تركيا : مالك سلسلة مطاعم سوري يقاضي بلدية في إسطنبول لإيقاف قرار سيؤدي لخسارته زبائنه

تركيا : مالك سلسلة مطاعم سوري يقاضي بلدية في إسطنبول لإيقاف قرار سيؤدي لخسارته زبائنه

خسر مالك سلسلة مطاعم سورية، بمدينة اسطنبول، دعوى قضائية، كان قد رفعها ضد البلدية، عقب إخطاره بضرورة إزالة أسماء مطاعمه المكتوبة باللغة العربية، واستبدالها بلافتات بالحروف اللاتينية فقط.

وقالت صحيفة “حرييت” التركية، السبت (11/11)، إن السوري محمد بيطار، أسس عام 2011، فرع سلسلة مطاعم “طربوش – المطبخ الشامي العثماني” الأول، بمدينة اسطنبول، وقام بتسجيل علامته التجارية باللغتين العربية والتركية، لدى دائرة تسجيل العلامات التجارية الرسمية، ليفتتح فيما بعد فرعاً آخر يحمل الاسم نفسه، بحي يوسف باشا بالمدينة نفسها، ومع ازدهار أعماله، بلغ عدد أفرع مطعمه 9، داخل تركيا وخارجها.

ومع ازدياد عدد المطاعم السورية، التي استخدمت اللافتات العربية، أصدرت بلدية الفاتح بمدينة اسطنبول معايير جديدة للافتات التجارية، حظرت من خلالها استخدام الأحرف غير اللاتينية، وبناءاً على هذه المعايير الجديدة، تم تبليغ أصحاب المحلات والمطاعم، بضرورة إزالة اللافتات العربية، بحسب الصحيفة.

بعض المطاعم السورية قامت بإزالة لافتاتها، واستبدلتها بلافتات بأحرف لاتينية، إلا أن السوري محمد بيطار قام بتاريخ 12 كانون الأول 2016 برفع دعوى قضائية، ضد بلدية الفاتح، بمدينة اسطنبول، طالباً من المحكمة الإدارية، وقف تنفيذ المعايير الجديدة، مستشهداً بالمطاعم التي تستخدم اللافتات التركية، في الأماكن التي يكثر بها الأتراك في السعودية، وأن هذه المعايير تتعارض مع المبادئ العالمية لحقوق الإنسان.

وأكدت بلدية الفاتح بالمدينة، أنها ليست المعنية بالدعوى، كون القرار موافق عليه من قبل البرلمان، وبوجوب رفع الدعوى ضد وزارة الثقافة والسياحة.

وأرسلت وزارة الثقافة والسياحة، كتاباً إلى المحكمة، وضّحت من خلاله أن قرار “معايير اللافتات الجديدة”، قد أٌصدرَ وفق ما ارتأى البرلمان التركي، إلا أن الموافقة عليه لم تصدر بعد.

وبتاريخ 9 أيار من العام نفسه، رفضت المحكمة طلب السوري بيطار بوقف تنفيذ المعايير الجديدة، إلا أن بيطار أكد للصحيفة أنه سيتابع القضية قانونياً لوقف التنفيذ بهذه المعايير، مؤكداً أنه سجل علامته التجارية باللغتين العربية والتركية، وفي ذلك الوقت لم يقل له أحد شيئاً.

وأضاف بيطار: “المطاعم التي غيرت لافتاتها بناءاً على المعايير الجديدة، فقدت نسبة كبيرة من زبائنها، العديد من العرب هنا في اسطنبول لا يعرفون التركية، وبهذا قد أخسر 70% من زبائني”.

وأردف: “في ألمانيا والسعودية، الأتراك يستخدمون لغتهم التركية للكتابة على اللافتات، وما من أحد تدخل في شأنهم، فالأتراك هناك يفضلون المطاعم التركية، كماهو الحال بالنسبة للعرب هنا يفضلون المطاعم العربية”.

 

شام تايمز

لتبقوا على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/chamtimes

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com