح النتيجة لبيرنلي بعدما استلم الكرة داخل منطقة الجزاء، عقب تمهيد رائع من بارنس، ليسدد كرة أرضية زاحفة، ولكنها مرت بجوار القائم الأيمن للحارس.

وفي الشوط الثاني، نجح ساديو ماني، في تسجيل هدف التقدم لليفربول، بالدقيقة 61، بعدما استلم عرضية أرنولد، قبل أن يسدد يسارية صاروخية في شباك بيرنلي.

وأنقذ بوبي، حارس بيرنلي، مرماه من هدف محقق في الدقيقة 74، بعدما حول تسديدة أرنولد القوية، إلى ضربة ركنية.

وأضاع بارنس، فرصة التعادل لبيرنلي، بعدما مرت تسديدته الخطيرة، بجوار القائم الأيمن لحارس ليفربول، في الدقيقة 81.

وواصل حارس بيرنلي تألقه، بالتصدي لتسديدة خطيرة من تشامبرلين، في الدقيقة 84.

ورد البديل سام فوكس، مهاجم بيرنلي، برأسية قوية، في الدقيقة 85، نجح مينيوليه في إبعادها، قبل أن يشتتها دفاع الريدز.

وحضرت الإثارة بالدقائق الأخيرة من عمر اللقاء، إذ سجل يوهان جودموندسون، هدف التعادل لبيرنلي، في الدقيقة 88، بعدما استلم تمهيد فوكس بالرأس، ليوجه رأسية أخرى سكنت شباك ليفربول.

في المقابل، خطف كلافان هدف الفوز القاتل للريدز، في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع، ليهدي ليفربول 3 نقاط ثمينة.

تحليل : تخاذل بيرنلي يهدي عشوائية ليفربول فوزًا مثيرًا

أضاع التخاذل الهجومي لبيرنلي فرصة الفوز أو على الأقل التعادل مع ليفربول، في المباراة التي انتهت بفوز الأخير بهدفين مقابل واحد، اليوم الإثنين ضمن منافسات الجولة الـ22 بالبريمييرليج.

ودخل بيرنلي اللقاء بقيادة مدربه شين ديتش، بخطة 4-5-1 (4-4-1-1)، وبتشكيل مكون من بوبي في حراسة المرمى، ورباعي الدفاع ميي وتاركوفسكي وتايلور وباردسلي، وفي الوسط أرفليد وكورك وجودموندسون وديفور، وأمامهم هيندريك، وفي الهجوم بارنس.

شوط نموذجي

وقدم بيرنلي الشوط الأول بصورة نموذجية، إذ تفوق على منافسه من حيث الخطورة والانضباط الدفاعي، رغم فقدانه الاستحواذ على الكرة.

واعتمد بيرنلي على التنظيم الدفاعي وتضييق المساحات مع الاعتماد على الكرات المرتدة، في الحالة الهجومية.

أداء عشوائي

في المقابل، اتسم أداء ليفربول بالعشوائية إذ دخل اللقاء بخطة 4-2-3-1، وبتشكيل مكون من مينيوليه في حراسة المرمى، وفي الدفاع كل من أرنولد ولوفرين وكلافان وجوميز، وفي الوسط فاينالدوم وإيمري تشان، وأمامهما لالانا، وعلى الأطراف ساديو ماني وتشامبرلين، وفي الهجوم سولانكي.

واتسم أداء الريدز بعدم الانسجام نظرًا للمداورة التي اتبعها يورجن كلوب، في عديد المراكز خلال مباراة الليلة خاصة أن ليفربول خاض مباراة قوية أمام ليستر سيتي قبل 48 ساعة.

كثافة عددية

ورغم تمتع ثلاثي المقدمة بالريدز بالسرعة والمرونة في تغيير المراكز، إلا أن التمركز الصحيح لمدافعي بيرنلي أبطل خطورة هجوم ليفربول.

وتفوق وسط بيرنلي على نظيره ليفربول بفضل الكثافة العددية حيث نجح في فصل خطوط الضيوف.

وفي الشوط الثاني، كان لازمًا على بيرنلي استغلال أداء ليفربول المتراجع، وتطوير هجومه، إلا أن ديتش فضل الاستمرار بهذا التشكيل.

غياب التركيز

وخطف ليفربول هدفًا في لقطة غاب فيها التركيز عن مدافعي بيرنلي للمرة الأولى في اللقاء، ربما نتيجة الإرهاق بسبب المباريات المتتالية في البريمييرليج، حيث لم يتبع مدرب الفريق المداورة عكس كلوب.

واضطر مدرب بيرنلي للدفع بسام فوكس، الذي أحدث تأثيرًا هجوميًا إيجابيًا فور دخوله وصنع هدف فريقه في الدقيقة 87، ولكن الإرهاق وغياب التركيز وربما التوفيق وقف مع الريدز مرة أخرى في لقطة الهدف الثاني القاتل.

كووورة

شام تايمز

لتبقوا على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/chamtimes

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com