بعد الهجوم عليه من سوريين .. باسم ياخور يرد ويوضح موقفه

بعد الهجوم عليه من سوريين .. باسم ياخور يرد ويوضح موقفه

دافع الفنان السوري باسم ياخور عن نفسه بعد الهجوم الذي تعرض له من سوريين عبر مواقع التواصل الاجتماعي على خلفية قصة فكاهية عن رجل حلب رواها في برنامج “لهون وبس” على شاشة “ال بي سي” اللبنانية.

وقال باسم ياخور في فيديو نشره عبر حسابه على انستغرام انه روى هذه الحادثة من باب الطرافة وتفاجىء أنه تم تعميمها وبطريقة غير متوقعة من قبله وتابع “انا لما حكيت هذه الحادثة حكيتها بقلب أبيض ونية صافية وبالنهاية حلب غالية على قلبي مثل ما اللاذقية مدينتي غالية على قلبي مثل ما ايضا دمشق التي عشت فيها غالية على قلبي ومثل ما أي مدينة سورية غالية على قلبي”.

هذا وقد هاجم سوريون عبر مواقع التواصل الاجتماعي الممثل الموالي “باسم ياخور” على خلفية قصة فكاهية عن رجل حلب رواها في برنامج تلفزيوني لبناني.

وتحت عنوان “باسم ياخور يسخر من أهالي حلب”، تناقلت صفحات وشبكات موالية مقطعاً مصوراً يظهر ياخور وهو يروي “قصة فكاهية” عن حلبي عطل لهم تصوير مشاهد أحد المسلسلات، وذلك في برنامج “لهون وبس” اللبناني الفكاهي.

وتحدث ياخور مقلداً اللهجة الحلبية عن رجل حلبي منعهم من استكمال تصوير أحد المشاهد وجلس يدخن الأركيلة أمام بيت منزله، ولم يقبل أن يسمح لهم بالتصوير رغم تدخل عدة أشخاص بينهم ياخور، إلا بعد أن حصل على 5 آلاف ليرة.

وانهالت التعليقات المستهجنة لقصة ياخور، ووصف العديد من المعلقين القصة بأنها سخيفة ومن الواضح أنها ملفقة والهدف من روايتها هو تقليد اللهجة الحلبية والسخرية من حلب والحلبيين.

شام تايمز

لتبقوا على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/chamtimes

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com