حفاظاً على أرواح المدنيين .. جيش الفتح يطالب الفصائل بإخلاء مقراتهم في إدلب

حفاظاً على أرواح المدنيين .. جيش الفتح يطالب الفصائل بإخلاء مقراتهم في إدلب

أصدرت القوة التنفيذية التابعة لـ”غرفة عمليات جيش الفتح”، اليوم الخميس، بياناً طالبت فيه الفصائل المقاتلة بإخلاء مقراتهم العسكرية الموجودة في المباني السكنية في إدلب خلال أسبوع ، وذلك حفاظاً منهم على أراوح المدنيين.

وأضافت في بيان نُشر اليوم أن جيش الفتح أمهل جميع الفصائل، بإخلاء مقراتها العسكرية المتركزة ضمن الأبنية السكنية خلال أسبوع حرصاً على المدنيين المتواجدين فيها، وتابع البيان “علماً أنه ضمن اتفاقيات وميثاق جيش الفتح لا يوجد مقرات عسكرية ضمن الأبنية السكنية”.

من جهته قال قائد “القوة الأمنية” لـ”جيش الفتح”، أبو الحارث شنتوت، “إن الهدف من إخلاء المقرات هو عدم تقديم ذريعة للنظام وروسيا لقصف المدينة، لافتاً لتواجد مقرات عسكرية بين الأحياء السكنية في المدينة لكل من (هيئة تحرير الشام، أحرار الشام الإسلامية، فيلق الشام وأجناد الشام) بحسب وكالة “سمارت”.

وأردف “شنتوت” أن “لواء عمر الفاروق” التابع لـ”أحرار الشام” أخلى مقراته في وقت سابق كبادرة منه، كما سبق أن أخلت “جبهة فتح الشام” بعض مقراتها.

وأوضح “شنتوت” أن طائرات التحالف الدولي وروسيا باتت تستهدف مقرات الفصائل داخل المدينة، ما دفع الأهالي للمطالبة بتطبيق “ميثاق جيش الفتح” الذي ينص على منع إنشاء مقرات عسكرية ضمن الأحياء السكنية، مشيراً أن الفصائل لم تلزم به سابقاً لعدم استهداف المقرات بشكل مكثف.

الجدير بالذكر أن “جيش الفتح” تولى إدارة أول مجلس محلي لإدارة شؤون إدلبـ حيث أوكل له مهام المكتب التنفيذي، وتسيير الأمور الخدمية في المدينة كالمياه والكهرباء والبلدية.

شام تايمز

لتبقوا على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/chamtimes

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .