صحيفة تركية : ممر أمني و خط أخضر شبيه بقبرص بين المعارضة و قوات النظام بحلب .. الباب .. 10 انتحاريين من داعش يهاجمون قاعدة لدرع الفرات

صحيفة تركية : ممر أمني و خط أخضر شبيه بقبرص بين المعارضة و قوات النظام بحلب .. الباب .. 10 انتحاريين من داعش يهاجمون قاعدة لدرع الفرات

ذكرت صحيفة “حرييت” التركية الثلاثاء ان فصائل الجيش الحر المدعومة من أنقرة أنشأت مع قوات النظام ممرا أمنيا لتجنب المواجهات بين الجانبين في المعركة لاستعادة مدينة الباب.

وشبهت “حرييت” هذا الشريط بمنطقة “الخط الاخضر” المنزوعة السلاح بين القبارصة الاتراك والقبارصة اليونانيين في جزيرة قبرص.

وتم انشاء الممر في جنوب الباب ويتراوح عرضه بين 500 و1000 متر، بحسب الصحيفة، التي اضافت ان اتصالات متفرقة تمت بين الفريقين المتحاربين.

وذكرت “حرييت” ان مقاتلي المعارضة يسيطرون على 40 بالمئة من المدينة.

الباب .. 10 انتحاريين من تنظيم “الدولة” يهاجمون قاعدة لدرع الفرات

أحبط الجيش السوري الحر اليوم الأربعاء سلسلة هجمات عكسية نفذها داعش ،في محيط مدينة الباب بريف حلب الشمالي الشرقي، عبر مهاجمة قاعدة عسكرية مؤقتة تابعة غرفة عمليات “درع الفرات”.

وذكر بيان صادر عن الجيش التركي أن 7 مقاتلين من الجيش السوري الحر، وعشرة عناصر من داعش ، قتلوا خلال هجوم للأخير على قاعدة تركية مؤقتة، جنوبي مدينة الباب، وفق وكالة “الأناضول”.

وأشار بيان الجيش التركي، إلى أن تنظيم “الدولة” أرسل عربة مفخخة وعشرة “انتحاريين” إلى القاعدة، حيث تمكن مقاتلو الجيش الحر من قتل ثمانية من “الانتحاريين”، فيما أسفر انفجار المفخخة عن مقتل 7 من مقاتلين من الجيش السوري الحر وعنصرين من داعش كانوا بداخلها،

مشيراً إلى أنه لم تلحق أي إصابات في صفوف القوات التركية المتمركزة في القاعدة.

هذا وتستمر عملية درع الفرات التي تقودها فصائل الجيش السوري الحر بدعم من الجيش التركي في التضييق على ما تبقى من داعش في مدينة الباب كبرى وآخر معاقل التنظيم في شمال سوريا.

وكان الرائد “هشام الأحمد” القيادي في “فيلق الشام” المنضوي في صفوف غرفة عمليات “درع الفرات” قد أكد في تصريح لـ”أورينت نت” استمرار المعارك ضد داعش على الجبهات الغربية والجنوبية لمدينة الباب،

مشيراً إلى أن داعش حوّل مدينة الباب إلى ثكنة عسكرية محصنة، عبر اعتماده على شبكة أنفاق وخنادق متشعبة يستخدمها عناصر داعش للمناورة والمباغتة، إلى جانب عمليات واسعة من تفخيخ الشوارع والأبنية والمقرات، التي تعيق تقدم الجيش الحر نحو آخر جيوب التنظيم في المدينة.

يشار أن فصائل درع الفرات سيطرت خلال الأيام القليلة الماضية على عدة مناطق استراتيجية ومهمة داخل مدينة الباب ومحيطها، وكان أبرزها جبل عقيل والمركز الشبابي والفرن الكبير وصوامع القمح إلى جانب أجزاء واسعة من حي زمزم، جنوب غربي المدينة، ومستشفى الحكمة، والمركز الرياضي ومقر حزب البعث ومنطقة السوق.

(AFP)

شام تايمز

لتبقوا على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/chamtimes

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .