مارديني : 32 صنفاً مهرباً و6 مرخصة معظمها تباع في المحلات والعطارون هدفهم ربح الأموال .. حقيقة صادمة.. دراسة تثبت أن صنفاً واحداً فقط من أدوية الأعشاب غير مغشوش!

مارديني : 32 صنفاً مهرباً و6 مرخصة معظمها تباع في المحلات والعطارون هدفهم ربح الأموال .. حقيقة صادمة.. دراسة تثبت أن صنفاً واحداً فقط من أدوية الأعشاب غير مغشوش!

أعلن وزير التعليم السابق محمد عامر مارديني أن نحو 32 صنفاً من أدوية الأعشاب مهربة مغشوشة ومؤثرة على صحة الإنسان، في حين هناك 6 أصناف فقط مرخصة معظمها مغشوش.

وفي تصريح أكد مارديني وهو أستاذ في كلية الصيدلة اختصاص تحليل أعشاب أن الدراسة التي أجراها أثبتت أنه لا يوجد إلا صنف واحد من المستحضرات المرخصة والموجودة في السوق صالح للاستخدام.

وأشار مارديني إلى أن معظم هذه الأدوية تباع في المحلات والعطارين وبالتالي فإن هؤلاء غير مختصين لا يهمهم سوى جني الأموال بأي طريق حتى على حساب صحة الآخرين، مؤكداً أن بعضها يباع في القليل من الصيدليات وهي مرخص لها أن تبيع مثل هذه الأدوية.

وأضاف مارديني: إن المشكلة تفاقمت نتيجة ثقافة المجتمع وذلك أن المواطن لم يعد لديه مصداقية بالأدوية ولذلك يلجأ إلى الأعشاب وخصوصاً في موضوع البدانة.

وأكد مارديني أن الكثير ممن يستخدمون أدوية الأعشاب يظنون أنها لا تؤذي وبالتالي هي جيدة، معتبرا أن هذا الأمر غير صحيح وقد تؤدي إلى الكثير من العوارض المؤثرة على صحة الإنسان.

وأكد مارديني أن أصحاب هذه الأدوية يسعون إلى أرباح فاحشة وبالتالي فإن معظمها غير مسعرة لجني أكبر كم من الأموال، لافتا إلى أن الأدوية الصادرة من الجهات الحكومية لابد أن تكون مسعرة وفق تسعيرات وزارة الصحة.

وأوضح مارديني أن المسوقين لهذه الأدوية يخلطونها بمواد تظهر التأثير المراد منه بأسرع وقت ممكن وهذا نوع من الغش إضافة إلى أنه يؤثر بشكل كبير على صحة الإنسان، ضارباً مثلاً أن هناك من يخلط العسل بدواء مقو للجنس وحينما يتناوله الشخص ويصبح عنده قوة جنسية فإنه يظن أنه من العسل ذاته من دون أن يعلم أنه مخلوط بمادة مقوية للجنس أحياناً تؤثر على صحته.

وشدد مارديني على ضرورة مراقبة ترخيص مثل هذا النوع من الأدوية وهذا يحتاج إلى تعاون من الجهات المختصة سواء وزارة الصحة أم الداخلية أم العدل، مشيراً إلى ضرورة تنظيم جولات دائمة على المحلات وحتى الصيدليات التي تبيع هذه الأدوية ومراقبتها إذا كانت تحتوي على مواد مضرة.

وأضاف مارديني: المشكلة أننا لا نعمل كفريق عمل واحد، داعيا وزارة الصحة إلى متابعة موضوع الأبحاث التي أثبتت ضرر أدوية الأعشاب التي تباع في الأسواق.

ودعا مارديني وزارة التعليم العالي إلى إعلام نظيرتها الصحة بالأبحاث التي تجرى في هذا الصدد لإيجاد الحلول التي تحد من هذه المشكلة، مشدداً على ضرورة وجود فريق عمل يعمل على متابعة هذا الموضوع ليسيطر على هذا الدواء.

واعتبر مارديني أن هناك شراهة من النساء في استخدام هذه الأدوية من دون أن يشعرن الخطر الذي يخلفه باستخدامه، وخصوصاً البدينات، مضيفاً: يبحثن عن أي طريق لتخفيف وزنهن حتى في استخدام أدوية الأعشاب لأنهن يخفن من الأدوية ولكن لا يعلمن أن أدوية الأعشاب مغشوشه ومؤثرة على صحتهن.

وكانت كلية الصيدلة أقامت أمس مؤتمراً علمياً بحضور اتحاد صيادلة العرب حول الأعشاب الطبية وكيفية التعامل معها تم التركيز فيه على غش هذه الأدوية وتسليط الضوء على النباتات المفيدة في مجال العلاج وذلك لتوعية الذين يستخدمون هذه الأعشاب وكيفية التعامل معها للوقاية من أي مرض.

الوطن

شام تايمز

لتبقوا على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/chamtimes

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com