اكتشاف “ينبوع الشباب” لدى طائفة منعزلة عن العالم

اكتشاف “ينبوع الشباب” لدى طائفة منعزلة عن العالم

تمكن فريق من العلماء الأمريكيين من العثور على طفرة جينية “تتحدى العمر” لدى شعب الأميش، في وسط غرب الولايات المتحدة، حيث أنها تجعلهم يعيشون، في المتوسط، 10 سنوات إضافية عن غيرهم من أفراد المجتمع.

وأفادت صحيفة (إنديبندنت) البريطانية, أن الدراسة أجريت على طائفة الأميش بولاية إنديانا القديمة، الذين يعرفون بالعزلة وتجنب “زخارف” المجتمع الحديث بما في ذلك الكهرباء والسيارات وحتى الأدوية الطبية.

وقال الدكتور دوغلاس فوغان، وهو متخصص في أمراض القلب والأوعية الدموية في جامعة نورث وسترن، والذي شارك في تأليف الدراسة: “إنهم لا يستفيدون من الطب الحديث بشكل عام، لذلك فإن حقيقة أن متوسط العمر لديهم ​​يقارب 85 عاما، يعتبر أمرا يجلب الاهتمام بشكل كبير”.

وأضاف أنه “من النتائج المثيرة التي توصلنا إليها أن الآثار المضادة للشيخوخة للطفرة الجينية كانت واضحة في جميع أجهزة وخلايا الجسم”.

ومن بين 117 شخصا تم إجراء الاختبارات عليهم، كان هناك نحو 43 منهم يملكون الطفرة الجينية التي تسمى “SERPINE1″، وهي المسؤولة عن العمر الطويل لشعب الأميش.

ويعد العلماء الشيخوخة واحدة من أكثر العمليات الحيوية تعقيدا، والتي يشكل فهمها تحديا حقيقيا، لذلك يمكن اعتبار العثور على جين “SERPINE1” أمرا في غاية الأهمية فيما يتعلق بالأمراض المرتبطة بتقدم العمر.

ويشير فوغان إلى أن “هناك تحديا كبيرا أمامنا بشأن الجينات التي تطيل العمر، فالأمر لا يتعلق فقط بالعمر الطويل وإنما بالتمتع بصحة أفضل أيضا”، فالشيخوخة تأتي مصاحبة لأمراض عدة، ولاحظ فريق البحث أن هذه الطفرة الجينية يمكنها أن تعالج الكثير من تلك الأمراض، من ذلك الحماية ضد مرض السكري والحفاظ على صحة القلب والأوعية الدموية.

وأوضح فوغان أن هذه الطفرة الجينية تؤدي إلى إطالة التيلومترات، وهي تركيبات للحمض النووي البروتيني تتواجد في أطراف الصبغيات حقيقية النوى، والتي تمنعها من التحلل واندماج النهايات الصبغية بعضها ببعض، باعتبار أن قصر التيلوميرات قد يرتبط بالشيخوخة، وهو ما يفسر تأثير “SERPINE1” في تعزيز الحياة.

ويقول فوغان إن احتمال وجود مثل هذه الطفرة لدى عموم السكان قد يحدث بمعدل واحد لكل 70 ألف شخص، والجدير بالذكر أن شعب الأميش لا يملك نسخة واحدة فقط من هذه الطفرة الجينية بل نسختين إحداهما تعمل عكس الأولى تماما وترتبط بحدوث نزيف نادر، ولم تسجل أي حالات نزيف لدى أولئك الذين يمتلكون نسخة واحدة من الطفرة الجينية.

ويعقد الباحثون من جامعة نورث وسترن شراكة مع جامعة توهوكو اليابانية لتطوير واختبار دواء فموي يسمى “TM5614″، يحاكي تأثير تلك الطفرة الجينية التي توجد في شعب الأميش.

وأثبتت المرحلة الأولى من التجارب نجاعتها بشأن الالتزام بمقومات السلامة الأساسية، ويجري الآن اختبار الدواء في المرحلة الثانية في اليابان، لاختبار مدى فعالية عمله مع حساسية الإنسولين في الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري من النوع الثاني والذين يعانون من السمنة.

ويشير فوغان إلى أن الدواء يمكن أن يكون له تأثير وقائي ضد أمراض عدة، بحيث يساهم في الحماية من الإصابة بألزهايمر وغيره من الأمراض المرتبطة بالشيخوخة.

شام تايمز

لتبقوا على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/chamtimes

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com