بعد أن تعهدت بتعليق الهجرة إلى فرنسا.. لوبين تكشف عن أصولها العربية!

بعد أن تعهدت بتعليق الهجرة إلى فرنسا.. لوبين تكشف عن أصولها العربية!

في موقف رأى فيه البعض أنها محاولة لنفي عن نفسها صفة “العنصرية”، فاجأت مرشحة الرئاسة الفرنسية، ماري لوبان، ناخبيها بأن جدتها “قبطية” وولدت في مصر وعاشت بها معظم حياتها، لتعاود أمس تعهداتها بتعليق كافة أشكال الهجرة الشرعية إلى فرنسا.

زعيمة الجبهة الوطنية الفرنسية قالت في تغريدة على حسابها الرسمي في موقع “تويتر” قبل أيام : “إن جدتها الكبرى وتدعى “بولين” كانت قبطية وولدت فى مصر، مؤكدة أنها عاشت بها طيلة حياتها”، كما عبرت لوبين فى تغريدة أخرى أنها تعرب عن تعاطفها الكبير وحزنها لأقباط مصر، فى إشارة إلى الهجوم الأخير على كنيستين بطنطا والإسكندرية وأدى لمقتل وجرح العشرات.

وأعقب إعلانها هذا تعهد جديد بتعليق كافة أشكال الهجرة الشرعية إلى فرنسا، حيث قالت مارين لوبين،خلال تجمع في إطار حملتها لخوض سباق انتخابات الرئاسة الفرنسية أمس الثلاثاء: ” إنها تعتزم تعليق كافة أشكال الهجرة الشرعية إلى فرنسا”، إنها ترغب في وقف “وضع مجنون خارج عن نطاق السيطرة”.

وتُتهم لوبين في فرنسا بالعنصرية وكراهية الأجانب، ولكنها تنفي ذلك، وتقول إنها تناضل ضد الهجرة وليس ضد المهاجرين كأشخاص، وإنها دافعت عنهم أمام المحاكم، عندما كانت محاميةـ كما يُصنف حزب الجبهة الوطنية بأنه اليمين المتطرف من قبل أحزاب السيار، ووسائل الإعلام الكبرى، وترفض لوبان هذا التصنيف، وتعرف حزبها بأنه “اليمن الوطني”، وتصفه أيضا بأنه حزب “لا يمين ولا يسار”.

تعهدت بطرد المهاجرين!
اشتهرت مارين لوبان، بموقفها ضد المهاجرين ودعوتها إلى ترحيل الذين لا يقيمون في فرنسا بصفة غير قانونية، فورا، وإمهال الأجانب الذين لا يجدون عملا ثلاثة أشهر لإيجاد وظيفة أو الرحيل، إن كانوا مقيمين بطريقة شرعية، كما تطرح لوبان فكرة الأولوية الوطنية والتي مفادها أن يكون لمن يحملون الجنسية الفرنسية الأولوية على غيرهم في السكن والمساعدات الاجتماعية والعمل (إذا كانت الكفاءة متساوية).

وتعد مارين لوبين، إذا وصلت إلى سدة الحكم، بتجميد جميع مشاريع بناء المساجد في فرنسا إلى غية التحقق من مصادر تمويلها، وتوسيع قانون منع ارتداء الرموز الدينية في المدارس ليشمل الأماكن العامة، ومنع الحجاب وليس النقاب أو البرقع، فحسب، وتدعو أيضا إلى منع ذبح الحيوانات وفق الشريعة الإسلامية، وبيع اللحم أو تقديمه في المطاعم على أنه “حلال”، أو وفق الديانة اليهودية.

وتعترض لوبان على سياسة التبادل الحر في الاقتصاد، وترى أنها تفرض على فرنسا تنافسا مجحفا مع الدول النامية، ولذلك تقترح نوعا من الحماية المعقولة للاقتصاد الوطني، لا تصل إلى الانغلاق تماما، كما تدعو إلى خروج تدريجي من منطقة اليورو والعودة إلى الفرنك الفرنسي بحسب “BBC”.

شام تايمز

لتبقوا على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/chamtimes

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com