الاتحاد الدولي لكرة القدم يقرر مشاركة 48 منتخبا في مونديال 2026

الاتحاد الدولي لكرة القدم يقرر مشاركة 48 منتخبا في مونديال 2026

أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم الفيفا اليوم خلال اجتماع مجلسه في مدينة زوريخ السويسرية زيادة عدد منتخبات كأس العالم إلى 48 اعتبارا من نسخة عام 2026.

وذكر الفيفا عبر موقع شبكة التواصل الإجتماعي تويتر أن اقتراح زيادة عدد المنتخبات في نهائيات المونديا ل إلى 48 منتخبا وهو ما يشكل زيادة بنسبة 50 بالمئة على عدد المنتخبات32 التي تشارك طبقا للنظام الحالي قوبل بالموافقة بالإجماع.

وكان الاقتراح يحظى بتأييد شديد من جانب السويسري جياني إنفانتينو رئيس الفيفا حيث تعهد خلال حملته الانتخابية لرئاسة الاتحاد بزيادة حجم البطولة.

وطبقا للنظام الجديد سيجرى تقسيم المنتخبات المشاركة على 16 مجموعة تضم كل مجموعة ثلاثة منتخبات وبذلك يزيد عدد مباريات النهائيات على الأرجح إلى 80 مباراة بدلا من 64 مباراة طبقا للنظام الحالي.

وسيعلن الفيفا عن تفاصيل النظام الجديد للبطولة في ختام اجتماعات مجلس الفيفا ولكن يتوقع أن يشهد النظام الجديد تأهل منتخبين من كل مجموعة إلى الدور الثاني الذي يقام بنظام خروج المغلوب كذلك يتوقع أن يجرى الاحتكام إلى ضربات الجزاء الترجيحية في حالة انتهاء المباراة بالتعادل في دور المجموعات.

أما حصة القارات من المقاعد في نهائيات كأس العالم فستحسم خلال اجتماع الجمعية العمومية للفيفا في أيار المقبل ويتوقع أن تشكل قضية ساخنة وقدوعد إنفانتينو بالمزيد من المقاعد لقارتي أفريقيا وآسيا.

كما وضع الفيفا إمكانية إقامة البطولة في عدد من البلدان في نفس القارة المستضيفة للحدث الرياضي الكروي الأبرز في اللعبة.

وبحسب التقديرات فإن زيادة عدد المنتخبات المشاركة سيضاعف من عائدات الاتحاد بنسبة 35 بالمئة.

انفانتينو يُعدد إيجابيات قرار الفيفا المُثير

دافع رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، جياني إنفانتينو، بشكل قاطع عن قرار مجلس الاتحاد بزيادة عدد المنتخبات المشاركة في كأس العالم من 32 إلى 48 منتخبا اعتبارا من مونديال 2026 وقال إن ذلك سيساعد على تطوير اللعبة.

وقال إنفانتينو في مؤتمر صحفي بعدما ترأس في زيورخ الاجتماع الثاني لمجلس الفيفا “اعتقد أنه قرار إيجابي للغاية لتطوير كرة القدم”.

وأضاف أنه يشعر بـ”ارتياح كبير” تجاه القرار الذي جرى اتخاذه، لأنه لن يؤدي فقط لزيادة عدد المنتخبات، ولكن زيادة أيام المسابقة أيضا، التي تقام حاليا في 32 يوما، بالاضافة إلى أن الفريق الذي سيصل للنهائي سيخوض في المجمل سبع مواجهات.

وتابع “نحن في القرن الحادي والعشرين ويجب تكييف المسابقة على القرن الحادي والعشرين”.

وأوضح إنفانتينو أن جوهر هذا القرار هو نقل كرة القدم لمزيد من الدول ومزيد من المشجعين.

وقال “ليس هناك أكثر إيجابية من تطوير كرة القدم، من تأهل فريق للمونديال”.

وبسؤاله حول انتقادات رابطة الاندية الأوروبية وألمانيا، قال إنفانتينو إن هناك أصوات معارضة، مضيفا أنه “دائما ما سيكون هناك من يشتكي”.

وتابع “لكن الاهم هو عدم زيادة العبء على اللاعبين، وهذا ما حققناه”.

وردا على تقديم رئيس رابطة الليجا الاسبانية خابيير تيباس شكوى أعلن عنها اليوم حول القرار الذي وصفه بـ”السيء” ويضر بكرة القدم بشكل عام، علق إنفانتينو بالقول “بالتوفيق”.

وأشار إنفانتينو إلى أن فيفا لم يقرر بعد حصص كل اتحاد قاري من عدد المقاعد الاضافية في كأس العالم.

واعترف بأن الصيغة الجديد ستحقق مزيدا من المنافع للاتحاد الدولي، ولكنه رفض الدخول في تفاصيل حول الارقام، أو عن كيفة الحصول على هذه الأموال تحديدا.

وحول الانتقادات بأن زيادة عدد المنتخبات سيؤثر على قوة البطولة، رفض إنفانتينو ذلك مرارا، مؤكدا أن كرة القدم تتطور في كل العالم كما شوهد في المونديال الاخير، عندما فازت كوستاريكا على ايطاليا وانجلترا.

روسيا توضح موقفها من زيادة عدد منتخبات المونديال

رحب فيتالي موتكو، رئيس الاتحاد الروسي لكرة القدم، اليوم، الثلاثاء، بقرار الاتحاد بزيادة عدد المنتخبات المشاركة في بطولة كأس العالم من 32 إلى 48 اعتبارا من مونديال 2026.

وقال موتكو، الذي يشغل أيضا منصب عضو مجلس إدارة الاتحاد الدولي للعبة “فيفا”، لوسائل الإعلام المحلية، إن “الزيادة كانت مقررة سابقا، والقرار كان متخذا منذ سنتين. الجميع ساند فكرة الـ48 منتخبا، لأن كل اتحاد منهم يريد أن يخرج فائزا بشئ. لماذا المقاومة؟”.

وأكد المسؤول الروسي أنه في الوقت الذي لن تتغير فيه مدة البطولة كثيرا، فإن حصة القارات في المشاركة ستزداد: “ففي أوروبا، لن يكون هناك 13 منتخبا، بل 16، حتى وإن لم يتخذ القرار النهائي بعد”.

وأضاف موتكو أنه “بذلك سنحت فرصة جديدة لثلاث منتخبات أوروبية إضافية”، موضحا أن قرار زيادة عدد الفرق المشاركة اتخذ “بشبه إجماع” و”دون جدال”.

وتابع أنه “بطبيعة الحال هذا لن ينال رضى الأندية.. ولكن كرة القدم تتطور. في أفريقيا وآسيا. أعتقد أن هذه فرصة للجميع. لا ينبغي أن تعاني البطولة لا على المستوى الرياضي ولا الاقتصادي. هذا الأمر في صالح تطور كرة القدم”.

كما أوضح موتكو أن العاصمة الروسية موسكو ستستضيف النسخة الـ68 لمؤتمر الفيفا العام القادم، على هامش استضافتها لمونديال عام 2018 في شهر يونيو/ حزيران.

كووورة

شام تايمز

لتبقوا على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/chamtimes

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .