لافروف: رفض المعارضة المسلحة حضور أستانا يدل على رغبة في عرقلة التسوية

لافروف: رفض المعارضة المسلحة حضور أستانا يدل على رغبة في عرقلة التسوية

أكد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف خلال مكالمة هاتفية مع نظيره الفرنسي، يوم السبت، أن امتناع المعارضة المسلحة من حضور محادثات أستانا يبين رغبة بعض الدول بعرقلة التسوية.

وأوضحت وزارة الخارجية الروسية في بيان لها، أن “لافروف أعرب خلال مناقشة الأوضاع في سوريا مع نظيره الفرنسي، عن ارتياحه من سير العمل في أستانا، مشيرا ألى أن عدم مشاركة مجموعات المعارضة المسلحة في اللقاء الأخير لا ينم إلا عن محاولة بعض الدول كعادتها عرقلة التسوية السلمية للأزمة السورية، وفقا لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254”.

وعقدت في الـ14 و15 من الشهر الحالي في العاصمة الكازاخستانية أستانا حول تسوية الأزمة السورية، بحضور وفود الدول الضامنة روسيا وتركيا وإيران, في ظل غياب وفد المعارضة السورية المسلحة، انتهت بإعلان الدول الضامنة تمسكها بالتسوية السياسية في سوريا، مؤكدة أهمية مفاوضات “أستانا 3 لاستمرار عملية جنيف”.

وكان وفد المعارضة المسلحة غاب عن الجولة الأخيرة من المفاوضات وتضاربت تصريحات المعارضين حول إمكانية مشاركتهم في التفاوض، إذ رفضوا في البداية، متهمين الجيش النظامي بخرق نظام التهدئة في منطقة الغوطة الشرقية المتفق عليه في وقت سابق.

وأوضح بيان الوزارة أن الوزيران ناقشا خلال المكالمة الهاتفية التي جرت بمبادرة من الجانب الفرنسي، الأوضاع في سوريا والتحضير للمحادثات السورية- السورية المزمع إجراؤها في جنيف في الـ23 من الشهر الجاري.

وأشار البيان إلى أن الجانيان اتفقا على تعاون ممثلي روسيا وفرنسا في إطار تحضير وإجراء جولة المحادثات الدورية السورية-السورية التي ستنطلق في جينيف يوم الـ 23 من آذار من العام2017″.

ومن المقرر عقد جولة جديدة من مفاوضات السلام السورية في جنيف في 23 الجاري, حيث اشار دي ميستورا الى وجود أجندة واضحة تستند على 4 سلات بما فيها الإرهاب.

شام تايمز

لتبقوا على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/chamtimes

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com