إعصار MCN بسان جيرمان يجتاح سيلتيك

إعصار MCN بسان جيرمان يجتاح سيلتيك

افتتح باريس سان جيرمان مشواره في دوري أبطال أوروبا بعرض قوي خارج ملعبه، وذلك بالفوز على سيلتيك الاسكتلندي بخمسة أهداف دون رد مساء اليوم الثلاثاء بملعب سيلتيك بارك في الجولة الأولى من المجموعة الثانية.

سجل ثلاثية الفريق الباريسي، المثلث الهجومي MCN، بأقدام نيمار جونيور وكيليان مبابي وإدينسون كافاني “هدفين”، وميكيل لوستيج بالخطأ بمرماه في الدقائق 19 و34 و40 و83 و85 ، ليتصدر العملاق الباريسي المجموعة بفارق الأهداف عن بايرن ميونخ الذي هزم أندرلخت بثلاثية بالجولة ذاتها.

دفع أوناي إيمري بالقوة الضاربة في التشكيلة الأساسية معتمدًا على خطة 4-3-3، بوجود أريولا في حراسة المرمى، أمامه رباعي الدفاع ألفيس وتياجو سيلفا وماركينيوس وكورزاوا، ثم ثلاثي الوسط تياجو موتا وفيراتي ورابيو، أمامهم ثلاثي الهجوم نيمار ومبابي وكافاني.

أما برندان رودجرز المدير الفني لسيلتيك، لعب بخطة 4-2-3-1، إلا أن فريقه لم يشكل أي خطورة هجومية طوال الشوط الأول، واكتفى بمحاولات غير مؤثرة لأوليفير نتشام وركلة حرة سددها رأس الحربة جريفتس، بينما كانت المحاور الهجومية الثلاثة باتريك روبرتس وسكوت سينكلير وستيوارت أرمسترونج بلا فاعلية أول 45 دقيقة.

ولم يصمد التكتل الدفاع للفريق الاسكتلندي وتضييق المساحات أمام نجوم سان جيرمان سوى 19 دقيقة فقط، عندما انطلق رابيو بهجمة مرتدة، لعبها لنيمار الذي اخترق، وسدد الكرة في الشباك مسجلاً الهدف الاول، ليترجم الضيوف تفوقهم بتقدم مستحق.

كان نيمار مصدر إزعاج شديد للدفاع الاسكتلندي بتحركاته، حيث مهد برأسه كرة عرضية لعبها فيراتي من الجهة اليمنى، إلى زميليه كيليان مبابي الذي سددها مباشرة في الشباك، بعدها بست دقائق حصل كافاني على ركلة جزاء نتيجة عرقلة من مدافع سيلتيك دوزو سيمونوفيتش، سددها المهاجم الأوروجوياني بنجاح.

حاول رودجرز إنقاذ فريقه بتبديلات هجومية في الشوط الثاني، حيث أشرك توم روجيك وأودوسون إدوارد وجيمس فورست مكان أرمسترونج وجريفتس وباتريك روبرتس، ولكن كانت المحاولات الهجومية عشوائية، باسثنناء فرصتين خطيرتين أهدرهما الجناح الأيسر سكوت سينكلير أنشط لاعبي أصحاب الأرض.

مع مرور الوقت، دب اليأس في نفوس لاعبي سيلتيك، وأجرى إيمري تبديله الأول بإشراك جوليان دراكسلر مكان رابيو، مع تعديل الخطة إلى 4-2-3-1، ومع استسلام تام لأصحاب الأرض، سجل ميكيل لوستيج مدافع سيلتيك بالخطأ في مرماه، ليزيد معاناة فريقه.

ووسط استعراض كبير للفريق الباريسي، شارك جيوفاني لو سيلسو مكان مبابي، بعدها لعب كورزاوا كرة عرضية، ارتقى لها كافاني برأسه، ليسجل الهدف الخامس قبل نهاية الوقت الأصلي بخمس دقائق، ليختتم السيرك الذي نصبه عملاق فرنسا بمعقل منافسه.

كووورة

شام تايمز

لتبقوا على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/chamtimes

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com