قيادي متطرف ومناهض للمهاجرين يترأس ثالث أقوى أحزاب ألمانيا

قيادي متطرف ومناهض للمهاجرين يترأس ثالث أقوى أحزاب ألمانيا

اختار أعضاء حزب “البديل من أجل ألمانيا” المتطرف والمناهض للمهاجرين شخصية متطرفة ذات نزعة قومية لتولي منصب الرئيس المشارك للحزب، في إشارة إلى احتمال انتهاج مواقف متشددة قبل الانتخابات المحلية العام المقبل.

واختار الأعضاء “ألكسندر غاولاند”، الذي دافع من قبل عن عضو في الحزب طالب بإعادة كتابة التاريخ للتركيز على ضحايا ألمانيا في الحرب العالمية الثانية، ليعود إلى المنصب الذي ظل يشغله حتى العام 2015ن بحسب رويترز.

وأثناء الاجتماع، نظم آلاف المعارضين للحزب مسيرة خارج مقر الاجتماع في هانوفر حاملين لافتات كتب عليها “هانوفر ضد النازيين” و”تصدوا للعنصرية”.

وفي وقت سابق، استخدمت شرطة مكافحة الشغب مدافع المياه لتفريق عشرات المحتجين بعدما قطعوا طريقاً يؤدي إلى مقر انعقاد المؤتمر، ما يسلط الضوء على الأثر العميق الذي أحدثه الحزب منذ أن دخل البرلمان للمرة الأولى في الانتخابات التي جرت في 24 أيلول/ سبتمبر الماضي.

وفاز الرئيس الحالي للحزب يورغ مويتن، والذي يُنظر إليه نوعاً ما على أنه أحد “المعتدلين” في الحركة، بأصوات كانت كافية للاحتفاظ بمنصبه في الحزب.

وحصل مويتن على 72% من أصوات أعضاء مؤتمر الحزب، الذي ينتهج خطا يمينياً معادياً للمسلمين والمهاجرين، بينما صوت ضده 24% منهم، ولم يكن هناك مرشح منافس له في هذه الانتخابات. فيما حصل غاولاند على 68% من أصوات المؤتمرين.

ومارس مويتن (56 عاماً) منذ 2015 المشاركة في قيادة “حزب البديل من أجل ألمانيا”، حيث رافقته في البداية “فراوكه بيتري” التي تركت الحزب بعد الانتخابات البرلمانية الألمانية الأخيرة. فيما قاد “غاولاند” الحملة الانتخابية للحزب في الانتخابية التشريعية مع “أليس فايدل” حيث تولى معها بعد ذلك قيادة الكتلة البرلمانية “للبديل”.

وكان المؤتمر الاتحادي لحزب “البديل من أجل ألمانيا”، قد رفض في وقت سابق طلباً لإلغاء نظام القيادة المزدوجة المعمول به حتى الآن داخل الحزب اليميني. ورفض مندوبو الحزب مقترحاً بهذا الشأن، برره مقدموه ” بكثرة صراع الصلاحيات” داخل قيادة الحزب، ومن ثم أبدى أصحاب المقترح تأييدهم للاقتصار على قائد واحد للحزب، بحسب موقع دويتشه فيله. ورفض المقترح 50.8% من المندوبين مقابل 48.4% أيدوه، وكان يحتاج المقترح إلى تأييد ثلثي الحضور لتمريره.

تجدر الإشارة إلى أن قيادة الحزب لا تزال مزدوجة حتى الآن، وحسب اللائحة الأساسية، يمكن أن تكون قيادة الحزب ثلاثية أيضا. ولا يزال “يورغ مويتن” على رأس ثالث أقوى حزب سياسي في ألمانيا، بعد أن استقالت “فراوكه بيتري” في أعقاب الانتخابات البرلمانية أواخر أيلول/ سبتمبر الماضي.

شام تايمز

لتبقوا على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/chamtimes

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com