الأركان الأردنية: هناك اتصالات بسلطات النظام السوري تتم على المستوى العسكري

الأركان الأردنية: هناك اتصالات بسلطات النظام السوري تتم على المستوى العسكري

كشف رئيس هيئة الأركان المشتركة في القوات المسلحة الأردنية، الفريق الركن محمود فريحات، عن أن الأردن، وبمساعدة غربية، درّب قوات معارضة سورية لشن هجمات تستهدف تنظيم “داعش” في المنطقة الشرقية من سوريا.

ونفى في الوقت نفسه، أن يكون هدف تدريب هذه القوات التي تعرف باسم جيش العشائر مهاجمة قوات النظام.

وقال رئيس هيئة الأركان الأردنية في لقاء مع قناة “بي بي سي”، أمس الجمعة، إن هناك اتصالات بسلطات النظام في سوريا تتم على المستوى العسكري من خلال من أسماهم “ضباط ارتباط” وكذلك مع المعارضة السورية.

وأكد أيضاً أن علاقاتهم في الأردن مع النظام في سوريا ما زالت مفتوحة مضيفاً “نحن منذ بداية الأزمة السورية لم نعمل ضد النظام نهائياً، حدودنا ما زالت مفتوحة، والعلاقات الدبلوماسية لغاية الآن موجودة مع سوريا والعراق، ولكن هدفنا محاربة الإرهاب أينما كان”.

وشدّد الفريق فريحات على أن الهدف من تدريب قوات معارضة سورية في الأردن هو محاربة الإرهاب وليس النظام.

ونوه إلى صعوبة فتح المعابر البرية في سوريا، نظراً لوجود “تنظيماتٍ إرهابية” في الجانب السوري، مشيراً إلى إمكانية إعادة فتح هذه المعابر في حال سيطرة النظام على درعا ومعبر نصيب الحدودي. مؤكداً أن إغلاق المعابر هو بسبب عدم وجود قوات نظامية في الجانب الآخر، ولا يمكن فتح المعابر ما لم تتقدم قوات النظام.

وأشار إلى أن الخيارات المفتوحة أمام النظام هي التوجه إلى إدلب أو تدمر، أو المنطقة الجنوبية، مرجحاً التوجّه إلى المنطقة الجنوبية، وتحديداً إلى وادي بردى فالغوطة الشرقية ومن ثم إلى درعا لإعادة فتح المعابر الرئيسة مع الأردن.

وفي اللقاء ذاته، عبّر فريحات عن قلق الأردن من تقدم فصائل الحشد الشعبي الشيعية في اتجاه مدينة تلعفر في العراق، محذرا من امكانية إقامة حزام بري يصل إيران بلبنان ان استمر تقدمها في اتجاه الحدود السورية.

شام تايمز

لتبقوا على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/chamtimes

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com