تكريم أسرة مسلسل “شوق” في حفل “أيام دمشق للإبداع الفني”

تكريم أسرة مسلسل “شوق” في حفل “أيام دمشق للإبداع الفني”

نال عدد من الفنانين السوريين تكريماً على ادائهم في مسلسل “شوق” يوم الأربعاء, وذلك خلال الحفل الذي أقيم بمناسبة انطلاق الدورة الثالثة من أيام دمشق للإبداع الفني.

وأفادت وسائل إعلامية, أن رئيسة جمعية سوريا المدنية ربا ميرزا, قدّمت دروعاً تكريمية لأسرة مسلسل شوق بدءا من المخرجة رشا شربتجي والفنانة منى واصف التي قالت في كلمة لها “أنا الآن في حضن أمي سورية وأشعر هنا بالدفء”, متوجهة بالشكر لكل من ساهم بالفعالية, والفنانة سوزان نجم الدين التي أكدت بدورها أن “كل تكريمات العالم لا تساوي التكريم في وطننا المجروح “.

كما شملت قائمة المكرمين من أسرة “شوق” الفنانة نسرين طافش التي نشرت على حسابها في أنستغرام صور تكريمها في دار الأوبرا قائلة ” من تكريم يوم أمس مع حبيبات قلبي المبدعة رشا شربتجي، والقامة الكبيرة والقديرة منى واصف، وفي الصورة الثانية مع رجل السلام والمحبة الأب الياس زحلاوي”.

وكذلك تم تكريم الفنانة لينا حوارنة والدكتورة رانيا الجبان إضافة لشهادات تقدير للفنانين عبد الهادي صباغ ووفاء موصلي وباسل حيدر ومحمد قنوع وجوان الخضر ومرام علي وفراس الحلبي وللمدير الإداري لمجموعة أمان القابضة سامر إسماعيل وزنوبيا رنجوس من جوقة “منارة باب شرقي” والدكتور رياض عبد المسيح.

وقدم خلال الحفل شريط تعريفي بمسلسل شوق تضمن مشاهد متعددة منه تناولت الجرائم التي مارسها الإرهاب التكفيري ضد السوريين ولاسيما النساء من اختطاف وتعذيب واغتصاب وتفجيرات أودت بأرواح أبرياء إضافة إلى من تاجر بالدماء واستغل الأزمة ليصنع مكانة وثروة.

وتدور أحداث مسلسل “شوق” أيضاً حول الحب أثناء الحرب من خلال قصة حب في إطار درامي، تنشأ بين اثنين على خلفية الحرب السورية التي وقعت، ويعرض المسلسل وضع النساء في الحروب وخاصة إذا ما أصبحوا سبايا لدى المتشددين, ومسلسل شوق من إنتاج شركة “إيمار الشام” وتأليف حازم سليمان وإخراج رشا شربتجي.

وعرض فيلم عن أطفال جوقة “منارة باب شرقي” وهم ينتمون لشريحة من الأطفال السوريين عانت من الإرهاب فبعضهم فقد ذويه أو أشقاءه وآخرون أصيبوا بعلل جسدية ونفسية لكنهم وجدوا في المشاركة بالعزف والغناء سبيلا لتخطي ظروفهم ومعاناتهم.

ثم قدمت الجوقة وصلة من الأغاني التي ظهر فيها تناغم ما بين الكورال والفرقة الموسيقية رغم قلة عدد العازفين فيها فقدموا أغاني مطورة من التراث السوري مثل “سكابا” , “يا دموع العين” , و “فوق النخل”, و “البلبل ناغى غصن الفل”’ وأخرى للأطفال مثل “ما منسلم حالنا”, و “أعطونا الطفولة” وأغاني وطنية مثل “موطني” و “سورية الموجوعة”.

ويشار إلى أن “أيام دمشق للإبداع الفني” في دورته الثالثة أطلقته جمعية سورية المدنيّة بالاشتراك مع الأمانة السورية للتنمية، وبرعاية وزارة الثقافة , مساء الأربعاء الماضي, وذلك على مسرح الأوبرا في دار الأسد للثقافة والفنون في دمشق .

شام تايمز

لتبقوا على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/chamtimes

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com