كان يضربه رافضاً السماح له بالرقص .. لاجئ سوري في هولندا يلتقي والده اللاجئ في ألمانيا بعد 11 عاماً من القطيعة !

كان يضربه رافضاً السماح له بالرقص .. لاجئ سوري في هولندا يلتقي والده اللاجئ في ألمانيا بعد 11 عاماً من القطيعة !

التم شمل “راقص” سوري لاجئ في هولندا، مع والده في ألمانيا، بعد سنوات طويلة من القطيعة بسبب “الرقص”.

أحمد جودة، الراقص السوري الذي لجأ إلى هولندا العام الماضي، حصل على فرصة ذهبية عندما شاهدت هيئة الرقص الوطني في هولندا مقطعاً مصوراً له وهو يرقص بين الأبنية المدمرة في سوريا، واستقدمته إلى هولندا عبر منظمة “ارقص من أجل السلام”.

والتحق جودة بأكاديمية الباليه الوطنية في هولندا، ويسكن الآن في شقة بمدينة أمستردام مع راقصين آخرين.

وقال أحمد لهيئة الإذاعة الهولندية، إنه كان يطمح لأن يصبح راقصاً منذ صغره، لكن والده كان يرفض ذلك ويمنعه ويضربه.

واستمر أحمد بالرقص في دمشق، إلى جانب إعطاء دروس بالباليه للأطفال، بتشجيع من والدته ورفض من والده الذي انقطع اتصاله بعد بعد طلاقه من أمه بسبب “مشكلة أحمد والرقص”.

ومؤخراً، توجه والد أحمد إلى ألمانيا لاجئاً، وشاهد تقريراً مصوراً عن ابنه الراقص، فاتصل به باكياً، وقال له لاحقاً : “كنت ضدك ولكنك أثبتت نفسك .. أنت اخترت طريقك الخاص وأصبحت نجماً، وأنا أنحني لك تقديراً”.

وقال أحمد قبل اجتماعه بوالده، الذي رصدته كاميرا هيئة الإذاعة الهولندية (شاهد الفيديو)، إنه لم يلتق به منذ 11 عاماً.

شام تايمز

لتبقوا على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/chamtimes

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .