ما علاقة العمل الليلي بالبدانة؟

ما علاقة العمل الليلي بالبدانة؟

كشفت دراسة صينية حديثة أن الأشخاص الذين يعملون خلال فترة الليل يرتفع خطر إصابتهم بالبدانة بنسبة 35 في المائة.

ونقل موقع “فيليه دويشه” عن كبير الباحثين من الجامعة الصينية في هونج كونج “لاي آه تسي” قوله انه “يعمل نحو 700 مليون شخص على مستوى العالم في نوبات عمل ليلية … كشفت دراستنا أن البدانة وزيادة الوزن بين الموظفين يرجعان إلى طبيعة العمل الليلية”.

وقام الباحثين بتحليل أنماط عمل الموظفين مع مقارنتها بمستوى صحتهم، وجمعوا بيانات متعلقة بـ28 دراسة سابقة تشمل مئات الآلاف من الموظفين في مجالات مختلفة حول العالم.

وأفادت الدراسة الصينية أن الأشخاص الذين يعملون ليلاً يزداد وزنهم بصورة أسرع بسبب بطء عملية الأيض. يُشار إلى أن أكثر من 2.4 مليون شخص في كل أرجاء العالم يلقون حتفهم سنوياً بسبب الأمراض المتعلقة بالبدانة، مثل السكري والأزمات القلبية.

وأوضحت الدراسة أن نوبات العمل الليلية تعرقل إفراز المخ لهرمون ميلاتونين (هرمون النوم)، بالإضافة إلى الإضرار بعملية الأيض بالجسم.

ويرى تسي، أن “البدانة مرتبطة بالعديد من الأمراض على غرار سرطان الثدي وأمراض القلب”، موضحاً في هذا السياق أن “التعرض للضوء الاصطناعي خلال الليل يُعرقل ساعة الجسم الحيوية، وهو ما يحد من إفراز هرمون ميلاتونين، الذي يُعرف بهرمون النوم”.

وينظم هرمون ميلاتونين دورة النوم، وعدم إفرازه بصورة منتظمة يضر بعملية الأيض، ويؤدي لاكتساب وزن زائد.

يشار الى ان دراسة سابقة، توصلت إلى أن المتأخرين عن العمل يعدون أشخاص أكثر حيوية وتفاؤلاً، وأقل عرضة للإحباط والضغط النفسي.

شام تايمز

لتبقوا على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/chamtimes

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com