الأمم المتحدة تنتظر “الضوء الأخضر” من النظام لإدخال المساعدات بسوريا .. الاتحاد الأوروبي : اتفاق هدنة سوريا قد يسمح بإدخال المساعدات وتجديد المفاوضات

الأمم المتحدة تنتظر “الضوء الأخضر” من النظام لإدخال المساعدات بسوريا .. الاتحاد الأوروبي : اتفاق هدنة سوريا قد يسمح بإدخال المساعدات وتجديد المفاوضات

دعا وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ستيفن أوبراين, يوم السبت, النظام السوري السماح للمنظمة الدولية بتوصيل المساعدات للمحتاجين في سوريا, مشيراَ الى ان المنظمة تنتظر الحصول على “ضوء اخضر” بشأن العملية الانسانية.

ونقلت وكالة انباء (الاناضول) عن أوبراين قوله إن “المحادثات مع النظام مستمرة بلا توقف بشأن قضية توصيل المساعدات، مضيفًا أنهم “لم يتلقوا ردًّا إيجابيًّا بعد من النظام في هذا الشأن”.

وكانت مفوضة الاتحاد الأوروبي السامية للسياسة الخارجية، فيديريكا موغيريني اعتبرت، يوم الجمعة, أن اتفاق وقف إطلاق نار شامل في الأراضي السورية قد يتيح إدخال مساعدات إنسانية للمحتاجين في البلاد.

وابدى أوبراين ” ترحيب الأمم المتحدة بوقف إطلاق النار المعلن في سوريا”، مؤكدًا أنهم ينتظرون من النظام السوري “ضوءًا أخضر وضمانات أمنية”، بشأن توصيل المساعدات الإنسانية.

وأوضح وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، في وقت سابق, إن بلاده تسعى من خلال “الهدنة” لوقف دائم لإطلاق النار في سوريا، وإنقاذ المدنيين وإيصال المساعدات الإنسانية لهم، والبدء بعملية تحول سياسي.

وبدأ بعد منتصف ليلة الخميس- الجمعة سريان وقف إطلاق نار شامل في الأراضي السورية، بموجب اتفاق تم التوصل إليه برعاية روسية تركية.

ويشار الى انه في حال نجاح وقف إطلاق النار، ستنطلق مفاوضات سياسية بين النظام والمعارضة في عاصمة كازاخستان أستانا، برعاية أممية تركية روسية خلال الشهر الأول من عام 2017 .

الاتحاد الأوروبي : اتفاق هدنة سوريا قد يسمح بإدخال المساعدات وتجديد المفاوضات

اعتبرت مفوضة الاتحاد الأوروبي السامية للسياسة الخارجية، فيديريكا موغيريني، يوم الجمعة, أن اتفاق وقف إطلاق نار شامل في الأراضي السورية قد يتيح إدخال مساعدات إنسانية للمحتاجين وتجديد المحادثات السورية.

ونقلت وكالات أنباء عن موغيريني, في تصريحات صحفية, قولها إن إعلان الهدنة في سوريا “أمر مرحب به”, مشددة على”أهمية تطبيقه من قبل جميع أطراف الأزمة”.

وبدأ بعد منتصف ليلة الخميس- الجمعة سريان وقف إطلاق نار شامل في الأراضي السورية، بموجب اتفاق تم التوصل إليه برعاية روسية تركية.

وبينت موغيريني أن “اتفاق وقف إطلاق النار قد يفتح، في حال تنفيذه بشكل كامل، الوصول الإنساني من دون عراقيل إلى الناس المحتاجين في جميع أنحاء البلاد، والأكثر من ذلك، قد يتيح، حال نجاحه، تجديد المفاوضات بين الأطراف السورية برعاية الأمم المتحدة، في الإطار الذي سيحدده مجلس الأمن الدولي”.

وعقد أعضاء مجلس الأمن الدولي, يوم الجمعة, جلسة مغلقة له, حول وقف اطلاق النار في سوريا

كما رحبت موغيريني بالإعلان عن اجتماع أستانا، في حال كونه شاملا وهادفا إلى التحضير لاستئناف مثمر وذي معنى للمفاوضات السورية في جنيف برعاية الأمم المتحدة”.

وجاء ذلك عقب تكليف الرئيس الكازاخستاني نورسلطان نزاربايف، وزارة الخارجية في بلاده بالتحضير بشكل دقيق لإجراء مفاوضات حول التسوية السورية بأستانا.

من جهة أخرى, أعلنت موغيريني عزم الاتحاد على عقد اجتماعين حول سوريا، الأول منتصف كانون الثاني، والثاني في ربيع العام 2017.

ولم تذكر تفاصيلاً حول أجندة الاجتماعين، والقضايا التي سيتناولاها.

شام تايمز

لتبقوا على تواصل دائم معنا والاطلاع على أهم الأخبار تابعونا على الفيس بوك عبر الضغط على الرابط التالي:

https://www.facebook.com/chamtimes

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com